تراوح بين 3 و4% منذ بداية العام

استقرار الفائدة على القروض الشخصية.. وتراجع «العقارية»

كلفة الأموال تراجعت نوعاً ما بسبب تخفيضات الفائدة الرئيسة. ■أرشيفية

سجلت أسعار الفائدة على القروض الشخصية استقراراً يدور بين 3 و4% ثابتة، حسب قيمة الراتب منذ بداية العام وحتى الآن، فيما تراجعت أسعار التمويلات العقارية بسبب ضعف الطلب بدعم من تداعيات فيروس «كورونا»، بحسب مسؤولي مبيعات ومصرفيين، بجانب معلومات جمعتها «الإمارات اليوم» من مراكز خدمة المتعاملين في خمسة بنوك هي: بنك أبوظبي الإسلامي، أبوظبي الوطني، دبي الإسلامي، الإمارات دبي الوطني، ومصرف الإمارات الإسلامي.

أسعار الفائدة

وتفصيلاً، قال مسؤول التمويل الشخصي في أحد البنوك الوطنية، سالك كومار، إن «أسعار الفائدة على القروض الشخصية تختلف من بنك إلى آخر، ويتم احتسابها وفقا لقيمة راتب العميل، فمثلا إذا كان الراتب بين 15 ألفاً و20 ألف درهم، تحسب فائدة بنسبة 4% تقريباً، أما إذا كان الدخل بين 20 و30 ألف درهم تكون حول 3.5%، وإذا كان أعلى تقل بحدود 25 نقطة إلى نصف في المئة».

وبيّن أن كلفة الأموال نوعاً ما تراجعت بسبب تخفيضات الفائدة الرئيسة، لكن البنوك لديها حد أدنى لا يمكن النزول عنه في احتساب الفائدة، وذلك لتحقيق هامش معقول يغطي التكاليف ويحقق أرباحاً.

في السياق نفسه، قالت مديرة قسم التمويل الشخصي في أحد المصارف الإٍسلامية، نورا سلام، إن «سعر التمويل يدور حالياً بين 3 و4% دون تغيير، حيث يشهد الطلب هدوءاً للقروض الجديدة بسبب تفشي فيروس (كورونا)، وتخلي الكثير من العملاء عن أي خطط في الوقت الحالي للاقتراض».

وبيّنت أنه «من الصعب نزول سعر الفائدة عن 3.48%، في ظل عدم وجود طلب كبير يعوض التخفيض للفائدة، لذا تحرص البنوك على حد أدنى يحقق أرباحاً».

وأضافت أن «البنوك تحاول التنافس على خفض رسوم المعاملات أو التأمين، أو منح العميل فترة شهرين إلى ثلاثة أشهر قبل بدء السداد، لكن سعر التمويل متقارب ومستقر خلال الأشهر الخمسة الماضية».

بدوره، قال الخبير المصرفي، صدام محمد، إن «هناك خصومات في الفائدة تقدمها البنوك للمواطنين تدور بين 0.5% و0.75%، لكن هذه تختلف حسب قيمة الراتب وأيضاً من بنك إلى آخر»، لافتاً إلى أن عدد السنوات التي أمضاها العميل في وظيفته، وطبيعة جهة العمل، سواء حكومية أو خاصة، يشكل فارقاً أيضاً، لكن الوضع مستقر إلى حد كبير منذ بداية عام 2020 وحتى الآن.

التمويل العقاري

من جهته، قال الخبير في التمويل العقاري، أحمد عرفات، إن «الطلب على التمويل العقاري تراجع منذ بداية أزمة (كورونا)، لذا انخفض سعر الفائدة إلى 2.75%، فيما قدمت بعض البنوك عروضاً حتى 1.99% لمشروعات معينة في أبوظبي».

وأضاف: «أيضاً هناك تخفيضات على رسوم المعاملات العقارية من قبل البنوك لحفز الطلب».

من جانبه، قال الخبير المصرفي، مهند عوني، إن «السوق العقارية بها فرص كثيرة للاستثمار، في ظل تراجعات الأسعار، بجانب انخفاض سعر التمويل البنكي»، مشيراً إلى أن أسعار الفائدة على القروض العقارية في معظم البنوك تبدأ من

2.75%، وتتنافس في الرسوم والتأمين وغيرها. ولفت إلى أن البنوك تمول حتى 85% من قيمة العقار، بعد قرار المصرف المركزي الأخير بخفض الدفعة المقدمة للعميل، سواء للمواطن أو المقيم.

وأوضح أن انتشار «كورونا» أثر سلباً في الطلب، وهذا ما دفع البنوك إلى عمل عروض وتخفيضات، لتحريك التمويل وإعادة الزخم إلى السوق.


- أسعار الفائدة على القروض الشخصية تختلف من بنك إلى آخر، ويتم احتسابها وفقاً لراتب العميل.

طباعة