سجّلت 64% نمواً في عدد الشركات الجديدة و7.6% زيادة في إيرادات المبيعات خلال 2020

«دافزا»: 22 مبادرة خلال عامين لتسريع عملية التعافي

صورة

أعلنت سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي (دافزا) عن تسجيل نتائج مالية وتشغيلية متميزة خلال عام 2020، بالتزامن مع احتفالها بعام اليوبيل الفضي على تأسيسها وانطلاق مسيرتها. وأفادت في بيان أمس، بأن تلك النتائج تؤكد فاعلية المبادرات الاستراتيجية، وحزم التحفيز الاقتصادي التي أطلقتها لاحتواء أثر التحديات التي فرضتها جائحة «كوفيد-19»، فضلاً عن أنها انعكاس مباشر لانتعاش أداء الأنشطة الاقتصادية على مستوى إمارة دبي.

مبادرات جديدة

وكشفت «دافزا» أن عام 2021 سيشهد إطلاق مجموعة مبادرات وتحفيزات اقتصادية، ضمن خطتها لتسريع عملية التعافي من «كوفيد-19»، إذ ستشمل أكثر من 22 مبادرة استراتيجية ستطبق خلال العامين المقبلين. وأوضحت أن تلك المبادرات تندرج تحت أبعادٍ مختلفة منها: «البُعد التجاري والترويجي، والبُعد الخدمي وتجربة المتعاملين، والبُعد التنويعي للاستثمارات»، لافتة إلى أن المبادرات تهدف إلى تقديم قيمة مضافة ومردود استثماري عال على الصعيدين المؤسسي والاقتصادي، ما سيكون له الأثر الواضح في تعزيز مكانة «دافزا»، رافداً اقتصادياً حيوياً ومتنامياً في إمارة دبي. وكانت المنطقة الحرة بمطار دبي نفذت خلال عام 2020 أكثر من 25 مبادرة تحت مظلة المسؤولية الوطنية المجتمعية.

نتائج 2020

وكشفت «دافزا» عن تحقيق سلسلة نتائج متميزة على الصعيد المالي مقارنة بعام 2019، إذ سجلت تجارة المنطقة الحرة بمطار دبي في الأشهر التسعة الأولى من عام 2020 نحو 87.4 مليار درهم، في وقت شكلت فيه إسهاماتها في تجارة دبي، خلال تلك الفترة، ما نسبته 10%. كما أظهرت النتائج تحقيق «دافزا» ما قيمته 10.6 مليارات درهم فائضاً تجارياً، خلال الفترة نفسها. بدورها، أظهرت النتائج التشغيلية لـ«دافزا» زيادة في إجمالي إيرادات المبيعات بنسبة 7.62%، ونمواً في عدد الشركات الجديدة المُسجلة بنسبة 64.11%.

وتضم «دافزا» حالياً أكثر من 1800 شركة، وسجلت خلال عام 2020 ارتفاعاً ملحوظاً بنسبة 64.11% في عدد الشركات الجديدة المسجلة.

عام استثنائي

وأكد سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي (دافزا)، أن 2020 كان عاماً استثنائياً وشكل تحدياً كبيراً لمختلف القطاعات الاقتصادية والحيوية، في ظل الاستجابة للأزمة، والحاجة إلى تكييف أنماط الحياة مع تدابير التباعد الاجتماعي الجديدة. وقال سموه: «نحن في دبي ملتزمون بتوجه قيادتنا إلى تقديم دفعة للتعافي الاقتصادي المستدام والشامل». وتابع سموه: «قدمت حكومة دبي نموذجاً متفرداً وفرت من خلاله كل مقومات الدعم، بما يؤكد سُمعة الإمارة على صعيد تحدي الصعوبات، والجرأة على إحداث التغيير، وتنشيط الحركة التجارية والاقتصادية، الأمر الذي يتماشى مع دورها وصدارة موقعها مركزاً اقتصادياً وتجارياً عالمياً يجذب الاستثمارات الأجنبية، وينشط وجودها في المنطقة واستدامتها، حيث جاء هذا الدعم على شكل سلسلة من حزم التحفيز الاقتصادي، والتسهيلات المالية للمتأثرين من التبعات الاقتصادية للجائحة، لتصحيح مسارها نحو التعافي الاقتصادي الكامل».

دفعة إيجابية

وأضاف سموّه: «تعطي النتائج التي حققتها المنطقة الحرة بمطار دبي، ومجتمع الأعمال الذي تحتويه خلال العام الماضي، دفعة إيجابية نحو البناء على هذه النجاحات، إذ تؤكد مختلف المؤشرات المدعومة بثقة المستثمرين على الآفاق الاقتصادية المتميزة لإمارة دبي على المديّين القصير والطويل، فضلاً عن عودة القطاعات الاقتصادية إلى مراحل إنتاجية عالية خلال العام بعد تجاوز التحديات، بفضل المبادرات الحكومية الرامية إلى دعم مرحلة التعافي الاقتصادي، وإصرار محركاتنا الاقتصادية على تنشيط وتسريع حركة سلاسل التوريد والتجارة العالمية».

الاستعداد للتعافي

من جانبه، قال المدير العام لسلطة المنطقة الحرة بمطار دبي (دافزا)، الدكتور محمد الزرعوني، إن «عام 2020 أثبت في ظل التحديات التي برزت بفعل جائحة (كوفيد-19) فاعلية الأسس المتينة، التي وضعتها (دافزا) في احتواء تأثير مختلف التقلبات الاقتصادية على الأسواق العالمية». وأضاف: «استقبلنا العام الجديد مطمئنين للمستقبل، ومستعدين لمرحلة التعافي الاقتصادي وما بعدها».

وأكد الزرعوني التزام «دافزا» خلال عام 2021 بالتوجهات الحكومية الرامية إلى تخفيف تحديات الجائحة على القطاعات الاقتصادية، ودعم الشركات.


الاستدامة خلال 2020

- خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 4.9%.

- خفض استهلاك الطاقة بنسبة 4.9%.

- خفض استهلاك الطاقة في الأبنية بنسبة 8.7%.

- خفض استهلاك المياه بنسبة 14%.

- تحسين كفاءة محطة التبريد إلى 0.7 كيلوواط/‏‏‏ طن.

جنسية الشركات

تحتل مناطق الشرق الأوسط النسبة الكبرى من إجمالي عدد الشركات في «دافزا» بنسبة 54% من إجمالي عدد الشركات، تلتها الشركات الأوروبية بنسبة 21.5%، والشركات الآسيوية بنسبة 15%.

وشكلت الصين نسبة 25% من حيث الشركاء التجاريين الرئيسين خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020، بقيمة بلغت نحو 22 مليار درهم، في حين شكل العراق نسبة 10% بقيمة قدرت بتسعة مليارات درهم، والهند 8% بقيمة سبعة مليارات درهم.


• 87.4 مليار درهم تجارة «دافزا» في الأشهر التسعة الأولى من عام 2020.

طباعة