«اتصالات» تسخّر إمكاناتها لدعم الخدمات عن بُعد

ريان الهاشمي: «(اتصالات) حرصت على دعم جميع قطاعات الدولة خلال فترة (كورونا)».

أكدت شركة «اتصالات» على تسخير إمكاناتها الشبكية وبنيتها التحتية في قطاع الاتصالات، لدعم الخدمات عن بُعد التي أصبحت أكثر رواجاً، بما يشمل دعم الجهات الحكومية وقطاع الأعمال والأفراد لمواصلة العمل والتعليم عن بُعد.

حاء ذلك خلال مشاركة «اتصالات»، أمس، في منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2020، في جلسة خاصة استعرضت استعدادات الإمارات ونجاحها في مواجهة وباء «كورونا».

وأشار نائب الرئيس للشؤون التنظيمية، الاستراتيجية والحوكمة المؤسسية، بـ«مجموعة اتصالات»، المهندس ريان الهاشمي، الذي شارك في المنتدى الافتراضي، إلى الاستجابة المرنة التي تتمتع بها دولة الإمارات بشكل عام، والبنية التحتية المتطورة لشبكة «اتصالات» في الدولة، التي أسهمت في تمكين التحول نحو الخدمات عن بُعد من دون أي عوامل مؤثرة.

وقال الهاشمي إن «اتصالات» حرصت على دعم جميع قطاعات الدولة خلال فترة جائحة «كورونا»، بما في ذلك الأفراد وقطاع الأعمال، لضمان استمرارية الأعمال والتعليم عن بُعد، لافتاً إلى أن شبكة «اتصالات» شهدت، في الفترة بين فبراير ومايو من العام الجاري، ارتفاعاً ملحوظاً في حركة البيانات، وصلت نسبته لأكثر من 300% في تطبيقات الاجتماعات الافتراضية، وارتفاعاً لأكثر من 500% في استخدام الألعاب على الإنترنت، بينما ازدادت نسبة استخدام تطبيقات الفيديو والمحتوى الترفيهي بأكثر من 90%.

طباعة