عوامل تؤثر في اقتراض الشركات

تتوافر مصادر عدة للمؤسسات والشركات للحصول على التمويل والقروض، لكن يتعيّن عليها أولاً أن تضع خطة لمسار نموها، بهدف تقدير الأموال التي ستحتاجها خلال هذا المسار وفي أي وقت، ومن ثمّ يتم تقييم مدى ملاءمة مختلف مصادر التمويل بحسب أهداف المؤسسة واحتياجاتها المالية. غير أن هناك عوامل عدة تؤثر في الاقتراض بالنسبة للشركات، أهمها:

* التصنيف الائتماني

يطلب معظم المقرضين المعلومات الكاملة حول التصنيف الائتماني الشخصي والمؤسسي للمقترض، ويتم استخدام هذه المعلومات لتقييم قدرة المقترض على سداد الدَين. وتحفظ شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية في دولة الإمارات جميع المعلومات الائتمانية للأفراد والمؤسسات. ومن المهم تفادي التعثر في سداد الديون للحفاظ على تصنيف ائتماني عالٍ.

* الأصول

قد يطلب المقرضون أصولاً ضماناً للقروض التجارية. وفي حال كان صاحب العمل غير قادر على سداد القرض، يقوم المُقرِض بتصفية أو بيع الأصل في خطوة لاسترداد قيمة القرض.

* الإيرادات والتدفقات

تعدّ الإيرادات والتدفقات النقدية القوية والمثبتة عاملاً أساسياً للحصول على قرض تجاري، حيث يقوم المُقرِض المحتمل عادة بتحليل قدرة المقترض على السداد بناء على الإيرادات والأرباح والتدفقات النقدية السنوية للمؤسسة. ولذلك، يتعيّن على صاحب العمل الحرص دوماً على دقة شؤونه المحاسبية وتوافقها مع عمليات المؤسسة.

* القوائم المالية المدققة

يتعيّن على المؤسسة أن تحرص على قيام شركة تدقيق حسابات خارجية بتدقيق قوائمها المالية، وتشكّل القوائم المدققة مرجعاً مهماً للمصارف يمكن من خلاله التحقق من أداء المؤسسة المالي.

طباعة