أكد أن السياحة الداخلية المحرك الأول للسوق الفندقية في الإمارة

منذر درويش: فنادق دبي ستتعافى خلال شهر واحد في حال تخفيف قيود السفر

صورة

قال المدير التنفيذي لفندق «بلاتزو فرساتشي دبي» ومؤسس شركة «بلاتزو للضيافة»، منذر درويش، إن «القطاع الفندقي والسياحي في دبي سيتعافى تماماً من التأثيرات الناجمة عن جائحة (كوفيد-19)، في غضون شهر واحد فقط، في حال رفع قيود السفر الدولية عبر مطارات العالم»، لافتاً إلى أن «هناك رغبة واهتماماً كبيراً، لدى مختلف شرائح السياح من جميع الأسواق العالمية، بقضاء عطلات ترفيهية في دبي».

وذكر درويش أن هذه المؤشرات بدأت الظهور مبكراً، بعد أن فتحت دبي أبوابها من جديد أمام حركة السياحة الدولية، اعتباراً من السابع من يوليو 2020، حيث وفرت الإمارة مختلف الإجراءات والمتطلبات، بما يضمن الحفاظ على صحة وسلامة جميع المسافرين، لافتاً إلى أنه على الرغم من قيود السفر الدولية حينها بدأت الإمارة تدريجياً استقطاب الزوار، خصوصاً من أسواق أوروبا وروسيا والهند، وغيرها من الأسواق، بمعدلات متفاوتة.

السياحة الداخلية

وقال إن السياحة الداخلية حالياً لاتزال المحرك الأول للسوق الفندقية في دبي، مقارنة بحركة السياحة الدولية، إلا أن الأخيرة بدأت تزداد تدريجياً، سواء بغرض الترفيه أو سياحة الأعمال، خصوصاً بعد أن أعادت دبي فتح الأنشطة الاقتصادية والسياحية، مشيراً إلى أنه بات بإمكان الزائر الدولي اختبار مختلف التجارب السياحية التي استأنفت نشاطها مجدداً، بما فيها مراكز الترفيه والتسوق والمتاحف، والسينما والمطاعم والمقاهي والحدائق المائية.

وأضاف درويش أن نحو 30% من معدلات الإشغال التي يحققها فندق «بلاتزو فرساتشي دبي» تأتي من الزوار الدوليين، وهي نسبة كبيرة في ظل الظروف الحالية، متوقعاً أن ترتفع هذه النسب تدريجياً خلال الأشهر القليلة المقبلة، بناءً على جداول الحجوزات المؤكدة مسبقاً، مبيناً أن شركات الطيران العاملة في مطار دبي، الذي يحتل صدارة أكبر المطارات الدولية في العالم، خصوصاً «طيران الإمارات» و«فلاي دبي»، أعادت ربط الإمارة بأكثر من 140 وجهة حول العالم، وهو ما سينعكس على ارتفاع المعدلات خلال الفترة المقبلة.

ظروف الجائحة

وأوضح أنه بصرف النظر عن ظروف الجائحة، نتوقع أن يحقق القطاع الفندقي في دبي معدلات إقبال أكبر، خلال الربع الأخير من العام الجاري والربع الأول من العام المقبل، وفقاً للمؤشرات المبدئية، لافتاً إلى أن حركة الحجوزات المؤكدة للغرف الفندقية خلال الأشهر المقبلة مبشرة للغاية، ومضيفاً أن «السوق الفندقية في الإمارة دخلت مرحلة الانتعاش التدريجي، ومن المتوقع أن يتسارع النمو بوتيرة أكبر خلال الأشهر القليلة المقبلة».

وأكد درويش أن قطاع السياحة في دبي حقق نمواً ملحوظاً بنسبة 5.1% في عام 2019، إذ رحبت الإمارة بأكثر من 16.73 مليون زائر دولي، وذلك مقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2018، لتتجاوز بذلك معدّلات نمو السياحة العالمية، فيما واصلت تسجيل معدلات نمو متواصلة في معدلات إنفاق الزوار الدوليين، كما حافظت المدينة على مركزها الرابع كأكثر المدن العالمية زيارة للسنة الخامسة على التوالي بحسب «مؤشر ماستركارد لعام 2019».

وبيّن أن تأثير الجائحة على المنشآت الفندقية كان متفاوتاً، لافتاً إلى أن المنشآت سارعت إلى التكيف مع الظروف الجديدة، من خلال تهيئة الظروف التي تمكنها من استمرار الأعمال، ولجأت إلى تطبيق المتطلبات الصادرة عن الجهات التنظيمية بخصوص بروتوكولات التشغيل الآمن، واعتماد الإجراءات والتدابير الاحترازية والوقائية في مختلف المرافق.

