مديرون أرجعوها إلى الموافقة الفورية على تصريح العودة والإجراءات الاحترازية

حجوزات المقيمين للعودة إلى الإمارات «كاملة العدد»

صورة

قال مديرو ومسؤولو شركات سياحة وسفر، إن حجوزات العودة إلى الإمارات ارتفعت بنسب تصل إلى 100%، وأصبحت رحلات كثيرة «كاملة العدد»، خصوصاً من الدول التي يتركز فيها المقيمون بشكل خاص، مثل مصر والأردن وباكستان والهند والسودان.

وأوضحوا لـ«الإمارات اليوم»، أن نجاح الإمارات في السيطرة على فيروس «كورونا» بشكل كبير والاطمئنان إلى الإجراءات الاحترازية المطبقة في الإمارات، بجانب بدء سريان المرحلة الثانية من عودة المقيمين والموافقة الفورية على تصريح العودة، هي عوامل رئيسة وراء ارتفاع حجوزات العودة إلى الدولة.

وأشاروا إلى أن هناك زيادة في الحجوزات من جانب مقيمين للسفر للخارج، خصوصاً إلى بلدانهم، قبل انتهاء الإجازة الصيفية، بعد الاطمئنان على سهولة العودة مرة أخرى للإمارات، منوهين بأن رحلات السفر للمقاصد الأوروبية بغرض الترفيه، سواء للمواطنين أو المقيمين، لاتزال قليلة مقارنة بالسنوات الماضية.

رحلات الطيران

وتفصيلاً، قال الرئيس التنفيذي لـ«شركة نيرافا للسياحة والسفر»، علاء العلي، إن «كثيراً من رحلات الطيران القادمة الى الإمارات، خصوصاً الدول التي يتركز فيها المقيمون أصبحت (كاملة العدد)، بعد قرار الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، إلغاء تصريح العودة لذوي الإقامات السارية الموجودين في الخارج، ونجاح الإمارات في السيطرة على الفيروس بشكل كبير».

وأوضح العلي، أن الرحلات من مصر والأردن وباكستان والهند والسودان، تشهد كثافة عالية في الحجوزات حالياً، حتى أصبحت رحلات كثيرة محجوزة بنسبة 100%، بعد أن أصبحت مسألة العودة الى الإمارات أسهل من السابق، بعد الغاء تصريح العودة، مشيراً إلى أن الحجوزات على كثير من هذه الرحلات كانت تصل إلى 50% على أكثر تقدير قبل قرار إلغاء تصريح العودة.

ولفت إلى أن نجاح الإمارات في السيطرة على الفيروس والاطمئنان على الإجراءات الاحترازية المطبقة، أسهما بشكل كبير في زيادة حجوزات العودة للمقيمين.

ونوه العلي بأن إلغاء «تصريح العودة» شجع كثيرين على السفر من الإمارات لقضاء الإجازات الصيفية في الخارج، سواء من المواطنين أو المقيمين والاستفادة من الإجازات الصيفية التي قاربت على الانتهاء، موضحاً أن كثيراً من رحلات الطيران للخارج أصبحت «كاملة العدد» أيضاً. وركز على أن كثيراً من شركات السياحة والسفر، تلقت حجوزات كثيرة خصوصاً إلى دول المقيمين، بعد أن تلاشت المخاوف لديهم من عدم التمكن من العودة مرة أخرى للإمارات وهي المخاوف التي بددها قرار إلغاء «تصريح العودة».

نمو كبير

من جانبه، قال استشاري السفر والسياحة، رياض الفيصل، إن «هناك نمواً كبيراً في الحجوزات إلى الإمارات بنسبة تصل 100%، من جانب المقيمين الذين لم يستطيعوا العودة طوال الأشهر الماضية»، مشيراً إلى أن «العديد من الرحلات من الدول التي يتركز فيها المقيمون العرب والأجانب، تأتي إلى الإمارات (كاملة العدد)».

ونوه الفيصل بأن نشاط رحلات الطيران بشكل عام، يسير تصاعدياً بشكل تدريجي، نتيجة للإجراءات التي تم اتخاذها وتستهدف التيسير على المسافرين، لافتاً إلى أن هناك نشاطاً في السفر من الإمارات، وذلك من جانب مواطنين ومقيمين، قبل نهاية الإجازة الصيفية، إلا أن السفر يختلف من دولة لأخرى، وفقاً لمدى سيطرة البلدان على الفيروس والاطمئنات للإجراءات الاحترازية المطبقة.

تصريح العودة

من جهته، قال مدير عام شركة «بن صالح للسياحة والسفر»، حسين عطا الله، إنه يوجد نشاط كبير في الحجوزات حالياً بعد قرار إلغاء طلب تصريح العودة، ويشمل ذلك النشاط الرحلات القادمة للإمارات أو الرحلات المغادرة مقارنة بالفترة السابقة على صدور القرار.

وأوضح عطاالله أن هناك حجوزات كثيرة تزيد بنسبة 50% على الأقل بالنسبة للرحلات القادمة للإمارات، مشيراً إلى أن أغلب الحجوزات من المقيمين في الدولة، خصوصاً من مصر والأردن ولبنان والهند وباكستان وغيرها.

ولفت في هذا الصدد، إلى أن إلغاء تصريح العودة ونجاح الإمارات في السيطرة على الفيروس، وإجراء الفحوص المنتظمة، لعبت دوراً كبيراً في تشجيع كثير من المقيمين على العودة، ما أدى إلى ارتفاع الحجوزات بشكل كبير.

وأوضح أن هناك كذلك زيادة بنسبة تزيد على 30% لرحلات قضاء عطلة الصيف بالخارج، خصوصاً في بلدان المقيمين، وذلك قبل انتهاء الإجازة الصيفية، للاطمئنان إلى سهولة العودة للدولة مجدداً.

وذكر أن كثيراً من الناقلات الوطنية، بجانب شركات الطيران الأخرى، عادت إلى تسيير رحلات منتظمة بشكل شبه يومي لكثير من الوجهات التي يوجد عليها إقبال على السفر.

ولفت عطا الله، إلى أن الرحلات العائلية الصيفية المعتادة إلى أوروبا وغيرها من المقاصد خصوصاً بالنسبة للمواطنين لاتزال قليلة، كما لا توجد حالياً رحلات تنظمها دوائر حكومية للسفر، كما يحدث عادة في فترة الصيف.

أعداد الحجوزات

قال مدير عام شركة «سفر» للسياحة والسفر، داريل سيكويرا، إننا لمسنا تصاعداً كبيراً في أعداد الحجوزات من المقيمين للعودة إلى الإمارات، خصوصاً أبوظبي، مشيراً إلى أن هناك عدداً كبيراً من الاستفسارات حول الإجراءات الخاصة بالحجوزات خلال الفترة الراهنة.

وأرجع سيكويرا، ذلك إلى تخفيف الإجراءات خصوصاً إلغاء طلب تصريح العودة، ما جعل من السهل إعادة لم شمل العائلات مرة أخرى وزيادة اطمئنان المسافرين.

طباعة