تجار: واكبت انسيابية عمليات التوريد من دول منشأ مختلفة

وفرة المنتج المحلي تدعم تخفيضات الخضراوات في الأسواق

صورة

شهدت منافذ بيع لتجارة التجزئة في دبي والشارقة أخيراً، عروض تخفيضات موسعة على أسعار أصناف مختلفة من الخضراوات، تركزت في المنتجات ذات المنشأ المحلي.

وقال مسؤولو شركات لتجارة وتوريد الخضراوات والفواكه لـ«الإمارات اليوم»، إن الأسواق تشهد حالياً تخفيضات تُعد الأكبر منذ فترة طويلة، نظراً لوفرة المنتج المحلي من الخضراوات، والتي واكبها زيادة المعروض من أصناف أخرى، وانسيابية حركة التوريد من دول منشأ مختلفة، متوقعين استمرار ضخ المنتجات المحلية حتى نهاية ابريل المقبل.

جولة ميدانية

وتفصيلاً، رصدت «الإمارات اليوم» في جولة ميدانية لها على منافذ بيع في دبي والشارقة، تخفيضات موسعة على أصناف من الخضراوات، تركزت في المنتجات محلية المنشأ، مثل الفلفل الأخضر، والطماطم، والباذنجان، والكوسا، والملفوف الأبيض المسطح.

وقال المستهلك سمير حسن، إن التخفيضات الموسعة على أصناف من الخضراوات تركزت في «المحلية» المنشأ، لافتاً إلى أن بعض الخضراوات تُباع بسعر يقارب من درهم للكيلوغرام، بعدما كانت تباع بأسعار تراوح بين ثلاثة وأربعة دراهم سابقاً. من جهته، أكد المستهلك أحمد عبدالله، أن التخفيضات الحالية التي تشهدها بعض أصناف الخضراوات في السوق المحلية تخفّف من الأعباء المالية للعائلات في ما يتعلق بمشتريات السلع الأساسية.

واتفقت المستهلكة، سامية إبراهيم، على وجود تخفيضات بنسب غير مسبوقة على عدد من أصناف الخضراوات المحلية والمستوردة، في أكثر من منفذ بيع أخيراً، لافتة إلى أن تلك التخفيضات تركزت في أصناف مثل الطماطم، والخس، والخيار.

وفرة كبيرة

بدوره، قال رئيس مجموعة موردي الخضراوات والفواكه في دبي، رئيس «شركة فرزانة التجارية»، محمد الشريف، إن الأسواق تشهد حالياً تخفيضات موسعة على أصناف مختلفة من الخضراوات، خصوصاً ذات المنشأ المحلي، مرجعاً ذلك إلى الوفرة الكبيرة لأصناف الموسم الزراعي المحلي في الأسواق حالياً، وتوسع منافذ البيع في توريد أصناف مختلفة، إضافة إلى أسباب أخرى تتعلق بزيادة المعروض من الأصناف المستوردة، مع انسيابية عمليات التوريد خلال الفترة الحالية.

وأضاف أن التخفيضات تظهر بشكل واضح عبر عمليات التوريد بالجملة، لأصناف أبرزها الخيار، والطماطم، والملفوف، والزهرة، والخس، ما انعكس على أسعار البيع بالتجزئة، سواء عبر تخفيضات عادية أو من خلال عروض موسعة.

الموسم المحلي

في السياق نفسه، أكد مدير شركة «حامض وحلو» التجارية لتوريد الأغذية والخضراوات، شريف وحيد، أن الوفرة الكبيرة في ضخ أصناف موسم الزراعة المحلي، دعمت من التخفيضات والتوسع في العروض المطروحة، لافتاً إلى انسيابية في حركة الاستيراد من دول عدة أبرزها الأردن، ومصر، وتركيا، إضافة إلى دول خليجية مجاورة.

وتوقع وحيد استمرار عمليات الضخ من الموسم الزراعي المحلي حتى نهاية ابريل المقبل، وهو ما سيلبي ارتفاع الطلب الاستهلاكي خلال النصف الأول من شهر رمضان المقبل، وبما يدعم وفرة المعروض بشكل كبير.

فراولة محلية

من جهته، قال المتحدث الرسمي لمراكز مجموعة «أسواق»، التابعة لـ«مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية»، عبدالحميد الخشابي، إن من الملاحظ خلال الفترة الأخيرة، التوسع في توريد منتجات الزراعة المحلية، ما أسهم في زيادة العروض التخفيضية المقدمة من منافذ البيع وشركات التوريد.

وأكد أن الموسم المحلي شهد خلال الفترة الأخيرة، منتجات لم تكن مألوفة أو شائعة من قبل، أبرزها الفراولة المحلية المنشأ.

كُلفة أقل

أكد مدير المبيعات في منافذ بيع تجارة التجزئة، فيشال أشوك، وجود وفرة في المعروض من أصناف الخضراوات، خصوصاً منتجات الموسم المحلي، والتي تصل إلى منافذ البيع بكُلفة أقل، وهو ما أسهم في طرح تخفيضات موسعة عليها، وبنسب تفوق العامين السابقين.

المستورد والمحلي

قال المدير التنفيذي لشركة «ميراك» للأغذية وتوريد الخضراوات، عيسى نجيب الخوري، إن أسباب تراجع أسعار بعض أصناف الخضراوات، تتمثل في زيادة توريد منتجات الموسم المحلي، إضافة إلى وفرة معروض «المستورد»، وهو ما سيلبي احتياجات الأسواق في مرحلة الاستعداد لموسم رمضان.


الموسم المحلي شهد منتجات لم تكن مألوفة أبرزها الفراولة المحلية المنشأ.

التخفيضات التي تشهدها بعض أصناف الخضراوات تخفّف من الأعباء المالية للعائلات.

طباعة