العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    رفع المبيعات وتصريف «المستورد» والتنافسية تدعم توسع المعروض والمحال المشاركة

    منافذ بيع متوسطة وصغيرة تطرح عروضاً موسعة على «تخفيضات رمضان»

    صورة

    طرحت منافذ بيع متوسطة وصغيرة تشمل سلاسل سوبرماركت في دبي والشارقة، أخيراً، عروض تخفيضات موسعة للموسم الرمضاني، بنسب تراوح بين 15 و50%.

    وتضمنت تلك العروض وفقاً لجولة ميدانية لـ«الإمارات اليوم»، سلعاً غذائية، ومستلزمات مطابخ، وأدوات منزلية، وأجهزة كهربائية صغيرة.

    وأكد مستهلكون أن التنوع بين منافذ البيع في طرح عروض التخفيضات ينعكس إيجاباً في توفير بدائل للعائلات قبيل وخلال شهر رمضان في وقت أشار فيه مسؤولو منافذ بيع إلى سعي معظم منافذ البيع، إلى زيادة حصصها السوقية من البيع خلال الموسم الرمضاني، وتعويض الفترات السابقة وتأثيرات تداعيات جائحة فيروس كورونا «كوفيد-19».

    وأكدوا أن منافذ البيع المتوسطة أصبحت وبشكل كبير خلال فترة الجائحة من المنافذ الرئيسة التي تعتمد عليها بعض العائلات في الحصول على الاحتياجات اليومية، خصوصاً مع قربها من المناطق السكنية.

    آراء مستهلكين

    وتفصيلاً، قال المستهلك علاء راشد، إن طرح منافذ بيع متوسطة وسلاسل سوبرماركت عروضاً موسعة ضمن الحملات الرمضانية، يزيد من بدائل السلع المشمولة بالتخفيضات أمام العائلات، وبما يعود بفوائد متعددة على المستهلكين في الحصول على سلع منخفضة أكثر تنوعاً.

    بدورها، قالت المستهلكة هلا ناصر، إنها لاحظت أخيراً طرح عدد كبير من منافذ البيع المتوسطة والصغيرة، مطبوعات تتضمن تخفيضات موسعة على السلع خلال شهر رمضان، وبشكل أكثر كثافة مقارنة بالعام الماضي، لافتة إلى أن ذلك يفيد العائلات لاسيما أن تلك المنافذ تتواجد في المناطق السكنية، وتشكل مصدراً تعتمده تلك العائلات في شراء احتياجاتها.

    من جهته، أكد المستهلك مشاري إسماعيل، أن منافذ البيع المتوسطة والصغيرة تعد من الخيارات المهمة لمعظم المستهلكين في الحصول على الاحتياجات اليومية من السلع، وبالتالي فإن طرح عروض تخفيضات رمضانية موسعة على عدد كبير من السلع، سواء كانت غذائية، أو مستلزمات منزلية، يضيف بدائل أكثر تنوعاً أمام العائلات التي كانت تعتمد في السابق على منافذ البيع الكبيرة والجمعيات التعاونية.

    موسم تنافسي

    إلى ذلك، قال المدير العام لـ«جمعية الإمارات التعاونية»، محمد يوسف الخاجة، إن الموسم الحالي لرمضان يعد أكثر تنافسية بين منافذ تجارة التجزئة، مقارنة بموسم العام الماضي، وهو ما يجعل العديد من منافذ البيع تشارك في عروض تخفيضات موسعة قبيل وخلال شهر رمضان.

    وأشار الخاجة إلى سعي معظم منافذ البيع إلى زيادة حصصها السوقية من البيع خلال الموسم الرمضاني، وتعويض الفترات السابقة وتأثيرات تداعيات جائحة فيروس كورونا «كوفيد-19».

    بدوره، أرجع المتحدث الرسمي لمراكز مجموعة «أسواق» التابعة لـ«مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية»، عبدالحميد الخشابي، توسع عدد كبير من منافذ البيع بمختلف أحجامها في المشاركة بعروض تخفيضات رمضان إلى ارتفاع مؤشرات التنافسية بين المنافذ بشكل أكبر خلال العام الجاري، وذلك من ضمن أبرز تأثيرات الجائحة على القطاع، معتبراً أن تلك التنافسية تنعكس بشكل مفيد على المستهلكين في الحصول على سلع مخفضة وبشكل أكثر تنوعاً.

    رفع المبيعات

    من جانبه، اعتبر الخبير في شؤون تجارة التجزئة، إبراهيم البحر، أن أسواق الدولة تشهد خلال الموسم الرمضاني الحالي تنافسية بمعدلات تفوق أضعاف موسم رمضان الماضي في قطاع تجارة التجزئة، وذلك لأسباب تتعلق برغبة مختلف منافذ البيع في رفع مبيعاتها بشكل أكبر، وتعويض تأثيرات جائحة «كورونا»، لاسيما مع رصد تغيرات في سلوك المستهلكين في التحول بشكل أكبر للاعتماد على سلع التخفيضات، إضافة إلى زيادة توجه الشركات الموردة بالتعاون مع منافذ البيع في توريد عروض للتخفيضات مقارنة بالعام الماضي.

    وأشار البحر إلى زيادة الاستيراد، وانسيابية حركة الشحن والتوريد مقارنة بالعام الماضي، وهو ما جعل عدداً كبيراً من الشركات تستورد كميات كبيرة من السلع، وترغب في تصريف الجزء الأكبر منها خلال شهر رمضان.

    وأضاف أن مشاركة منافذ البيع المتوسط والصغيرة بعروض موسعة في التخفيضات الرمضانية من الأمور اللافتة بشكل واضح في الأسواق أخيراً، وهو ما يعد مؤشراً قوياً إلى مدى التغييرات التي أثرت بها الجائحة على قطاع تجارة التجزئة، حيث أصبحت تلك المنافذ تطرح تخفيضات أكثر توسعاً وشمولاً للسلع، وبشكل يقارب منافذ البيع الكبيرة والجمعيات التعاونية من حيث نسب التخفيضات، أو شمول السلع لأصناف غذائية ومستلزمات منزلية، لاستقطاب المستهلكين ورفع الحصص السوقية لها.

    الموقع الجغرافي

    قال مسؤول التسويق في سلسلة سوبرماركت بدبي والشارقة، ديبال شرون، إن منافذ البيع طرحت عروضاً موسعة لشهر رمضان المقبل، واستعدت بشكل مبكر منذ أشهر، لتلبية احتياجات المستهلكين.

    ولفت إلى أن منافذ البيع المتوسطة أصبحت وبشكل كبير خلال فترة الجائحة من المنافذ الرئيسة التي تعتمد عليها بعض العائلات في الحصول على احتياجاتها، خصوصاً مع قرب مواقعها من المناطق السكنية.


    العروض شملت سلعاً غذائية ومستلزمات مطابخ وأدوات منزلية.

    مستهلكون: بدائل أكثر تنوعاً أمام عائلات كانت تعتمد على منافذ بيع كبيرة.

    طباعة