الوجهات السياحية

وذكر أن دبي «علامة بحد ذاتها»، وأصبحت إحدى أهم الوجهات السياحية في العالم وأكثرها شعبية بين مختلف الشرائح، ويقصدها الملايين من الزوار كل عام، لافتاً إلى أن الإمارة لم تعد وجهة فاخرة فقط، بل استطاعت خلال السنوات الأخيرة تنويع منتجها السياحي بشكل يتلاءم مع مختلف الميزانيات، خصوصاً مع دخول المزيد من الفنادق المتوسطة إلى السوق، وزيادة سعة المرافق الترفيهية.

وكشف درويش أن الفندق يسجل معدلات إشغال تصل إلى نحو 60% في المتوسط حالياً، وترتفع خلال عطلة نهاية الأسبوع، لتتخطى مستويات الـ75% وهي من المعدلات العالية، مشيراً إلى أن الفندق لجأ إلى رفع ميزانية التسويق خلال فترة الجائحة، وابتكر عروضاً ترويجية متكاملة في إطار استقبال الزوار وإتاحة التسهيلات لهم، بما في ذلك فحوص مجانية لـ«كوفيد-19» داخل المنشأة الفندقية للزوار، الذين يمضون فترات طويلة تتجاوز خمسة أيام.

وأضاف أن الفندق يجري لنزلائه نحو 60 فحصاً مجانياً كل يوم، بالتعاون مع المركز الطبي، موضحاً أن نسبة تصل إلى نحو 17% من الحجوزات في الفندق هي إقامات طويلة لمتعاملين من السوق المحلية أو سياح دوليين، موضحاً أن الفندق لم يُنهِ خدمات أي موظف لديه بسبب ظروف الجائحة.

وبيّن أن الفندق طرح عرضاً ترويجياً يتيح للمتعاملين الحجز للإقامة الفندقية بالسعر الحالي، واستخدامه خلال عام من تاريخ الحجز، لافتاً إلى أن العرض لاقى ترحيباً واسعاً، إذ وصل عدد الحجوزات من خلاله إلى نحو 17.5 ألف ليلة فندقية.

خطة لافتتاح مشروع فندقي

قال المدير التنفيذي لفندق «بلاتزو فرساتشي دبي» ومؤسس شركة «بلاتزو للضيافة»، منذر درويش، إن الشركة تخطط حالياً لافتتاح مشروع فندقي على موقع شاطئي في دبي، لافتاً إلى أن المشروع لايزال في مرحلة الدارسة، وسيكون قريباً من فنادق «بوتيك» التي تتميز بعدد محدود من الغرف الفاخرة، وتصميم مميز في البناء والموقع، على أن يكون له طابع خاص وخدمات مميزة مبتكرة للنزلاء. وذكر درويش أن هناك شريحة محددة من الزوار ومن مختلف الأسواق العالمية، تفضل الإقامة في منشآت أنيقة وصغيرة من حيث الحجم، وتقدم خدمات فاخرة للنزلاء، بصرف النظر عن التكاليف، لافتاً إلى أن إمارة دبي تعد واحدة من أبرز الوجهات التي يقصدها الأثرياء والمشاهير حول العالم، ونتوقع إقبالاً واسعاً على الفندق في حال دخوله الخدمة مستقبلاً.

حزمة تحفيز اقتصادية لدعم القطاع

قال منذر درويش، إن «إمارة دبي أطلقت حزمة تحفيز اقتصادية ثالثة بقيمة 1.5 مليار درهم، في يوليو الماضي، في إطار دعم مجتمع الأعمال بالإمارة، ما سهّل على المنشآت الفندقية بشكل كبير التعامل مع تأثيرات الجائحة وإدارة عملياتها وتكاليف التشغيل».

وأوضح درويش أنه تم اعتماد مبادرة استرداد المنشآت الفندقية والمطاعم لنصف قيمة رسم مبيعات الفنادق، البالغ 7%، للفترة من يوليو حتى ديسمبر 2020، بالإضافة إلى استرداد نصف قيمة رسم «درهم السياحة» وتمتد حتى نهاية ديسمبر المقبل، كما تم تمديد سريان مبادرة تجميد تطبيق رسوم التصنيف على الفنادق، ورسوم التذاكر وإصدار التصاريح، وغيرها من الرسوم الحكومية على الفعاليات الترفيهية والأعمال.

طباعة