«أو إيه جي»: السوق الإماراتية تواصل تسجيل معدلات نمو مستمرة

588 ألف مقعد على الرحلات عبر مطارات الدولة خلال الأسبوع الجاري

الإمارات تستحوذ على 28% من إجمالي حجم السعة التي تشغلها شركات الطيران في المنطقة. أرشيفية

كشفت مؤسسة «أو إيه جي» الدولية، المزوّدة لبيانات المطارات وشركات الطيران، أن شركات الطيران العاملة في مطارات دولة الإمارات، ستشغّل في الإجمال نحو 588 ألف مقعد على الرحلات الجوية، خلال الأسبوع الذي بدأ في 22 فبراير الجاري، مقابل نحو 582 ألفاً في الأسبوع السابق، بنسبة نمو وصلت إلى نحو 1%.

وأظهرت بيانات للمؤسسة، حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، أن السوق الإماراتية واصلت تسجيل معدلات نمو مستمرة خلال الأسابيع الماضية مع استئناف الناقلات الوطنية عملياتها إلى المزيد من الوجهات حول العالم، موضحة أن إجمالي السعة المقعدية الحالية يشكل ما نسبته 40% من السعة في الفترة المقابلة من عام 2020، التي تصل إلى أكثر من 1.47 مليون مقعد.

السوق المحلية

ووفقاً للبيانات، فإن شركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط، ستشغّل نحو 2.1 مليون مقعد خلال الأسبوع الجاري، بنسبة تراجع وصلت إلى 1.7% مقارنة بالأسبوع السابق، لافتة إلى أن السوق الإماراتية تستحوذ على نحو 28% من إجمالي حجم السعة التي تشغلها شركات الطيران في المنطقة ككل.

وبيّنت المؤسسة أن شركات الطيران شغّلت في الإجمال 2.1 مليون مقعد، خلال نوفمبر الماضي، ليرتفع إلى 2.49 مليون مقعد في ديسمبر التالي، و2.57 مليون خلال يناير من عام 2021.

وأضافت أن شركات الطيران في السوق الإماراتية ستشغل، خلال الأسبوع الجاري، 2478 رحلة جوية مجدولة، مقابل 2462 رحلة في الأسبوع السابق، مشيرة إلى أن هذه الشركات شغلت في الإجمال نحو 8900 رحلة، خلال نوفمبر الماضي و10.3 آلاف رحلة في ديسمبر، ليرتفع إلى أكثر من 10.6 آلاف في يناير 2021.

عالمياً

وعالمياً أفادت «أو إيه جي» بأن السعة المقعدية، على مستوى مختلف مناطق العالم، لم تشهد تغييرات ملحوظة، خلال الأسبوع الجاري، بنحو 53 مليون مقعد، مقابل نحو 52 مليوناً في الأسبوع السابق، لافتة إلى أن السعة المجدولة حالياً لشهر مارس، تبلغ نحو 278.2 مليون مقعد مقارنة بـ380.8 مليون تم تشغيلها في مارس 2020.

وأضافت: «إذا اتبع مارس 2021 مؤشرات الأداء نفسها لشهر فبراير، حيث شهدنا تقلصاً في القدرة الاستيعابية بنحو 8%، فيمكننا النظر إلى سعة تبلغ نحو 256 مليون مقعد في الشهر المقبل، وستكون أقل بنحو الثلث من مستوى العام الماضي في الفترة ذاتها».

استمرار التشغيل

أوضحت مؤسسة «أو إيه جي» أن تسع مناطق جغرافية من المناطق الـ17 حول العالم، تستمر في التشغيل بأقل من 50% من مستويات ما قبل «كوفيد-19»، مشيرة إلى أن أوروبا الغربية المنطقة الأسوأ أداء مع فقدان ثلاثة أرباع قدرتها المعتادة، فيما سجلت ست مناطق نمواً أسبوعياً، حيث تصدّرت أميركا الجنوبية بزيادة قدرها 5.9%. وأضافت أن القدرة المستقبلية لاتزال تعكس آمال شركات الطيران في زيادة الطلب، مع استمرار عمليات التطعيم وإعادة بناء ثقة المستهلك.

طباعة