1.436 مليار درهم صافي أرباح «أبوظبي التجاري» النصفية

خلدون المبارك: «البنك حافظ على ثباته واستقرار أدائه وسط بيئة تشغيلية مملوءة بالتحديات».

أعلن بنك أبوظبي التجاري، أمس، عن نتائجه المالية للنصف الأول من العام الجاري، محققاً صافي أرباح بلغ 1.436 مليار درهم، فيما بلغ صافي الدخل من الفوائد وعمليات التمويل الإسلامي 5.136 مليارات درهم، بانخفاض نسبته 2% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، على الرغم من تباطؤ النمو في بيئة الأعمال وتقلص حجم محفظة القروض الناجم عن سداد بعض الشركات الكبرى لقروضها بنهاية يونيو 2020.

وأوضح البنك في بيان، أن كلفة الفوائد تحسنت بنسبة 37% لتبلغ 2.783 مليار درهم بنهاية النصف الأول من عام 2020، نتيجة التحسن الكبير في كلفة الأموال الناجم عن زيادة أرصدة الحسابات الجارية وحسابات التوفير وانخفاض متطلبات الاحتياطيات ومعدلات الفائدة السائدة.

وارتفعت الأرباح التشغيلية (قبل تجنيب المخصصات) بنسبة 2% عما كانت عليه بنهاية الفترة نفسها من العام الماضي، لتبلغ 4.066 مليارات درهم، بينما انخفضت المصروفات التشغيلية (شاملة تكاليف الاندماج) بنسبة 12% عما كانت عليه بنهاية الفترة نفسها من العام الماضي لتبلغ 2.351 مليار درهم خلال النصف الأول من عام 2020.

وبلغت قيمة المخصصات للنصف الأول من العام الجاري، 2.551 مليار درهم مقارنة مع 1.174 مليار درهم بنهاية النصف الأول من العام الماضي.

وارتفعت إيداعات العملاء في الحسابات الجارية وحسابات التوفير بنسبة 12% عما كانت عليه بنهاية العام الماضي لتصل إلى 114 مليار درهم كما بتاريخ 30 يونيو 2020، لتشكل 46% من إجمالي ودائع العملاء مقارنة بنسبة 39% عما كانت عليه بنهاية العام الماضي.

وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك أبوظبي التجاري، خلدون خلیفة المبارك، إن «البنك حافظ على ثباته واستقرار أدائه وسط البيئة التشغيلية المملوءة بالتحديات التي سادت الأسواق خلال النصف الأول من العام الجاري، حيث تسبّبت جائحة (كوفيد-19) وانخفاض أسعار النفط بتراجع في النشاط الاقتصادي في دولة الإمارات وحول العالم». وأضاف: «بفضل ميزانيته العمومية القوية وإدارته المنضبطة للمخاطر والموارد المالية، حافظ البنك خلال هذه الفترة الاستثنائية على المكانة التي تؤهله تحقيق مصالح العملاء والموظفين والمساهمين».

طباعة