حدّثت قائمة الاستشاريين والمقاولين.. وربطت 6650 موقعاً بشبكتها

«ديوا» توصي بالاستعانة بمقاول «معتمد» لتركيب الأنظمة الشمسية

صورة

أكدت هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، تحديث قائمة الاستشاريين والمقاولين في مجال الطاقة الشمسية، وإبراز الأكثر كفاءة في مجال النظام الشمسي للمشروعات الصغيرة، وذلك للتغلب على بعض العراقيل التي واجهت بعض العائلات في الحصول على استجابة فورية من أولئك الاستشاريين والمقاولين، لتركيب أنظمة طاقة شمسية في مشروعاتهم مثل الفلل.

وكشفت الهيئة لـ«الإمارات اليوم» عن تسجيل 141 مصنعاً متخصصاً لمعدات الطاقة الشمسية، في وقت ربطت شبكتها بأكثر من 6650 موقعاً لأنظمة شمسية، منذ إطلاق مبادرة «شمس دبي» عام 2015 وحتى نهاية ديسمبر 2020.

قائمة الاستشاريين

وتفصيلاً، قال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، «ديوا»، سعيد محمد الطاير، إن الهيئة نفذت تحديثاً لقائمة الاستشاريين والمقاولين في مجال الطاقة الشمسية، مع إبراز الأكثر كفاءة في مجال النظام الشمسي للمشروعات الصغيرة، وذلك عبر وضع علامة «التميز» إلى جانب أسمائهم، لافتاً إلى أن الهدف من ذلك هو التغلب على بعض العراقيل التي واجهت عدداً من الأسر، في الحصول على استجابة فورية من الاستشاريين والمقاولين المتخصصين، لتركيب أنظمة الطاقة الشمسية في مشروعات صغيرة مثل الفلل.

إجراءات ومصانع

وأضاف الطاير أن الهيئة، فضلاً عن البنية التحتية الرقمية المتطورة لديها، فإنها عمدت إلى تبسيط إجراءات تركيب أنظمة الطاقة الشمسية في المنازل والمباني، ضمن مبادرة «شمس دبي»، كما أطلقت عبر موقعها الإلكتروني خدمة «حاسبة شمس دبي للطاقة»، كأداة تعليمية، لدعم المتعاملين في اتخاذ قرارهم بتركيب الألواح الشمسية فوق أسطح المباني، عبر توفير مقارنات تقديرية ومعلومات إضافية بكل سهولة.

وكشف أن الهيئة سجلت، حتى الآن، 141 مصنعاً لمعدات الطاقة الشمسية، منها 119 مصنعاً لألواح الطاقة الشمسة، و19 مصنعاً للعاكس الكهربائي، وثلاثة مصانع لأجهزة الحماية البينية، لافتاً إلى أن هذه المصانع تنتج مجتمعة أكثر من 1991 منتجاً ونموذجاً، منها 1631 منتجاً لألواح الطاقة الشمسية، و357 منتجاً للعاكس الكهربائي، وثلاثة منتجات لأجهزة الحماية البينية.

ربط الشبكة

وتابع الطاير أنه بنهاية ديسمبر 2020، تم ربط شبكة الهيئة بأكثر من 6650 موقعاً ونظاماً شمسياً على أسطح المباني في مختلف مناطق دبي، وذلك منذ إطلاق مبادرة «شمس دبي» في عام 2015، لافتاً إلى أن المشروعات التي استفادت من المبادرة تضمّ مباني سكنية، وأخرى تجارية وصناعية، بقدرة إجمالية إنتاجية تصل إلى نحو 253 ميغاواط، فيما يولّد نظام الطاقة الشمسية الكهروضوئية ما يراوح بين 1400 و1800 كيلوواط ساعة، لكل كيلوواط من القدرة المركبة سنوياً، وتختلف هذه الأرقام اعتماداً على النظام، ومدى المحافظة على نظافة الألواح الشمسية.

