أكدت دعم القطاع بعروض وتجارب استثنائية

«دبي للسياحة»: الإمارة وجهة آمنة للسيّاح والزوار الدوليين

صورة

أفادت مؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، بأن الإمارة تبذل جهوداً كبيرة لطمأنة السياح المحليين والمسافرين الدوليين، بأنها وجهة آمنة وملتزمة بصحة ورفاهية سكانها وزوارها، مشيراً في هذا الإطار إلى الالتزام الصارم بالإجراءات والتدابير الوقائية.

وذكر المدير التنفيذي للمؤسسة التابعة لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي (دبي للسياحة)، عصام كاظم، أن المبادرات التي ستدعم قطاع السياحة تتمثل في توفير عروض وتجارب استثنائية للمتعاملين.

ابتكار وتكيّف

وتفصيلاً، قال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، عصام كاظم، إن استراتيجية دبي في التعامل مع فيروس «كورونا» ارتكزت على مراحل أساسية عدة في إطار العودة التدريجية إلى مختلف القطاعات، بما فيها القطاع السياحي، مستفيدة من قدرته على الابتكار والقدرة على التكيف مع الطبيعة المتطورة لصناعة السفر العالمية، مشيراً إلى أن دبي وجهة سياحية متكاملة ومتنوعة تقدم للزوار العديد من التجارب المختلفة.

وأضاف كاظم خلال مشاركته، أمس، في جلسات اليوم الثاني من الحدث الافتراضي لسوق السفر العربي، أن استراتيجية التعامل مع «كورونا» تمثلت في تنفيذ التدابير الرئيسة والالتزام الصارم بالبروتوكولات الصحية والإجراءات الوقائية المختلفة لضمان صحة وسلامة جميع المجتمعات في جميع أنحاء دولة الإمارات، واعتماد برامج ومبادرات لدعم القطاعات الاقتصادية الأكثر تضرراً، ومساعدتها على تجاوز الأزمة على المدى القصير لضمان الاستدامة التشغيلية.

ولفت إلى أنه، فضلاً عن ذلك تم البدء برحلات العودة بالتعاون مع شركات الطيران والمطارات والسفارات والقنصليات.

جهود كبيرة

وبيّن كاظم أن دبي شهدت، في ما بعد، إعادة فتح تدريجي للقطاعات والأسواق الاقتصادية وبدأت تستعد للسفر، مشيراً إلى أن الإمارة تبذل جهوداً كبيرة لطمأنة السياح المحليين والمسافرين الدوليين من الخارج بأن دبي هي وجهة آمنة ملتزمة بصحة ورفاهية السكان والضيوف.

وذكر أن شركة «طيران الإمارات» استأنفت رحلاتها الى تسع وجهات، فيما تمت إعادة فتح شواطئ الفنادق واستئناف أنشطة الرياضات المائية في الإمارة، علاوة على إعادة فتح المطاعم في دبي تدريجياً مع ساعات عمل مخفضة وسعة محدودة جنباً إلى جنب مع الالتزام الصارم بإرشادات الصحة والسلامة.

إحياء الصناعة

وأفاد كاظم، بأن المرحلة المقبلة تتمثل في إعادة فتح قطاع السياحة تدريجياً وعودة الثقة بقطاع السفر، لافتاً إلى أن المبادرات التي ستدعم إحياء صناعة السياحة، ستتمثل في تقديم عروض وتجارب استثنائية للمتعاملين، والتي سيتم تصميمها خصيصاً لتناسب «الوضع الطبيعي الجديد» للسياحة.

وتابع أنه سيتم تكثيف الاتصالات التسويقية والحملات والأنشطة عبر الأسواق الرئيسة، خصوصاً من خلال منصات التواصل الاجتماعي للحفاظ على الاعتبار العالمي.

وقال إن الاستجابة السريعة والحاسمة للدولة في التعامل مع جائحة «كورونا»، إضافة إلى قوة ومتانة البنية التحتية والاستثمار في البنية التحتية الرقمية والتقنيات، كلها عوامل تعزز من ثقة المستثمرين والأعمال بالاقتصاد المحلي.

أولوية قصوى

وأكد كاظم أن «دبي للسياحة» على اتصال دائم مع أصحاب المصلحة وضمان احتياجاتهم، مع التركيز على تطوير حزمة التحفيز بما يتناسب واحتياجاتهم، مشيراً إلى أن الحفاظ على شراكات دبي السياحية الاستراتيجية، لها أولوية قصوى.

وأضاف: «سنستثمر بشكل أكبر في التكنولوجيا والابتكار ومجالات أخرى، لاسيما في برامج الصحة والسلامة خلال الفترة المقبلة»، مشيراً إلى أنه تم وضع إرشادات إعادة فتح مفصلة لكل من المؤسسات الحكومية والخاصة، بما في ذلك قطاع الفنادق والضيافة.

معدلات نمو قوية

قال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، عصام كاظم، إن الإمارة استقبلت العام الماضي أكثر من 16.73 مليون زائر، بزيادة نسبتها 5.1% مقارنة مع عام 2018، حيث تجاوزت توقعات نمو السياحة العالمية، كما احتلت دبي المركز الرابع في العالم من حيث عدد الزيارات للسنة الخامسة على التوالي، حسب مؤشر «ماستركارد العالمي» لوجهات المدن لعام 2019.

وأشار كاظم إلى أنه قبل فرض القيود العالمية على السفر بسبب وباء «كورونا»، بدأت صناعة السياحة في دبي عام 2020 بتسجيل معدلات نمو قوية، إذ استقبلت 3.27 ملايين زائر دولي خلال شهري يناير وفبراير الماضيين، بنمو نسبته 4.2% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.


تكثيف الاتصالات التسويقية والحملات والأنشطة عبر الأسواق الرئيسة.

 

طباعة