«المصرف المركزي» و«دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي» يتعاونان لتطوير الصيرفة الإسلامية

دولة الإمارات تعد مركزاً مهماً للمالية الإسلامية. أرشيفية

وقّع المصرف المركزي مذكرة تفاهم مع مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، بهدف تعزيز التعاون بين الجانبين في مجال الصيرفة الإسلامية، وذلك انطلاقاً من الرغبة المشتركة في ترسيخ أواصر التنسيق والتعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

ووقّع مذكرة التفاهم نائب محافظ المصرف المركزي، سيف هادف الشامسي، والمدير التنفيذي لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، عبدالله محمد العور.

ويهدف الاتفاق إلى تعاون الطرفين في المشروعات ذات الاهتمام المشترك في الصيرفة الإسلامية، وتكاتف الجهود في إصدار بحوث مشتركة وتبادل المعلومات ذات العلاقة، لتعزيز الخبرات لدى الطرفين، بالإضافة إلى التعاون في تنظيم الندوات والمؤتمرات والاجتماعات الدولية ومشروعات توعوية، وبناء القدرات الفنية والتنسيق في مجالات تدعم التطوير والارتقاء بالمالية الإسلامية.

ونصّت مذكرة التفاهم على أن يلتزم الطرفان بتشكيل فريق عمل مشترك لمتابعة تنفيذ بنود الاتفاق، وإعداد تقارير دورية بما يتم تنفيذه من إجراءات، على أن تعرض التقارير على السلطة المختصة لدى كل طرف من الطرفين لاتخاذ القرارات المناسبة بشأنها.

وأكد سيف هادف الشامسي أن «مذكرة التفاهم تعكس توجّه المصرف المركزي لتعزيز الروابط الاستراتيجية، مع مختلف الجهات في القطاع المصرفي والمالي، وتوحيد الجهود بما يضمن مواءمة الخطط والمبادرات مع التوجهات المستقبلية للدولة، وتحقيق الأهداف المشتركة»، مشيراً إلى أن دولة الإمارات تحظى بمكانة رائدة عالمياً في مجال المال والأعمال، وتعد مركزاً مهماً للمالية الإسلامية.

من جانبه، قال عبدالله محمد العور إن «إبرام هذا الاتفاق مع المصرف المركزي، لتعزيز التعاون الاستراتيجي بين الجانبين في مجال الصيرفة الإسلامية، يأتي ضمن مساعي المركز لتوسيع قاعدة الشركاء الاستراتيجيين في قطاعات الاقتصاد الإسلامي كافة، بهدف تنفيذ خططه التشغيلية الرامية إلى تعزيز مكانة دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي، وتعزيز موقعها مركزاً عالمياً للاقتصاد الإسلامي».

طباعة