«مجموعة الفهيم» تستثمر 30 مليون درهم في الحافلات الكهربائية

محمد عبدالله الفهيم: «الأسطول الجديد سيوجد بشكل كامل على طرق الدولة، خلال عام 2022».

كشفت «مجموعة الفهيم» عن استثمارات بقيمة 25 مليون درهم في قطاع الحافلات الكهربائية الصديقة للبيئة، خلال السنوات الثلاث المقبلة، فضلاً عن خمسة ملايين درهم، تم استثمارها في مراحل الاختبار، من خلال «شركة الإمارات جلوبال للسيارات الكهربائية» التابعة لها، بعد أن أطلقت، أمس، أسطولاً من الحافلات الكهربائية المزودة ببطاريات «ليثيوم أكسيد التيتانيوم».

وقال رئيس إدارة تطوير أعمال «مجموعة الفهيم»، محمد عبدالله عبدالجليل الفهيم، في مؤتمر صحافي عن بُعْد أمس، إن الأسطول الجديد سيوجد بشكل كامل على طرق الدولة، خلال عام 2022.

وأكد التزام المجموعة باستثمار الموارد اللازمة لتنفيذ وتسريع أجندة الاستدامة في الإمارات، من خلال الإسهام الفاعل في إطلاق أسطول من الحافلات الصديقة للبيئة، لافتاً إلى أن إمارة أبوظبي تتبوأ مكانة متميزة في مجال دمج أحدث التقنيات المتطورة والصديقة للبيئة في عملياتها وبنيتها التحتية.

من جانبه، توقع المدير العام لـ«شركة الإمارات جلوبال للسيارات الكهربائية»، بلال عزالدين الربعي، أن تعمل الحافلات الكهربائية في الدولة بحلول نهاية العام الجاري، أو مطلع العام المقبل، مشيراً إلى أن الشركة ضخت استثمارات في المشروع تتجاوز خمسة ملايين درهم في مراحل الاختبار، في وقت سيتم فيه ضخ استثمارات تصل إلى 25 مليون درهم لتدشين البنية التحتية، خلال السنوات الثلاث المقبلة، ليصل إجمالي استثماراتها في هذا المجال إلى 30 مليون درهم.

وأوضح أنه من المنتظر أن تبدأ الشركة في تلقي طلبات شراء الحافلات خلال العام الجاري، متوقعاً أن يتم طرح الحافلات الجديدة في بقية دول الخليج، بعد إطلاقها بنجاح في السوق الإماراتية، فيما ينتظر أن تواصل الشركة ضخ استثمارات أكبر في المشروع، خلال السنوات الخمس المقبلة.

ولفت إلى أن الحافلات تتميز بإمكانية شحنها في أقل من 20 دقيقة، لتصبح أسرع البطاريات شحناً في العالم، مقارنة بالحافلات الكهربائية الأخرى المزودة ببطاريات «إيون ليثيوم» التي يتطلب شحنها ساعات عدة.

وأضاف أنه تم تزويد الحافلات بنظام تكييف للهواء، للعمل بكفاءة وسط بيئة تزيد حرارتها على 50 درجة مئوية، كما تمت عملية اختبار أداء البطارية والشحن السريع بنجاح في أبوظبي، خلال صيف عام 2020.

طباعة