استطلاع: 72% من المشاركين أبدوا استعدادهم للسفر خلال 6 أشهر

«كلير تريب»: 39% من الفنادق المحجوزة في الإمارات منتجعات فاخرة

كشفت منصة «كليرتريب» لحجز الرحلات والفنادق أن بيانات الحجز لديها تظهر أن 39% من الفنادق المحجوزة في دولة الإمارات، كانت منتجعات فاخرة من فئة خمس نجوم، نظراً لانخفاض متوسط أسعار الفنادق.
وكشفت المنصة أن 72% من المشاركين في استطلاع لها، أبدوا استعدادهم للسفر خلال الأشهر الستة المقبلة، في ظل وجود إجراءات السلامة، بينما أبدى 16% ارتياحهم للسفر بعد تلقيهم اللقاح.
وأوضحت أن نحو 42% من المشاركين في الاستطلاع الذي شمل 5678 مستجيباً يقيمون في الإمارات والسعودية، قالوا إن مدة رحلتهم المقبلة ستكون خمسة أيام أو أقل، في ما اختار 38% من المشاركين مدة تراوح بين ستة أيام و11 يوماً.

وبحسب المنصة، رأى 65% من المشاركين، أن انخفاض معدلات الإصابة بـ«كوفيد-19» من العوامل التي تؤخذ بعين الاعتبار عند التخطيط لسفرهم، في ما أكد 35% من المشاركين بأن قواعد الحجر الصحي السهلة، والقدرة على تحمل التكاليف، هي الأسباب الأساسية خلال العام الجاري عند اختيار وجهة السفر. كما اختار 46%من المشاركين الوجهات الشاطئية، على أنها الأكثر تفضيلاً لرحلتهم التالية، تليها عطلات المغامرات.

وبين تقرير «إحصاءات السفر» الصادر عن «كلير تريب» أن الهند، باكستان، مصر، بنغلادش، والسعودية، كانت أكثر الوجهات حجزاً من دولة الإمارات عبر «كلير تريب» خلال الفترة بين سبتمبر 2020 ويناير 2021.
وأشار التقرير إلى اتجاهات سفر جديدة تميل نحو الرحلات الجوية القصيرة، فضلاً عن إجراءات السلامة الفعالة وقواعد الحجر الصحي السهلة، في ما كانت وجهات مثل سنغافورة، جزر المالديف، جورجيا، والهند، من بين أفضل الوجهات التي يتطلع المشاركون للسفر إليها.
ولفتت «كلير تريب» إلى أنه ومع انخفاض متوسط أسعار الفنادق بنسبة 35 إلى 40% داخل دولة الإمارات، فإن السكان يختارون الإقامة السريعة داخل الفنادق الفاخرة في الإمارات، إذ تُظهر بيانات الحجز أن 39% من الفنادق المحجوزة في دولة الإمارات كانت منتجعات فاخرة من فئة خمس نجوم.
كما أظهر تقرير «كلير تريب» أن الحجوزات الداخلية بين سبتمبر 2020 ويناير 2021، تركزت بنسبة 37% في دبي، و35% في أبوظبي، و20% في رأس الخيمة.
وقال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «كليرتريب»، ستيوارت كرايتون، إن أحد مفاتيح التعافي، هو قدرة صناعة السفر على الاستجابة للاحتياجات المتغيرة للركاب.
وأضاف: «تقع على عاتق الصناعة مسؤولية بناء الثقة، وتمكين المتعاملين من اتخاذ قرارات السفر الصحيحة، ومدهم بمعلومات دقيقة حول متطلبات السلامة والسفر».

طباعة