«غرفة دبي» تروّج للإمارة أمام المستثمرين الأفارقة

تم تخصيص الندوة للإجابة على أسئلة المستثمرين حول ممارسة الأعمال. من المصدر

نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي الندوة الثالثة من سلسلة الندوات الافتراضية التي أطلقتها أخيراً عبر مكاتبها التمثيلية الخارجية في القارة الإفريقية، بالتعاون مع شركة «بيزموسيس سيرفيس»، التي تهدف إلى التعريف بالمزايا والخصائص الإيجابية في الإمارة، والتي تعزز من مكانتها وجهة مثالية للأعمال.

وأفادت الغرفة في بيان، بأنه تم تخصيص هذه الندوة للإجابة على الأسئلة الشائعة للمستثمرين حول ممارسة الأعمال، وكيفية الحصول على الإقامة، والأعمال المصرفية، واختيار المستشار أو الشريك المناسب، كما تم خلالها استعراض باقة واسعة من المزايا التنافسية التي توفرها دبي للمستثمرين، مثل الملكية بنسبة 100% للمستثمرين الأجانب في المناطق الحرة والشركات الداخلية في بعض القطاعات الاقتصادية، وباقات تأسيس الأعمال، وتأشيرات الإقامة طويلة الأمد للمستثمرين ورواد الأعمال، وتوافر طيف واسع من الخدمات الحكومية الإلكترونية، وخدمات التراخيص والخدمات المصرفية.

واستقطبت الندوة 243 مشاركاً من القارة الإفريقية، ودولة الإمارات، والسعودية، وأميركا، وأوراسيا، وأسواق أخرى، وتضمنت مجموعة من العروض التقديمية.

وأظهر استبيان أجري خلال الندوة أن 35% من المشاركين في الندوة اعتبروا تأشيرة الإقامة طويلة الأمد أبرز ميزات ممارسة الأعمال في دبي، بينما اختار 32% وفرة المعلومات، و22% توافر فرص الأعمال الحرة.

وقال مدير المكاتب الخارجية في «غرفة دبي»، عمر خان، إن الندوة شكلت فرصة مثالية لمجتمعات الأعمال في إفريقيا وغيرها من الأسواق الناشئة، للتعرف إلى اقتصاد دبي وواقع الاستثمار فيها، وإطلاعهم على ما تم إطلاقه أخيراً من تدابير ومحفزات، وما توفره من فرص واعدة لرجال الأعمال الذين تأثرت أعمالهم بجائحة فيروس «كورونا».

وأضاف خان أن المشاركة الكبيرة في الندوات الافتراضية عكست الثقة المتنامية بدبي كوجهة عالمية للأعمال، والإقبال المتزايد من قبل الشركات الأجنبية لاستكشاف أسواق جديدة وتوسيع حضورها على المستوى الدولي.

طباعة