خفض كلفة ممارسة الأعمال وتسريع عملية التعافي

فنادق: «الحزمة الجديدة» تخفف الأعباء المالية وتدعم السيولة

أكد مسؤولون تنفيذيون لمنشآت فندقية لـ«الإمارات اليوم» أن الحزمة التحفيزية ستخفف الأعباء المالية التي نتجت خلال فترات التوقف بسبب «كورونا»، وتدعم مستويات السيولة في السوق.

وقال الرئيس التنفيذي للعمليات في «شركة روتانا للفنادق»، غاي هاتشينسون، إن اعتماد دبي حزمة تحفيزية جديدة للاقتصاد بقيمة 1.5 مليار درهم، خطوة إيجابية جديدة، تعزز مختلف القطاعات المحورية في الدولة، ومن ضمنها قطاع الضيافة، باعتباره أحد أهم محركات الاقتصاد الوطني.

وأشار إلى أن هذا القرار يأتي في وقت تسعى فيه الشركات والمؤسسات، ومنها المنشآت الفندقية، إلى الدخول في مرحلة التعافي، بعد التأثيرات التي شهدتها جراء تفشي انتشار جائحة «كورونا» العالمية، إلا أن اعتماد الحزمة التحفيزية الجديدة سيسهم حتماً في تعزيز سيولة الشركات، ودعم استمرارية أعمالها.

وتابع: «سيشهد قطاع السياحة والضيافة مستقبلاً واعداً في الفترة المقبلة، لاسيما مع قرار عودة السياحة الخارجية، واستقبال السياح والزوار في إمارة دبي، لينضم إلى بقية القطاعات المختلفة التي تسهم جهودها في دفع عجلة التنمية في الدولة».

وأكد أن هذه المبادرة ستساعد الشركات العاملة في قطاع الضيافة بشكل كبير، لاسيما أنها تتضمن استرداد المنشآت الفندقية والمطاعم لنصف قيمة رسم مبيعات الفنادق البالغة نسبته 7% للفترة من يوليو إلى ديسمبر 2020، إضافة إلى استرداد نصف قيمة رسم درهم السياحة وتمتد حتى نهاية ديسمبر المقبل، الأمر الذي سيخفف عنها الأعباء المالية التي نتجت خلال فترات التوقف بسبب «كورونا».

كلفة الأعمال

من جانبه، اتفق المدير التنفيذي لفندق «بلاتزو فرساتشي دبي»، منذر درويش، مع هاتشينسون، بأن اعتماد مبادرة استرداد المنشآت الفندقية والمطاعم لنصف قيمة رسم مبيعات الفنادق، واسترداد نصف قيمة رسم درهم السياحة، سيسهمان في دعم القطاع السياحي بدبي، في إطار مرحلة التعافي.

وقال إن الحزمة الجديدة ستسهم في دعم مستويات السيولة، وتخفض كلفة ممارسة الأعمال، مشيراً إلى أن المنشآت الفندقية ستكون قادرة على تصميم عروض جاذبة بأسعار تنافسية لرفع مستويات الطلب.

جاهزية حكومية

بدوره، أكد الرئيس التنفيذي لـ«مجموعة تايم للفنادق»، محمد عوض الله، إن الحزمة التحفيزية الأخيرة التي تتمثل في رسمي المبيعات ودرهم السياحة، إلى جانب تمديد سريان مبادرة تجميد تطبيق رسوم التصنيف على الفنادق، ورسوم التذاكر وإصدار التصاريح، سيكون لها دور كبير في مساعدة الفنادق على التكيف مع الآثار التي سببتها جائحة «كوفيد - 19»، فضلاً عن تقليل التكاليف وتحسين إدارتها مع تعزيز السيولة المتاحة.

وأضاف أن القطاع السياحي في دبي حقق نمواً كبيراً خلال السنوات الماضية في ظل التعاون الكبير بين القطاعين العام والخاص، مشيراً إلى أن الدعم الحكومي يؤكد وقوف وجاهزية الحكومة لاتخاذ مبادرات محفزة لمختلف الأنشطة الاقتصادية في إطار تسريع التعافي.

ولفت إلى أن منشآت دبي الفندقية سجلت خلال الفترة الأخيرة مستويات جيدة للحجوزات من السياحة الداخلية، متوقعاً المزيد من النمو خلال الفترة القريبة المقبلة.

طباعة