محللان: الأسواق في حالة ترقب بسبب «أرابتك»

1.8 مليار درهم مكاسب الأسهم خلال جلسة نهاية الأسبوع

صورة

حققت أسواق المال المحلية خلال جلسة أمس، مكاسب سوقية بقيمة 1.8 مليار درهم، وسجلت القيمة السوقية للأسهم المحلية 988.025 مليار درهم، مقارنة بأول من أمس عند قيمة 986.265 مليار درهم.

وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.4% مغلقاً عند مستوى 4512 نقطة، فيما أغلق المؤشر العام لسوق دبي المالي عند 2214 نقطة بنمو نسبته 0.07%.

إلى ذلك، قال محللان ماليان، إن الأسواق لاتزال في حالة من الترقب لأخبار شركة «أرابتك»، التي جاء قرار تصفيتها بمثابة صدمة للمستثمرين في الأسواق المحلية.

وأشارا لـ«الإمارات اليوم»، إلى أن أوضاع الشركة وما ستؤول إليه هو مؤشر لبقية الشركات المماثلة في ظروفها المالية.

أسواق المال

وتفصيلاً، أنهت أسواق المال المحلية تعاملاتها في اليوم الأخير من الأسبوع، على المربع الأخضر، بالنسبة للقيمة السوقية، حيث نجحت القيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة في تحقيق مكاسب قدرها 1.8 مليار درهم، خلال جلسة الخميس.

وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.4% مغلقاً عند مستوى 4512 نقطة، فيما أغلق المؤشر العام لسوق دبي المالي عند 2214 نقطة، بنمو نسبته 0.07% مقارنة بجلسة اليوم السابق.

وتصدر سهم بنك أبوظبي الأول المركز الأول في تداولات سوق أبوظبي للأوراق المالية وأغلق على 11.16 درهماً، وسط تداولات تجاوزت قيمتها 81 مليون درهم، بالإضافة إلى سهم بنك أبوظبي التجاري الذي أغلق على 5.6 دراهم.

وبلغ سهم الشركة العالمية القابضة مستوى 38.7 درهماً.

سوق دبي

أما في سوق دبي المالي، فقد جاء الدعم من سهم بنك دبي الإسلامي وأغلق على 4.23 دراهم، إلى جانب سهم «إعمار مولز» الذي أغلق على 1.44 درهم، كما ارتفع سهم العربية للطيران إلى 1.09 درهم.

وبلغت قيمة الصفقات المبرمة في السوقين 456 مليون درهم، فيما وصل عدد الأسهم المتداولة إلى 220 مليون سهم، نفذت من خلال 4443 صفقة.

حالة ترقب

من جانبه، قال المدير في شركة الأنصاري للخدمات المالية، عبدالقادر شعث، إن «السوق تسيطر عليه حالة من الترقب لما ستؤول إليه أوضاع شركة (أرابتك) بعد تصويت جمعيتها العمومية في بداية الشهر الجاري على تصفيتها وحلها، ما زاد عملية الترقب في سوق دبي المالي، وظهر في انخفاض حجم السيولة في السوق، وهو أقل حجم سيولة في ما يقرب من شهرين. أما بالنسبة لسوق أبوظبي للأوراق المالية فتركزت السيولة على الأسهم القيادية، وهناك ضعف في الإقبال من قبل المستثمرين».

وأشار شعث إلى أن القرارات النهائية لمجلس إدارة «أرابتك» لا تؤثر عليها فقط، بل ستؤثر على سوق دبي المالي، لاسيما أن هناك عدداً من الشركات تتشابه ظروفها مع حالة شركة «أرابتك».

ولفت إلى أن الجيد في الأمر أن المستثمرين في الأسواق بدأوا في التفكير لما بعد مرحلة «أرابتك»، وكيفية بناء مراكز مالية في شركات جيدة وذات أصول مالية.

ونوه بأنه على الرغم من ذلك هناك حالة من التفاؤل بدعم من ارتفاع الأسواق العالمية، بعد تعافي الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بالإضافة إلى التقارير التي تتناول النظرة الإيجابية لاقتصاد الإمارات خلال الفترة المقبلة.

حالة التذبذب

من جانبه، قال المحلل المالي، جمال عجاج، إن «السبب الرئيس في حالة التذبذب التي تعانيها الأسواق هو حالة الترقب، بعد صدمة الجمعية العمومية لشركة (أرابتك)»، متوقعاً أن يتم المضي قدماً في تصفية الشركة، لافتاً إلى أنه على الرغم من ذلك هناك عوامل تدعو إلى التفاؤل، منها ارتفاع المؤشرات العالمية بعد تعافي ترامب، والتقارير الإيجابية التي تؤكد متانة الاقتصاد الوطني، منها قرار رفع معهد التمويل الدولي لتوقعات التعافي والنمو الاقتصادي للإمارات من 2.9% في شهر يونيو الماضي إلى 3.1%.

 

طباعة