منها التصيّد بالرسائل النصية والإلكترونية و«الحبر السري»

خدمات مالية.. تحذير من طرق وأساليب الاحتيال المالي

المحتالون يستخدمون برامج نصية خادعة لتزوير رقم هاتف الضحية. أرشيفية

يتّبع المحتالون طرقاً مختلفة لسرقة أموال العملاء، لكن اتخاذ الخطوات والإجراءات اللازمة يضمن حمايتهم، لاسيما مع قضاء الكثير منهم وقتاً طويلاً على شبكة الإنترنت والأجهزة الإلكترونية، خصوصاً مع تغيّر نمط الحياة الذي طرأت عليه تغييرات كبيرة بعد تفشي جائحة «كورونا»، حيث صاحب هذا التوجّه زيادة في نشاط القرصنة الإلكترونية، وتكثيف المحتالين والمجرمين جهودهم عبر الشبكة العنكبوتية للإيقاع بضحاياهم وسرقة أموالهم وبياناتهم.

وكان المصرف المركزي، أصدر العديد من الرسائل التحذيرية حول تصاعد وتيرة جرائم الاحتيال المالي، كما حذرت شرطة أبوظبي وشرطة دبي أفراد المجتمع بتوخي الحذر والبقاء في حالة تأهب وحماية أنفسهم، لاسيما مع تزايد عمليات الاحتيال.

من جهتها، حذرت بنوك عاملة في الدولة، من طرق وأساليب يتبعها المحتالون للإيقاع بالضحية، تتمثل بما يلي:

-التصيّد بالبريد

وهو عبارة عن رسائل بريد إلكترونية يتلقاها المستلم وتدفعه إلى اتخاذ إجراءات عاجلة، وهي عادة تحمل شعار بنك، وقد يدور موضوعها حول إيقاف الحساب المصرفي أو الإبلاغ عن أخطاء في المعاملات أو الفوز بجائزة «يانصيب».

وستطلب منك الاتصال على الفور برقم هاتف متحرك أو النقر فوق رابط موقع إلكتروني، لإرسال تفاصيل الحساب المصرفي والبيانات الشخصية بهدف «التحقق».

-التصيّد بالرسائل النصية

التصيد بالرسائل النصية القصيرة (SMS Phishing)، يتشابه عادة مع رسائل التصيد الاحتيالي عبر البريد الإلكتروني، إذ يتم تنفيذه عبر الرسائل النصّية التي تبدو وكأنها من البنك، علماً أن المحتالين يستخدمون برامج نصية خادعة لتزوير رقم الهاتف.

-التصيد الصوتي

يكون التصيد الصوتي على شكل مكالمة هاتفية من محتالين ينتحلون صفة مسؤولين في البنك أو الهيئات الحكومية أو الشرطة، حيث يطلب منها تحويل أموال لسداد قيمة فاتورة مستحقة أو الكشف عن معلومات شخصية أو التهديد بإيقاف خدمة ما.

-رسائل الـ«يانصيب»

تأتي رسائل الـ«يانصيب» الاحتيالية عبر تطبيق التراسل الفوري الـ«واتس أب» على شكل رسالة، عبارة عن صورة مُرسلة من شركة تجزئة بارزة، تفيد بالفوز بجائزة نقدية كبيرة. وللحصول على الجائزة، تشترط الرسالة الإفصاح عن معلومات مالية شخصية.

-تبديل شريحة الهاتف

يقوم المحتالون بأسلوب تبديل شريحة الهاتف الاحتيالية (SIM swap)، بالحصول على شريحة هاتف برقمك المُسجل نفسه، حيث يتصلون عادة بمزوّد خدمة الاتصال منتحلين صفتك الشخصية. ومن ثم يحولون الرسائل الواردة إليهم وتنفيذ معاملات مالية مع البنك.

-سرقة الهوية الشخصية

يمكن للمحتالين الحصول على بياناتك من هويتك الشخصية عقب سرقة محفظتك أو بيانات فواتير المرافق أو الكشوفات المصرفية أو اختراق وسرقة حساباتك عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

-الحبر السري

يتم الاحتيال باستخدام الحبر السري (Magic ink)، عندما يقدم لك محتال منتحلاً صفة أحد موظفي البنوك، عروض بطاقات ائتمانية أو تمويل شخصي، وبعد ذلك يطلب منك توقيع شيك ضمان لصالح المصرف باستخدام قلم يحتوي على حبر سري، حيث يتم استبدال القلم قبل قيامك بتوقيع الشيك. ولاحقاً، يعرّض المحتال الشيك إلى الحرارة، ويختفي الحبر السري، وبعدها يستخدم هذا الشيك المصرفي الصادر بتوقيعك حسب ما يريد.

خطوات لمواجهة الاحتيال

حدّد مصرف أبوظبي الإسلامي، عدداً من الخطوات عن كيفية التعامل مع حالات الاحتيال، كما يلي:

بالنسبة لحالات الاحتيال المالي، يجب الاتصال بالبنك عبر رقم الهاتف المُسجل عبر موقعه الإلكتروني، بدلاً من الرد على البريد الإلكتروني أو الرسالة النصية. وفي حال تلقي مكالمة هاتفية، يجب إنهاؤها على الفور والاتصال بالمصرف.

أما بالنسبة لحالات الاحتيالات الأخرى، مثل الـ«يانصيب» أو تحويل الأموال، فينبغي التحقق بعناية من عنوان البريد الإلكتروني أو عنوان الـ«URL» بحثاً عن أي تناقضات، مثل وجود أحرف مزدوجة أو كونها رسالة صادرة من منصات البريد الإلكترونية المجانية.

وإذا كان الأمر كذلك، يجب إدراج هذه الرسالة الإلكترونية ضمن تصنيف «رسائل البريد الإلكترونية العشوائية والمزعجة».

وفي حال لم تكن كذلك، على المتعامل التحقق من الموقع الإلكتروني للمؤسسة أو الاتصال برقمها المُسجل الخاص بالدعم.

وعند تلقي مكالمة هاتفية، يجب التحقق من الرقم، واتخاذ الحذر من أرقام الهواتف المجهولة، كما يجب عدم الإجابة عن الأسئلة الشخصية الخاصة بالحساب المصرفي أو الاسم الأوسط للوالدة، وغيرها من التفاصيل الأخرى.


- قراصنة ينتحلون صفة مسؤولين في بنك لتحويل الأموال.

طباعة