العمل على مسودة بروتوكول للسلامة والصحة العامة للسفن السياحية

قطاع الرحلات البحرية بدبي يستعد للانطلاق في موسمه الجديد

صورة

انعقدت ورشة العمل الافتراضية، التي نظمتها مراسي «بي آند أو»، إحدى شركات موانئ دبي العالمية والمطور العالمي للمراسي، بالتعاون مع دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، و«طيران الإمارات»، لمناقشة استئناف الرحلات البحرية في دبي للموسم السياحي 2020/‏‏‏‏‏‏‏‏2021، وشارك فيها وكلاء النقل البحري والمعنيون بهذا القطاع.

وتم الإعلان خلال الورشة الافتراضية عن جاهزية دبي للموسم المقبل من السياحة البحرية مع بداية فصل الخريف، كما يتم العمل حالياً على إتمام مسودة بروتوكول السلامة والصحة العامة لسفن الرحلات السياحية، لتتم مشاركته مع الأطراف المعنية في أقرب وقت.

وترأس حوارات ورشة العمل المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة)، هلال سعيد المري، والرئيس التنفيذي لمراسي «بي آند أو» والمدير التنفيذي لميناء راشد، محمد المناعي.

وقال المري: «نضع سلامة وأمن الجميع في سلم أولوياتنا، ونحرص على التنسيق المستمر مع شركائنا من الدوائر الحكومية والقطاع الخاص، بما فيهم شركات تشغيل سفن الرحلات البحرية لتطوير بروتوكولات السلامة والصحة العامة لهذا القطاع. ونحن بدورنا نؤكد بأننا ملتزمون بتطبيق أعلى المعايير العالمية خلال الموسم المقبل منذ لحظة وصول السفن السياحية إلى دبي وإلى مغادرتها، لضمان سلامة الجميع».

من جهته، قال المناعي: «ستظل صحة وسلامة كل أفراد المجتمع والضيوف في مقدمة أولوياتنا، وهو ما تجلى بوضوح في كل الإجراءات التي تم اتخاذها. ويعد قطاع الرحلات البحرية من أسرع القطاعات نمواً في صناعة السفر، وندرك أن الجمهور يتطلع لرؤية هذا القطاع يعود لمزاولة نشاطه مرة أخرى، وفي أسرع وقت ممكن».


الرحلات السياحية

قال الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في «طيران الإمارات»، عدنان كاظم: «في ما يتعلق بطيران الإمارات، فإننا ملتزمون بشكل كامل بدعم قطاع سفن الرحلات البحرية واستراتيجية دبي، ومن جهتنا فإننا نقوم بزيادة رحلاتنا الأسبوعية لتغطية المزيد من الدول الأوروبية، حيث يأتي معظم الطلب على أعمال الرحلات البحرية. ونقوم حالياً بتسيير الرحلات إلى 24 وجهة، وسيرتفع هذا الرقم إلى 26 مع بداية شهر سبتمبر المقبل، ضمن جهودنا لفتح المزيد من الوجهات في المستقبل القريب. وفي ما يتعلق باحتياطات الصحة والسلامة على متن رحلاتنا، فقد اتخذنا كل الإجراءات المطلوبة، لنوصل رسالة إلى العالم، مفادها أننا قد عدنا لمزاولة أعمالنا بكل كفاءة».

طباعة