إتمام دمج عمليات «نور بنك» في «دبي الإسلامي» بنجاح

عدنان شلوان: «التواصل مع الأسواق والمتعاملين والجهات التنظيمية كان أساسياً في نجاح المشروع».

أعلن بنك دبي الإسلامي، أمس، عن إتمام دمج عمليات نور بنك، وذلك بعد نجاح نقل جميع العلاقات المصرفية إلى بنك دبي الإسلامي.

ويأتي هذا الاستحواذ ليعزز مكانة بنك دبي الإسلامي كواحد من أكبر البنوك الإسلامية في العالم بإجمالي موجودات يتجاوز 300 مليار درهم.

وحرص البنك على تنفيذ مشروع الدمج وفق مبادئ رئيسة ملزمة تستند إلى أطر حوكمة متينة استهدفت تقليل تأثيرات المشروع على المتعاملين والسوق إلى الحد الأدنى. ولتحقيق هذا الهدف عمدت فرق العمل متعددة الوظائف والاختصاصات في البنك إلى العمل على مدار الساعة لضمان إتمام نقل العمليات المصرفية بسرعة وسلاسة، وبالحد الأدنى من فترات انقطاع النظام والقنوات التابعة للبنك.

وتمكن البنك من إتمام عملية الدمج في وقت قياسي على الرغم من الظروف غير المواتية في الوقت الذي تعمل فيه معظم فرق العمل عن بعد بسبب القيود التي فرضتها جائحة «كوفيد-19»، كما أنه رغم صعوبة إتمام المشروع ضمن الوقت المحدد والمقدر بعام واحد، لاسيما في ظل التحديات الكبرى التي يواجهها الاقتصاد الكلي العالمي، فإن مواءمة التخطيط المحكم مع القدرات التنفيذية لفرق العمل أسهمت بإنهاء مشروع الدمج خلال 283 يوماً فقط وقبل الموعد النهائي المتوقع بفترة طويلة.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي، الدكتور عدنان شلوان: «نحن سعداء بالإعلان عن هذا الفصل الجديد في مسيرة البنك العريقة، ولقد كان التواصل الفعال مع الأسواق والمتعاملين والجهات التنظيمية عنصراً أساسياً في نجاح تنفيذ المشروع، حيث مكننا من التعامل بكفاءة مع كل الحالات غير المتوقعة، ومن اطلاع عملائنا على تطورات تنفيذ المشروع أولاً بأول ليتم تنفيذ نقل العمليات المصرفية بسلاسة».

طباعة