الشريك التجاري الأول عربياً.. والخامس عالمياً

نصف تريليون درهم التبادل التجاري بين دبي والسعودية خلال 10 أعوام

اتفاق الاعتراف المتبادل ببرنامج المشغل الاقتصادي المعتمد بين الإمارات والسعودية يسهم في تعزيز التعاون الجمركي. أرشيفية

قال المدير العام لجمارك دبي، أحمد محبوب مصبح، إن حجم التبادل التجاري غير النفطي بين دبي والسعودية سجل نصف تريليون درهم خلال السنوات الـ10 الماضية (2010-2019)، حيث تُعد المملكة الشريك التجاري الأول عربياً والخامس عالمياً لدبي.

وأضاف مصبح أن هذه المكانة التجارية والاقتصادية التي تحتلها السعودية مع الإمارات تؤكد قوة ومتانة العلاقات بين الدولتين، والتي شهدت تطوراً ملموساً ونقلة نوعية كبيرة في مختلف المجالات خلال الأعوام الماضية، وظهرت نتائجها على طبيعة التبادل التجاري والتكامل الاقتصادي بين الدولتين.

وأوضح بمناسبة احتفاء الإمارات باليوم الوطني السعودي الـ90 والذي ينطلق تحت شعار «معاً أبداً»، أن إجمالي قيمة تجارة دبي الخارجية مع السعودية بلغ 24 مليار درهم خلال النصف الأول من العام الجاري، منها واردات بقيمة أربعة مليارات درهم وصادرات بقيمة 2.8 مليار درهم وإعادة تصدير بقيمة 17.3 مليار درهم.

وأشار مصبح إلى أن اتفاق الاعتراف المتبادل ببرنامج المشغل الاقتصادي المعتمد بين الإمارات والسعودية سيسهم في تعزيز التعاون الجمركي، وتسهيل التجارة البينية، وتسريع التبادل التجاري، مبيناً أن الاتفاق يحقق امتيازات عديدة للبلدين، أبرزها زيادة حجم التبادل التجاري وخفض تكاليف التصدير والاستيراد، وتقليص زمن التفتيش على الواردات الجمركية، إضافة إلى تسريع عملية تخليص البضائع المستوردة.

وذكر أن السعودية تعد من المشاركين الأساسيين في المؤتمر العالمي الخامس للمشغل الاقتصادي المعتمد الذي تنظمه «جمارك دبي» بالتعاون مع منظمة الجمارك العالمية والهيئة الاتحادية للجمارك والمزمع عقده في فبراير 2021.


24

مليار درهم تجارة دبي الخارجية مع السعودية خلال النصف الأول.

طباعة