%47.64 نمواً في «العقد الآجل للذهب»

شهدت بورصة دبي للذهب والسلع ارتفاعاً ملحوظاً في أحجام التداول ضمن محفظتها من عقود المعادن الثمينة، خلال أغسطس الماضي، وذلك في ضوء توجه المستثمرين والمشاركين في السوق نحو الأصول الآمنة، نتيجة استمرار حالة عدم الاستقرار التي لاتزال تلقي بظلالها على الاقتصاد العالمي، وضعف الدولار الأميركي.

وشهدت البورصة نمواً قياسياً في حجم منتجها الأساسي، العقد الآجل للذهب، بنسبة 47.64% منذ بداية 2020، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، بينما سجل «العقد الآجل للفضة» نمواً في متوسط حجم التداول اليومي بنسبة 281.77% منذ بداية العام.

وقال الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع، ليس ميل، إن المعادن الثمينة، العام الجاري، عززت أهميتها الكبيرة ملاذاً آمناً للاستثمار.

وأضاف: «احتل الذهب عناوين الأخبار، إذ ارتفعت قيمته بنسبة 17% في النصف الأول من العام الجاري، ليستقر سعره خلال الشهر الماضي فوق حاجز 2000 دولار للأونصة للمرة الأولى في تاريخه»، لافتاً إلى أن ذلك انعكس بشكل كبير على أداء البورصة، إذ شهدت العقود الآجلة للذهب والفضة ارتفاعاً قياسياً في أحجام تداولاتها.

كما استمر زخم النمو في محفظة أزواج العملات الرئيسة الست خلال أغسطس.

 

طباعة