خصم يصل إلى 50% عن الحد الأدنى من «القسط» لفئات محددة

هيئة التأمين: 15.6% تراجعاً في متوسط قيمة أقساط السيارات

صورة

كشفت هيئة التأمين أن متوسط قيمة أقساط تأمين السيارات في فترة ما بعد فيروس «كورونا» المستجد من العام الجاري انخفض بنسبة 15.6%، مقارنة بمتوسط السعر خلال العام الماضي. وذكرت الهيئة لـ«الإمارات اليوم»، أنها أصدرت قراراً بإمكانية إعطاء خصم يصل إلى 50% عن الحد الأدنى من قسط التأمين لفئات محددة.

إلى ذلك، قالت جمعية الإمارات للتأمين إن أسعار التأمين على المركبات شهدت بالفعل تراجعاً خلال الأشهر الأخيرة لعوامل عدة، أبرزها المنافسة بين الشركات، إلى جانب قلة عدد المطالبات التأمينية مع تراجع معدلات قيادة المركبات بين الأفراد خلال فترة التعقيم الوطني.

وتفصيلاً، أفادت هيئة التأمين بأن متوسط قيمة أقساط تأمين المركبات في الفترة التي سبقت فيروس «كورونا» المستجد من العام الجاري، قارب ما شهده متوسط السعر العام الماضي. وأوضحت الهيئة لـ«الإمارات اليوم»، أنه في المقابل سجل متوسط قيمة أقساط تأمين المركبات في فترة ما بعد «كوفيد-19» من العام 2020، انخفاضاً بنسبة 15.6% مقارنة بما شهده متوسط السعر عام 2019.

خصم

وفيما إذا كانت الهيئة ستعيد النظر في الحد الأدنى لأسعار وثائق التأمين على السيارات في ظل الظروف الحالية، بينت أنه انطلاقاً من الحرص على ضرورة التخفيف من أثر تداعيات انشار فيروس «كوفيد-19»، قامت هيئة التأمين بتاريخ 22 أبريل الماضي بإصدار تشريع يمكن من إعطاء خصم يصل إلى 50% عن الحد الأدنى من قسط التأمين لمالك المركبة عند التجديد أو إصدار وثائق جديدة، وذلك لفئات العاملين في القطاع الطبي ومنتسبي الجيش والشرطة والدفاع المدني وأصحاب الهمم وكبار السن ممن تزيد أعمارهم على 60 عاماً، وكذلك طالب التأمين ذو السجل الخالي من الحوادث.

منافسة

إلى ذلك قال الأمين العام لجمعية الإمارات للتأمين، فريد لطفي، إن «أسعار التأمين على المركبات شهدت بالفعل تراجعاً خلال الأشهر الأخيرة لعوامل عدة، أبرزها المنافسة بين الشركات في هذا القطاع الحيوي، إلى جانب انخفاض عدد المطالبات التأمينية مع تراجع معدلات قيادة المركبات بين الأفراد أثناء برنامج التعقيم الوطني».

وأضاف أنه «في ظل قلة المطالبات وتراجع التكاليف التي تدفعها الشركات لصيانة المركبات التي تتضرر من الحوادث، فإن المجال يتسع بشكل أكبر أمام هذه الشركات لخفض أسعار وثائق السيارات»، مشيراً إلى أن «قطاع التأمين على غرار غيره من القطاعات الأخرى يتفاعل مع التطورات والتأثيرات الناجمة عن جائحة (كورونا)».

أشهر مجانية

وذكر لطفي أن «عدداً من شركات التأمين لجأت إلى منح أشهر مجانية لمتعامليها في حين لجأت شركات أخرى إلى خفض الأقساط بمعدلات ملحوظة عند تجديد الوثائق»، مشيراً إلى أن «شركات التأمين تفاعلت مع القرارات التي أصدرتها هيئة التأمين قبل فترة والتي تمثلت في إمكانية إعطاء خصم يصل إلى 50% عن الحد الأدنى من قسط التأمين لمالك المركبة عند التجديد أو إصدار وثائق جديدة، وذلك لفئات محددة من أصحاب المهن وكبار السن، وكذلك أصحاب السجلات المرورية الخالية من الحوادث».

وأوضح لطفي أن «سياسات تسعير وثائق تأمين السيارات تتباين من شركة إلى أخرى ولها علاقة مباشرة بحجم المحفظة الخاصة بهذا القطاع والأرباح أو الخسائر الخاصة بهذه المحفظة خلال العام الأخير»، لافتاً إلى أن الجائحة أوجدت ظروفاً جديدة لعمل شركات التأمين على غرار قطاعات أخرى.

نمو محدود

توقع الأمين العام لجمعية الإمارات للتأمين، فريد لطفي، أن يشهد قطاع التأمين على المركبات نمواً محدوداً أو تراجعاً خلال العام الجاري، لافتاً إلى أن المنافسة بين الشركات قد تقلل من الأسعار، وبالتالي تأثير ذلك على إجمالي حجم الأقساط في السوق المحلية خلال العام الجاري.

وأضاف لطفي أن التشريعات التي تنظم أنشطة شركات التأمين تعزز من تطور القطاع وقدرته على التعامل بمرونة من التطورات الجديدة.

 

سياسات تسعير وثائق تأمين السيارات تتباين من شركة إلى أخرى.

أزاد عيشو À دبي

طباعة