"دبي لتنمية الاستثمار" توقّع مذكرة تفاهم لتشجيع الاستثمارات المتبادلة مع إسرائيل

وقّعت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، مذكرة تفاهم مع جمعية المصنعين الاسرائيليين بهدف استكشاف سبل التعاون لتشجيع فرص الاستثمار والأعمال فيما بين الجانبين.

وأفادت المؤسسة في بيان بأنه، بفضل الاتفاقيات، فمن المتوقع أن يتجاوز حجم التجارة السنوية بين إسرائيل ودولة الإمارات 14 مليار درهم خلال السنوات الثلاثة إلى الخمسة المقبلة.

وكان حجم التجارة بين دبي وإسرائيل خلال الأشهر الخمسة التي تلت توقيع الاتفاقيات، وتحديدا بين سبتمبر 2020 ويناير 2021، قد تجاوز المليار درهم.

وتساعد مذكرة التفاهم الموقّعة بين "دبي لتنمية الاستثمار" وجمعية المصنعين الاسرائيليين، في تعزيز روابط الاستثمار والأعمال بين دبي وإسرائيل لإرساء علاقات تعود على الجانبين بالمنفعة لدعم علاقات العمل الجديدة وأنشطة الاستثمار وتشجيعه.


ولدى توقيع مذكرة التفاهم، قال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، فهد القرقاوي: "نكتب اليوم قصة نجاح شراكات الأعمال والاستثمار بين إسرائيل ودبي، والتي نخطّها بفضل عزيمة كلا الطرفين ورغبتهما الصادقة في تعزيز العلاقات الثنائية فيما بينهما، فنحن سنساعد بعضنا البعض في تحديد القطاعات والفرص المختلفة التي يمكنها أن تعود بمردود جيد على مجتمعات الأعمال في كلا الاقتصادين".

من جهته، قال رئيس جمعية المصنعين الاسرائيليين، الدكتور رون تومار، "أدى توقيع اتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل إلى خلق فرص هائلة لتطوير علاقات إسرائيل مع دول المنطقة، فقد مهّد قادتنا الطريق لنا، وحان الوقت لنقوم نحن قادة الأعمال بدورنا في إتاحة الفرصة لشعبينا للسير في تلك الطريق وقطف ثمار التعاون المشترك والاستفادة من نتائجه".

وسيشجع طرفا الاتفاقية كافة الجوانب المعنية على تطوير وتشجيع التواصل في مجال التجارة والاستثمار، إلى جانب تيسير عقد الاجتماعات وزيارات العمل بينهما ومشاركة المعلومات المتعلقة بالتجارة والاستثمار وأفضل الممارسات مع المعنيين.

 

طباعة