تبحث التوزيع في منافذ بيعها خارج الدولة

«كارفور» تدعم مبيعات المزارع المحلية وتعتزم الوصول إلى 6000 مزارع

صورة

كشفت «شركة ماجد الفطيم للتجزئة»، المشغل لسلسلة متاجر «كارفور»، أنها تعمل حالياً على زيادة مبيعات المزارع المحلية، لتصل إلى نسبة 20% من إجمالي مبيعات الخضراوات والفواكه في منافذ بيعها مع نهاية العام الجاري، كما تعتزم الوصول إلى أكثر من 6000 مزارع، في إطار اتفاقية تعاون وقعتها مع وزارة التغير المناخي والبيئة.

وأضافت لـ«الإمارات اليوم» أن الشركة تبحث فرص توريد فائض المزارع المحلية، لتوزيعها على منافذ بيع «كارفور» التابعة لها في منطقة الشرق الأوسط، مع رفع نسبة التعامل مع تلك المزارع، عبر منصة تتيح عرض منتجاتها دون رسوم.

المنتج المحلي

وتفصيلاً، قال الرئيس التنفيذي لـ«شركة ماجد الفطيم للتجزئة»، المشغلة لسلسلة متاجر «كارفور»، هاني ويس، إن الشركة تعمل حالياً على خطط موسعة لزيادة مبيعات منتجات المزارع المحلية في منافذ بيع «كارفور»، عبر مسارات متعددة، تشمل رفع مبيعات تلك المزارع إلى نسبة 20% من إجمالي مبيعات منافذها من الخضراوات والفواكه في نهاية عام 2021، وزيادة التعامل مع المزارع المحلية، عبر منصة مخصصة للمزارعين، تتيح عرض منتجاتهم في منافذ بيع «كارفور» دون رسوم، وتجميع المنتجات في مناطق مركزية، وتجهيزها للتوزيع على فروع منافذ البيع في الدولة.

وأكد ويس أن «ماجد الفطيم للتجزئة» تعتزم الوصول إلى أكثر من 6000 مزارع، دعماً لاتفاقية تعاون وقعتها خلال الفترة الأخيرة مع وزارة التغير المناخي والبيئة، لتعزيز توافر المنتجات المزروعة محلياً في متاجر بيع «كارفور»، عبر قنوات توزيع جديدة. وكشف أن الشركة ستبحث وسائل جديدة لدعم منتجات المزارع المحلية، من خلال دراسة فرص توريد فائض تلك المنتجات إلى منافذ بيع «كارفور» التي تتولى الشركة تشغيلها في أسواق دول الخليج أو في منطقة الشرق الأوسط عموماً. ولفت إلى أن دعم منتجات المزارع المحلية من الخضراوات والفواكه، رفع نسب مبيعات تلك المنتجات في منافذ بيع «كارفور» من 5% خلال عام 2019، إلى 15% خلال عام 2020.

الشركات الصغيرة

وقال ويس إن «ماجد الفطيم للتجزئة» تعمل كذلك على رفع نسب التعامل مع توريدات الشركات الصغيرة والمتوسطة المحلية، عبر منصة مخصصة لتوريد تلك الشركات، ومعاملة خاصة ذات أفضلية مقارنة بالشركات الكبيرة الموردة، بمنحها تخفيضات بنسبة تبلغ 50% من رسوم العرض داخل منافذ بيع «كارفور»، مع استيفاء شروط السلامة والجودة، وتوريد منتجات تتواكب مع احتياجات الأسواق، ومتطلبات المستهلكين، مؤكداً أن الشركة تستهدف التعامل مع 40 شركة صغيرة ومتوسطة موردة خلال العام الجاري.

«كيو آر كود»

وكشف ويس أن الشركة تعتزم، خلال العامين الجاري والمقبل، التوسع في توفير أنظمة «بلوك تشين» على عدد كبير من المنتجات الغذائية الطازجة في منافذ بيع «كارفور»، وذلك عبر خاصية «كيو آر كود»، التي تتيح للمستهلكين عبر الهواتف الذكية معرفة جميع البيانات المتعلقة بالسلع الغذائية الطازجة في جميع مراحل الإنتاج.

وأضاف أن نظام تتبع مراحل إنتاج الأغذية عبر تقنية «بلوك تشين» يوضح للمستهلكين بسهولة، مصادر التربية، ونوع الأغذية التي قدمت للدواجن، وطريقة الذبح، ومكانه، وشهادات الحلال الموثقة لتلك المنتجات.

وأكد أن الشركة بدأت أخيراً في تطبيق ذلك على 17 منتجاً من الدجاج الطازج الذي يحمل علامة «كارفور»، وتعتزم الوصول إلى 21 منتجاً للدواجن خلال الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن خطط التوسع في استخدام تقنيات «بلوك تشين» على المنتجات الغذائية ستشمل خلال الفترة المقبلة نحو 17 منتجاً من الورقيات من المزارع المائية التابعة للشركة في الدولة، لافتاً إلى أن الشركة بدأت أخيراً أول مزرعة من إجمالي ست مزارع.

مراحل إنتاج العسل والسلمون

أكد الرئيس التنفيذي لـ«شركة ماجد الفطيم للتجزئة»، المشغلة لسلسلة متاجر «كارفور»، هاني ويس، أن الشركة تعتزم التوسع في تطبيق تقنيات «بلوك تشين» على المنتجات الغذائية، لتشمل أسماك السلمون، والعسل العضوي، ومنتجات الفطر، ما يتيح للمستهلكين عبر الهواتف الذكية جميع بيانات مراحل إنتاج تلك السلع، وهو ما يوفر معلومات مهمة للمستهلك، خصوصاً في السلع ذات الأسعار المرتفعة. ولفت إلى أن تطبيق تلك الأنظمة يتطلب وقتاً طويلاً يتعلق بعمليات الإعداد التقني، وجمع البيانات المتعلقة بعمليات الإنتاج، إذ استغرق في المرحلة الأولى من التطبيق نحو ثمانية أشهر.


- منصة مخصصة للمزارعين تتيح عرض منتجاتهم في منافذ بيع «كارفور» دون رسوم.

طباعة