تركيب النظام

وذكر الطاير أن تركيب النظام الشمسي يتم عبر استعانة المتعامل باستشاري أو مقاول معتمد لدى الهيئة، لدراسة إمكانية تركيب نظام الطاقة الشمسية، واقتراح أفضل الحلول الملائمة التي تناسب الموقع، ومن ثم الحصول على شهادة عدم ممانعة لتركيب النظام وربطه بشبكة الهيئة، ويلي ذلك مرحلة الفحص والربط، ثم تأتي عمليات الإنتاج.

وقال إن الهيئة توصي بالاستعانة باستشاري أو مقاول معتمد من جهتها، من ضمن قائمة الاستشاريين والمقاولين المعتمدين، المتوافرة على موقع الهيئة الإلكتروني وتطبيقها الذكي.

وأضاف أن كلفة الاستفادة من المبادرة تعتمد عادة على عوامل مختلفة، مثل نوع النظام وحجمه، والشركة المصنِّعة، فيما تراوح نسبة رسوم الصيانة السنوية بين 0.5 و1%، مشيراً إلى أن رسوم التركيب عادة ما تمثل جزءاً ضئيلاً من إجمالي هذه التكاليف.

فوائد متعددة

وأوضح الطاير أن الطاقة الكهربائية الشمسية تعود بالعديد من الفوائد على أصحاب المنازل والشركات، إذ تعمل على الحدّ من فاتورة الكهرباء.

ولفت إلى أنه على الرغم من أن تركيب نظام للطاقة الشمسية الكهروضوئية يستلزم استثمارات أولية، فإن إنتاج الكهرباء محلياً يقلل من تكاليف فواتير الكهرباء المترتبة طوال دورة حياة النظام (25 عاماً وأكثر بالنسبة للأنظمة التي تتم صيانتها باستمرار).

وأكد أن هذه الطاقة تسهم في رفع قيمة العقار، والحد من البصمة الكربونية، فضلاً عن دعم اقتصاد دبي، وضمان مستقبل مستدام للإمارة عبر إتاحة المجال لإنتاج الطاقة الشمسية محلياً، مبيناً أن كل كيلوواط/‏‏‏ساعة من الطاقة الشمسية التي ننتجها في دبي، تسهم في تقليل احتياجاتنا من الطاقة الكهربائية.


نظافة الألواح الشمسية

شدد العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، «ديوا»، سعيد محمد الطاير، على أهمية الحفاظ على نظافة الألواح الشمسية، وتلافي اتساخها بالأتربة والغبار، ما يسهم إلى حدّ كبير في انخفاض حساسية وفاعلية الألواح.

ونصح بتنظيف الخلايا الشمسية الكهروضوئية بشكل دوري، إضافة إلى تجنب الظلال على الألواح، التي تتسبب في انخفاض أدائها بشكل كبير، بل وتضرّر وحدات منظومة عمل الألواح عموماً، مبيناً أن نظام الطاقة الشمسية يتألف عادة من وحدات تركيبية متعددة، ما يعني سهولة استبدالها عند حدوث أعطال أو توسيع النظام في المستقبل.

مبادرة «شمس دبي»

أكد العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، «ديوا»، سعيد محمد الطاير، أن مبادرة «شمس دبي» تدعم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لجعل دبي المدينة الأذكى في العالم، كما تدعم جهود هيئة كهرباء ومياه دبي لتنويع مزيج الطاقة، وتشجيع استخدام مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة، لبناء مستقبل مستدام في دبي.

وأضاف أن المبادرة تهدف إلى تشجيع أصحاب المباني والمنازل لتركيب لوحات كهروضوئية على الأسطح، لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية وربطها بشبكة الهيئة، في وقت يتم استهلاك الطاقة المنتجة محلياً داخل المبنى مع تصدير الفائض إلى شبكة الهيئة.


• رسوم الصيانة السنوية تراوح بين 0.5 و1%، وهي جزء ضئيل من إجمالي التكاليف.

طباعة