تستعد لاستقبال الزوار في الربع الأول من 2021

"شروق" تنجز 75% من "نزل القمر" في صحراء مليحة

صورة

أعلنت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) عن إنجاز 75% من مشروع نزل القمر في صحراء منطقة مليحة الأثرية، والذي سيندرج ضمن علامة "مجموعة الشارقة للضيافة" التابعة لـ"شروق" بإدارة شركة "مسك من شذا"، متوقعة أن يبدأ النزل باستقبال الزوار من عشاق المغامرات الصحراوية خلال الربع الأول من العام الجاري 2021.

وأشارت الهيئة إلى أن موعد افتتاح النزل يتزامن مع موسم السياحة الشتوي في الدولة، حيث يمكن للزوار الاستمتاع بالنشاطات الخارجية في أحضان الطبيعة واستكشاف الكنوز التاريخية التي تزخر بها منطقة مليحة، مؤكدة أن المشروع يجسد رؤية "شروق" الرامية إلى الإسهام في ترسيخ مكانة إمارة الشارقة كواحدة من أبرز الوجهات السياحية الرائدة في المنطقة من خلال تطوير مشاريع تجسد أعلى معايير السياحة البيئية المستدامة وذلك باستخدام تصاميم ومواد بناء صديقة للبيئة.

ويعد نزل القمر إضافة جديدةً إلى محفظة مشاريع "شروق" السياحية التي تضم مجموعةً من مشاريع الضيافة الفاخرة في المنطقة المجاورة للنزل، وأبرزها نزل الفاية من مسك الذي يندرج ضمن "مجموعة الشارقة للضيافة"، إلى جانب وجهة مليحة للسياحة البيئية والأثرية ومركز مليحة للآثار.

ويتكون النزل من 10 غرف ذات سقوف مقببة تحتوي كل غرفة سريراً مفرداً، و4 خيم عائلية وخيمتين بسرير مفرد، مزودة بأحدث التجهيزات المنزلية ووسائل الراحة ومشواة خاصة لكل غرفة وخيمة، فضلاً عن توفير حمامات سباحة خاصة لبعض الخيم والغرف، إلى جانب ردهة استقبال الضيوف ومنطقة مشتركة تتضمن موقداً لإشعال النار والشواء يجتمع حولها النزلاء للسهر في ليالي الصحراء الساحرة.

كما يوفر نزل القمر لضيوفه مجموعة من النشاطات الخارجية تتضمن التجول في صحراء مليحة الشاسعة واستكشاف خباياها، وزيارة مركز مليحة للآثار الذي يحتضن مجموعة من القطع الأثرية والحفريات التي تكشف عن أقدم آثار للحياة البشرية خارج إفريقيا، كما يمكن للنزلاء المشاركة في النشاطات التي تنظمها الوجهات السياحية المجاورة مثل نزل الفاية من مسك ومركز مليحة للآثار ونزل البداير من مسك الذي يقع في واحة البداير المجاورة.

وأكدت خولة سيد محمد الهاشمي مدير قطاع تطوير المشاريع  لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) أن نزل القمر يمثل واحداً من أبرز المشاريع السياحية الصديقة للبيئة التي تقدّم صورة مشرقةً عن تراثنا وطبيعتنا الخلابة، فضلاً عن دورها في الحفاظ على البيئة الطبيعية، ودفع عجلة التنمية الاقتصادية، وتطوير المجتمعات المحلية، بما يعكس توجهات الهيئة في تعزيز مكانة الشارقة وجهة ترفيهية وثقافية رائدة على مستوى العالم.

وأضافت: "يندرج النزل ضمن جهود (شروق) المتواصلة لتوفير تجارب سياحية استثنائية لعشاق التخييم بهدف استكشاف الحياة الصحراوية المحلية وكنوز مليحة الأثرية التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين، حيث تتيح لضيوفها وزوارها من خلال هذا المشروع فرصة اختبار العيش في قلب الصحراء ضمن مرافق مجهزة بأحدث وسائل الراحة والضيافة الفاخرة".

 

طباعة