تعهدت بتوفير الحلول الرقمية الشاملة للجهات الحكومية والمؤسسات والأفراد

بالفيديو.. «اتصالات» أول مشغّل بالمنطقة يتيح الجيل الخامس في 5 أماكن

صورة

تعهدت «اتصالات» بمواصلة استثماراتها في مواكبة التقنيات المستقبلية، وتوفير الحلول الرقمية الشاملة للجهات الحكومية والمؤسسات والأفراد، للإسهام في تطوير أساليب العمل والمعيشة، وذلك تماشياً مع التوجهات الحكومية الرامية إلى المزيد من الخدمات الحكومية الرقمية والاقتصاد الرقمي في الأعوام المقبلة، وانسجاماً مع المتغيرات الأخيرة التي أثبتت أن الحكومة الرقمية هي خيار استراتيجي.

وقال النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي في «مجموعة اتصالات»، الدكتور أحمد بن علي، في تصريحات صحافية، أمس، إن «(اتصالات) تتيح شبكة الجيل الخامس حالياً في خمسة أماكن رئيسة، لتكون بذلك المشغل الأول في المنطقة الذي يتيحها في هذه الأماكن».

الجيل الخامس

وأضاف: «(اتصالات) واصلت استثمارها خلال الفترة الماضية في تقنية الجيل الخامس، ونجحت في تحقيق العديد من الإنجازات في هذا الصدد، في ظل الفرص الواعدة التي توفرها شبكة الجيل الخامس على صعيد الخدمات الرقمية في الدولة، والارتفاع المتنامي في اعتماد الأجهزة المتصلة بإنترنت الأشياء حول العالم، حيث حصلت (اتصالات) على لقب أسرع شبكة إنترنت للهاتف المتحرك في جميع دول العالم، وفق تقرير (Ookla) الصادر خلال العام الجاري، كما أطلقت (اتصالات) أخيراً، بالتعاون مع شرطة دبي، أول دورية مرورية ذكية ومتصلة بشبكة الجيل الخامس».

وأوضح بن علي، في هذا الصدد، أن «(اتصالات) المشغل الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في توفير الجيل الخامس داخل مطار دولي، حيث أصبح مبنى مطار أبوظبي الجديد أول مطار دولي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مُغطى بشبكة الجيل الخامس، وبسرعة تحميل بيانات عالية تصل إلى واحد غيغابت في الثانية، علاوةً على تغطية (برج خليفة) بشبكة الجيل الخامس، فضلاً عن تغطية (محطة مترو اتصالات) بدبي بشبكة الجيل الخامس لتكون بذلك أول محطة مترو تتيح شبكة الجيل الخامس المتطورة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا».

بحيرات الجميرا

وتابع: «نجحت (اتصالات) في تغطية أبراج (بحيرات الجميرا) لتصبح أول منطقة ذكية مدعمة بشبكة الجيل الخامس، إضافة إلى تغطية سباق (جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1) في أبوظبي بشبكة الجيل الخامس، لتكون بذلك حلبة (مرسى ياس) أول مضمار سباق يتيح شبكة الجيل الخامس المتطورة في المنطقة».

وأكد أن «الإمارات استطاعت أن تتبوأ المراكز الأولى عالمياً في مؤشرات قطاع الاتصالات والخدمات الرقمية وصولاً إلى شبكة الجيل الخامس، التي ستكون النواة الرئيسة للاتصال اللامحدود عبر إنترنت الأشياء والتقنيات الافتراضية والثورة الصناعية الرابعة»، لافتاً إلى أن «اتصالات» استطاعت بكوادرها الوطنية، التي تعد العامل الرئيس لنجاحها وريادتها في المنطقة، تمكين الإمارات من التنافس عالمياً على مستوى جودة وحداثة خدمات الاتصالات والحلول الرقمية المتاحة.

استثمار متواصل

وأشار إلى أن «اتصالات» حرصت منذ تأسيسها على الاستثمار المتواصل في أحدث الشبكات والتقنيات المستقبلية، التي تسهم في خلق كثير من الفرص في رحلة التحول الرقمي، والاستعداد بجهوزية تامة للمستقبل وما يحمله من متغيرات متسارعة في هذا القطاع.

ولفت، في هذا الصدد، إلى أن «اتصالات» كانت أول مشغل في الشرق الأوسط يطلق خدمات شبكة الجيل الثالث تجارياً عام 2003، كما أعلنت «اتصالات» عن إطلاق خدمة إنترنت المحمول عالي السرعة للمرة الأولى في الشرق الأوسط في عام 2005، ثم أعلنت «اتصالات» في عام 2011 عن إطلاق خدمات الجيل الرابع للمرة الأولى على مستوى الشرق الأوسط، وفي العام ذاته، أصبحت أبوظبي أول عاصمة في العالم مغطاة بالكامل بشبكة الألياف الضوئية.

وقال: «في عام 2014، أصبحت (اتصالات) أول شركة في المنطقة تعلن عن بدء تجارب شبكة الجيل الخامس، ثم أعلنت في عام 2016 عن استكمال أول تجربة حية في منطقة الشرق الأوسط لشبكة الجيل الخامس، لتتوالى استثماراتها في الجيل الخامس».


سرعة قياسية

قال النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي في «مجموعة اتصالات»، الدكتور أحمد بن علي، إن العام الماضي شهد إحراز «اتصالات» سرعة قياسية جديدة لشبكة الجيل الخامس المستقلة، حيث وصلت سرعات التحميل إلى 3.1 غيغابت في الثانية، لتكون بذلك أول مشغل في العالم يحرز هذه السرعة عبر شبكة الجيل الخامس المستقلة، كما تمكنت (اتصالات) من أن تحتل المركز الأول على مستوى المنطقة في إتاحة الهواتف المتحركة الداعمة لتقنية الجيل الخامس للمتعاملين».

طباعة