تستحوذ على حصة سوقية تصل إلى 80% من التحويلات المالية في الدولة

«مؤسسات الصيرفة»: استقرار في تحويل الأجور وانتعاش بالربع الثاني

صورة

أكد رئيس مجلس إدارة مجموعة مؤسسات الصيرفة والتحويل المالي في الإمارات، رئيس مجلس إدارة «مجموعة الأنصاري للصرافة»، محمد الأنصاري، أن حركة تحويل أجور العمال في دولة الإمارات لم تشهد تراجعاً على مدار الفترة منذ فبراير 2020 (عام كورونا) وحتى الآن، واصفاً الوضع بأنه «مستقر على الرغم من ظروف الجائحة».

وتوقع الأنصاري، لـ«الإمارات اليوم»، أن يشهد الربع الثاني من عام 2021 انتعاشاً في قطاع الصرافة، وأن تشهد الفترة المقبلة خروج عدد من شركات الصرافة من السوق، لعجزها عن تطبيق قرارات المصرف المركزي.

تحويل الأجور

وتفصيلاً، أكد الأنصاري، أن حركة تحويل أجور العمال في دولة الإمارات لم تشهد تراجعاً على مدار الفترة منذ فبراير 2020 (عام كورونا) وحتى الآن، واصفاً الوضع بأنه «مستقر على الرغم من ظروف الجائحة».

وقال لـ«الإمارات اليوم»: «صحيح أنه لم ترتفع أعداد من يتقاضون أجورهم عن طريق شركات الصرافة خلال عام 2020 كما هي الحال كل عام، لكن في الوقت نفسه لم نشهد انخفاضاً، وهذا بحد ذاته أمر إيجابي، بالنظر إلى ظروف السوق التي سادت على مدار عام».

مستوى التحويلات

بيّن الأنصاري أن مستوى التحويلات المالية خلال الفترة ذاتها شهد تراجعاً محدوداً لا يتجاوز 5%، على عكس قطاع تحويل العملات الذي هبط بنسبة 75%، بسبب الإجراءات المرتبطة بتقييد حركة السفر، والإغلاق الذي فرضته دول العالم.

وأشار إلى أنه اعتباراً من الربع الثالث من عام 2020، بدأت حركة تحويل العملات في العودة التدريجية إلى مستويات ما قبل فترة جائحة «كورونا»، بعد تخفيف القيود على حركة السفر وفتح الطيران.

توقعات الانتعاش

وذكر الأنصاري أن شركات الصرافة تستحوذ على حصة سوقية تصل إلى 80% من التحويلات المالية في الدولة، فيما تتم النسبة المتبقية عن طريق البنوك، متوقعاً أن يشهد الربع الثاني من عام 2021 انتعاشاً في قطاع الصرافة، بالتزامن مع ارتفاع نسبة السكان الذين حصلوا على اللقاح المضاد لفيروس «كورونا»، وبدء العودة التدريجية للحياة الطبيعية، واقتراب موعد انطلاق معرض «إكسبو 2020 دبي»، أكتوبر المقبل.

الاندماج أو الخروج

وتوقع الأنصاري أن تشهد الفترة المقبلة خروج عدد من شركات الصرافة من السوق، لعجزها عن تطبيق قرارات المصرف المركزي الأخيرة بِشأن الامتثال لضوابط مكافحة غسل الأموال، وتعيين موظفين ذوي كفاءة مرتفعة في التدقيق والمحاسبة والمراجعة، وغيرها من الأمور.

وأضاف أن الاندماج بين الشركات الصغيرة قد يكون أيضاً مطروحاً بقوة، كبديل عن الخروج نهائياً من السوق، حتى تتمكن هذه الكيانات من تطبيق قرارات «المركزي».

وشدد الأنصاري على أن مؤسسة الصيرفة لا تألو جهداً في توفير دورات تدريبية لموظفي شركات الصرافة لتطوير مهاراتهم وكفاءاتهم، ليصبحوا قادرين على تطبيق الإجراءات الجديدة، مؤكداً أن الفترة المقبلة ستشهد تكثيف مثل هذه الدورات.

التطبيقات الذكية

أكد رئيس مجلس إدارة مجموعة مؤسسات الصيرفة والتحويل المالي في الإمارات، رئيس مجلس إدارة «مجموعة الأنصاري للصرافة»، محمد الأنصاري، أن هناك توجهاً متزايداً نحو استخدام التطبيقات الذكية في التحويل المالي، نظراً لسهولته، إذ تحرص كل شركة صرافة على توفير هذه الخدمة للمتعاملين معها، فضلاً عن أن الرسوم نفسها تنافسية، ولا تختلف كثيراً عن التحويل عن طريق الفروع، لافتاً إلى أن عمولة التحويل المالي في دولة الإمارات من أقل النسب المعمول بها عالمياً.

طباعة