لتحقيق التوازن بين التنمية والحفاظ على البيئة

دبي تجدد التزامها بزيادة نسبة الطاقة المتجددة

مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية يعدّ أكبر مجمع للطاقة في مكان واحد على مستوى العالم. من المصدر

جددت دبي، بمناسبة اليوم العالمي للطاقة، أمس، التزامها بزيادة نسبة الطاقة المتجددة لتحقيق التوازن بين التنمية والحفاظ على البيئة.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، إن «دولة الإمارات، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تولي اهتماماً كبيراً بتنويع مصادر الطاقة، انطلاقاً من رؤية تدرك أهمية الطاقة المتجددة في تحقيق التوازن بين التنمية والبيئة للحفاظ على حق الأجيال المقبلة في العيش في بيئة نظيفة وصحية وآمنة».

وأضاف سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، أن «اليوم العالمي للطاقة يهدف إلى تسليط الضوء على أهمية رفع كفاءة إنتاج واستخدام الطاقة بشكل مستدام، والتأكيد على أهمية تطوير سياسات وطنية للطاقة تدعم التنمية المستدامة، وتساعد في التغلب على التحديات الحالية والمستقبلية التي تواجه قطاع الطاقة، إضافة إلى تعزيز السياسات المسؤولة عن تنفيذ وتطوير آليات وأُطر تبادل الخبرات بين مختلف دول العالم، وتشجيع الإسراع في عملية التحول نحو مصادر الطاقة المتجددة، إضافة إلى مواصلة السعي لتشجيع الاستخدام المسؤول والرشيد للطاقة لحماية البيئة، وتقليل الانبعاثات الكربونية، والمحافظة على مواردنا الطبيعية الثمينة».

من جهته، قال وزير الطاقة والبنية التحتية، سهيل محمد فرج المزروعي، إن «دولة الإمارات تولي اهتماماً كبيراً بتنويع مصادر الطاقة، باعتبارها ملاذاً آمناً لتحقيق التوازن بين التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة»، مشيراً إلى أن «الدولة اتبعت نهجاً طويل الأمد للتخطيط لمستقبل الطاقة، ورسم ملامح القطاع، انطلاقاً من رؤية ثاقبة تدرك أهمية الطاقة المتجددة في مسيرة التنمية المستدامة».

بدوره، قال نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، والعضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير، إن «دبي حققت إنجازات مهمة في مجال خفض الانبعاثات الكربونية، حيث انخفضت انبعاثات الكربون في الإمارة بأكثر من 14 مليون طن خلال عام 2019، بما يعادل 22% مقارنة بسيناريو العمل المعتاد، وتجاوزت النتائج التي تحققت الأهداف الموضوعة في استراتيجية دبي للحد من الانبعاثات الكربونية لتخفيض الانبعاثات بنسبة 16% بحلول عام 2021».

ولفت إلى أن مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، أكبر مجمع للطاقة الشمسية في مكان واحد على مستوى العالم، يعد أحد أبرز المشروعات التي تنفذها هيئة كهرباء ومياه دبي لتحقيق هذه الرؤية، موضحاً أن نسبة الطاقة النظيفة ضمن مزيج الطاقة في دبي تبلغ نحو 9%، لتتخطى بذلك النسبة الموضوعة في استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، التي تهدف إلى توفير 75% من القدرة الإنتاجية للطاقة في دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050.


14

مليون طن خفضتها دبي من انبعاثات الكربون خلال 2019.

9 %

نسبة الطاقة النظيفة ضمن مزيج الطاقة في دبي.

طباعة