بعد إدراجها صكوكاً بـ 600 مليون دولار

«الإسلامية للقطاع الخاص» ترفع قيمة الصكوك في «ناسداك دبي» إلى 74 مليار دولار

«ناسداك دبي» رحّبت بإدراج الصكوك من «الإسلامية لتنمية القطاع الخاص». من المصدر

رحّبت «بورصة ناسداك دبي» بإدراج صكوك بقيمة 600 مليون دولار، من قبل المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، ذراع القطاع الخاص للبنك الإسلامي للتنمية.

وأفاد بيان، أمس، بأن الإدراج الأخير للمؤسسة، رفع القيمة الإجمالية للصكوك المدرجة في دبي إلى 74.05 مليار دولار، ما يؤكد مكانة الإمارة كواحدة من أكبر مراكز إدراج الصكوك من حيث القيمة في العالم.

وأضاف أنه تم إدراج الصكوك بتاريخ 15 أكتوبر 2020، لافتاً إلى أن عائدات هذه الصكوك، ستدعم الأنشطة التنموية واسعة النطاق للمؤسسة في دولها الأعضاء الـ55، التي تشمل ريادة الأعمال، وفرص العمل، وإمكانات التصدير، فضلاً عن تشجيع تطوير أنشطة التمويل الإسلامي، كأسواق الصكوك والأسهم.

ووفقاً للبيان، فقد تم إصدار هذه الصكوك لمدة خمس سنوات، وبعائد يزيد على 140 نقطة أساس فوق معدل متوسط المقايضات، ووصل حد الاكتتاب ما يقارب ثلاث أضعاف، بما في ذلك طلبات من المديرين الرئيسين المشتركين.

واستقطب الإصدار طلبات من قبل مستثمرين من أوروبا وآسيا والشرق الأوسط. وعلى وجه التحديد، تم تخصيص 4% من الإصدار للمملكة المتحدة وأوروبا، و21% لآسيا، و75% للشرق الأوسط. أما حسب فئات المستثمرين، فقد تم التخصيص لمديري الصناديق بنسبة 13%، والبنوك والبنوك الخاصة 57%، والوكالات والبنوك المركزية 29%، وجهات أخرى 1%.

وأكد البيان أن هذا هو ثاني إصدار للصكوك من قبل المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، إثر إصدار أول لصكوك بقيمة 300 مليون دولار في عام 2016، والمدرج أيضاً في «ناسداك دبي».

 

طباعة