«كهرباء دبي» تتبنى نظاماً استباقياً دقيقاً لإدارة المخاطر

تتبنى هيئة كهرباء ومياه دبي نظاماً دقيقاً لإدارة المخاطر والمرونة، وتعمل على تعزيز مرونتها ورشاقتها المؤسسية، من خلال تطوير قدراتها للتنبؤ بالمخاطر والاستعداد للمتغيرات المتسارعة، بما يضمن استمرارية الأعمال وفق أعلى معايير التوافرية والموثوقية والكفاءة.

وأشار العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير، إلى أن الهيئة بوصفها مؤسسة رائدة عالمياً مستدامة ومبتكرة تلتزم بمواصلة تطوير قدراتها على الإدارة الاستباقية للمخاطر، حتى تزيد من مرونتها وقدراتها على النمو والازدهار في مختلف الظروف، وتعمل الهيئة وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، للانتقال بإمارة دبي نحو ريادة المستقبل لتسبق مدن العالم بـ10 سنوات عبر الابتكار الحكومي.

وعلى ضوء المستجدات التي فرضها انتشار جائحة فيروس «كوفيد-19»، أثبتت شبكة الكهرباء والمياه في إمارة دبي أنها قوية ومرنة، وقادرة على الاستجابة والتكيّف مع مختلف الظروف الطارئة، والاستعداد لمواكبة التغيرات السريعة، وخلال هذه الفترة قامت الهيئة بتفعيل خطط الطوارئ التي تم اختبارها مرات عدة، من أجل انسيابية واستمرارية الأعمال، ما يضمن تزويد المياه والكهرباء للإمارة بشكل مستدام. وخلال الفترة من الأول من يناير إلى 30 سبتمبر 2020، استجابت فرق طوارئ الضغط العالي لـ931 حالة، فيما استجابت فرق طوارئ الضغط المنخفض لـ25.65 ألف حالة.

طباعة