حمدان بن راشد افتتح المعرض الافتراضي

ممثلو 1076 شركة من 52 دولة يلتقون عن بُعد في «ويتيكس 2020»

صورة

افتتح سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، رئيس هيئة كهرباء ومياه دبي، أمس، عبر منصة افتراضية ثلاثية الأبعاد، معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتيكس) ودبي للطاقة الشمسية 2020، الذي تنظّمه الهيئة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وبرعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم.

حمدان بن راشد:

- «نتطلّع إلى حلول وتوصيات تخدم مستقبل البشرية، وتعين على دعم وتعزيز آفاق التنمية المستدامة حول العالم».

ويستمر المعرض الافتراضي ثلاثي الأبعاد المحايد للكربون، حتى 28 أكتوبر الجاري، بمشاركة 1076 شركة من 52 دولة.

دورة استثنائية

وفي كلمته خلال مراسم الافتتاح الافتراضية، رحّب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، بالعارضين والمشاركين في هذه الدورة الاستثنائية من الحدث الذي رسّخ مكانته كالأبرز من نوعه في المنطقة. وقال سموه: «أرحب بكم في معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتيكس 2020) في دورته الـ22، مستخدمين أحدث الوسائل والحلول والتقنيات الرقمية المبتكرة في مجالات المياه والطاقة النظيفة والبيئة والنفط والغاز». وأعرب سموه عن أمله في خروج المعرض بحلول وتوصيات تخدم مستقبل البشرية، وتعين على دعم وتعزيز آفاق التنمية المستدامة حول العالم.

وتابع سموه: «تتميز هذه الدورة من المعرض (المحايد للكربون)، الأول من نوعه على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بتجربة استثنائية للعارضين والزوار، وإمكانية اللقاء بين العارضين وأصحاب القرار، إضافة إلى الندوات والجلسات التي يشارك فيها مسؤولون وخبراء وشخصيات مؤثرة في مجالات الاقتصاد الأخضر والمدن الذكية والاستدامة»، معرباً سموه عن أمله في أن يشهد المعرض مشاركات ولقاءات وتوصيات ناجحة ومقترحات عملية لدعم مسيرة التنمية المستدامة محلياً وعالمياً.

التحديات والفرص

بدوره، قال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، مؤسس ورئيس معرض «ويتيكس ودبي للطاقة الشمسية»، سعيد الطاير، إن تنظيم الدورة 22 من «ويتيكس»، رغم المعوقات المرتبطة بانتشار جائحة «كوفيد-19»، يؤكد نجاح دبي في تحويل التحديات إلى فرص، ويسلط الضوء على البنية التحتية الرقمية المتطورة التي تمتلكها دبي، والإمكانات التي تتمتع بها الهيئة، التي تساعدها على تقديم جميع خدماتها وفق أعلى معايير التوافرية والاعتمادية والكفاءة. وأكد الطاير أن «ويتيكس ودبي للطاقة الشمسية» يُعد المعرض الأكبر من نوعه في المنطقة، وأحد أكبر المعارض المتخصصة في العالم، وبات موعداً سنوياً تترقبه المؤسسات والهيئات والشركات المتخصصة في قطاعات الطاقة والمياه والبيئة والنفط والغاز والتنمية الخضراء والقطاعات ذات الصلة، من المنطقة والعالم، لطرح حلولها ومنتجاتها، ومناقشة أفضل الممارسات وأحدث التقنيات والابتكارات.

مشروعات ومبادرات

وتعرض هيئة كهرباء ومياه دبي في منصتها الافتراضية خلال المعرض نماذج ثلاثية الأبعاد لعدد من مشروعاتها ومبادراتها، من بينها نموذج لأعلى برج شمسي في العالم، والمحطة الكهرومائية بتقنية الضخ والتخزين في «حتّا»، التي تعد الأولى من نوعها في المنطقة، بقدرة إنتاجية تصل إلى 250 ميغاواط، ومبنى الهيئة الرئيس الجديد «الشراع»، الذي سيكون أعلى وأكبر وأذكى مبنى حكومي صفري الطاقة في العالم، والروبوت الآلي رباعي الأرجل (سبوت)، الذي تستخدمه الهيئة في عملياتها الداخلية.

اختراعات وابتكارات

كما تعرض الهيئة عدداً من اختراعات وابتكارات موظفيها، مثل «مزراب الأنابيب» الذي يعمل بنظام ذكي من خلال أنابيب تعرّف عن نفسها في حال حدوث انكسار فيها أو تسرب مياه، إذ تتم إضافة مادة خاصة في الأنابيب من الخارج تتفاعل مع المياه في حال حدوث التسرب، ويتم إرسال تنبيهات من الأنبوب إلى جهاز تحكم في نظام لجمع ومراقبة البيانات والتحكم (سكادا)؛ و«الخوذة الذكية» المزودة بكاميرا، وترتكز إلى تقنية الواقع المعزز، وتساعد المهندسين العاملين في محطات إنتاج الطاقة على إنجاز مهامهم بكفاءة.

102 ندوة افتراضية

تنظم هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) 102 ندوة افتراضية على هامش فعاليات معرض «ويتيكس ودبي للطاقة الشمسية 2020»، تركز على معايير التحول الرقمي، واستخدام الذكاء الاصطناعي والابتكار في قطاع الطاقة والاستدامة.

وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، ومؤسس ورئيس معرض «ويتيكس ودبي للطاقة الشمسية»، سعيد محمد الطاير، إن النسخة ثلاثية الأبعاد المحايدة للكربون من المعرض، التي تعد الأولى من نوعها على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، توفر تجربة جديدة للعارضين والزوار من مختلف أنحاء العالم، وتتيح للشركات عرض منتجاتها بطريقة مبتكرة من خلال منصات ثلاثية الأبعاد، يتم تصميمها خصيصاً لتناسب احتياجات كل شركة، فضلاً عن إمكانية عقد اللقاءات والمشاركة في الندوات وورش العمل بالاعتماد على أحدث التقنيات الذكية في هذا المجال.

وأضاف الطاير أنه يمكن لزوار المعرض زيارة منصة الهيئة دون الحاجة إلى السفر، للتعرف إلى «مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية»، الذي يضم أعلى برج شمسي في العالم، بارتفاع 262.44 متراً، ضمن المرحلة الرابعة من المجمع، التي تجمع بين تقنيتي الطاقة الشمسية المركّزة والطاقة الشمسية الكهروضوئية وفق نظام المُنتِج المستقل، وبقدرة تصل إلى 950 ميغاواط، لافتاً إلى أن القدرة الإنتاجية للمجمّع ستصل إلى 5000 ميغاواط بحلول عام 2030، باستثمارات تبلغ 50 مليار درهم.

طباعة