تبدأ إنتاجها نهاية 2020.. وتسعى إلى تعزيز الاكتفاء الذاتي للدولة من الدواء

بالفيديو.. «فيكو» ترفد قطاع الأدوية باستثمارات 300 مليون درهم

صورة

تعتزم شركة «فيكو» للصناعات الدوائية، وهي شركة إماراتية مسجلة في المنطقة الحرة بجبل علي، بدء تشغيل مصنعها قبل نهاية العام الجاري، لترفد قطاع صناعة الأدوية في الدولة باستثمارات تصل إلى 300 مليون درهم.

وستعزز عمليات الإنتاج القدرات المحلية للقطاع الصناعي عموماً، وقطاع الصناعات الدوائية خصوصاً، ما يشكل خطوة مهمة على طريق الاكتفاء الذاتي من المنتجات ذات الطابع الاستراتيجي المتزايد، الذي أكدته الأحداث الجارية في العالم حالياً بعد تفشي وباء «كورونا» المستجد (كوفيد-19).

استثمارت «فيكو»

قال عضو مجلس إدارة شركة «فيكو» للصناعات الدوائية، محمد بن عمير، لـ«الإمارات اليوم» إن «فيكو» التي تأسست عام 2014، استثمرت نحو 300 مليون درهم في المشروع، وتم بالفعل الانتهاء من تجهيز أكثر من 90% من المصنع، الذي يعدّ واحداً من أكبر مصانع الأدوية في الدولة من حيث القدرات الإنتاجية التي تتبع مقاييس الجودة العالمية.

وأكد بن عمير أن توجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، برفع مستوى الإنتاجية والتنافسية لقطاع الصناعات الطبية بالدولة، تعزز الجانب الصناعي في المجال الدوائي، وقطاع المستلزمات والمعدات الطبية.

وأشار إلى أن «فيكو» تسعى إلى التنسيق مع الجهات المسؤولة والمعنية بالقطاع الصحي، لتحقيق أهداف الدولة والقيادة، في زيادة إسهام الإنتاج المحلي في صناعة الدواء، وتلبية احتياجات القطاع الصحي من الأدوية التي يحتاجها، وتعزيز الأمن الصحي بمنتجات دوائية محلية الصنع عالية الجودة، وبأسعار أقل عن مثيلاتها المستوردة من الخارج.

دعوة إلى التنسيق

ودعا بن عمير إلى إيجاد تنسيق كامل بين الأطراف الفاعلة كافة في صناعة الدواء، لبحث كيفية تغطية الاحتياجات المحلية من الأدوية، وإنتاج ما يحتاجه القطاع الصحي، وتعزيز الاكتفاء الذاتي في مجال الصناعات الدوائية.

وشدد على أهمية أن تعمل الأطراف كافة على دعم هذا القطاع الحيوي والمهم، خصوصاً من حيث مساعدته على خفض كلفة الإنتاج، بما يمكنه من المنافسة في السوق المحلية، وتوفير التمويلات اللازمة لمساعدته على اختراق الأسواق الخارجية، لافتاً الى أن المُصنّعين المحليين يتطلعون إلى العمل مع الجهات المعنية لدفع هذا القطاع الحيوي إلى نمو وتطور.

دور إماراتي

وقال إن دولة الإمارات تمتلك الإمكانات كافة التي تمكنها من لعب دور محوري في صناعة الأدوية في منطقة الشرق الأوسط والعالم، وتحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتج المحلي عالي المواصفات والجودة، كما تمتلك الكفاءات التصنيعية والمهنية والعلمية اللازمة لدفع القطاع، فضلاً عن الشراكات الدولية اللازمة، لتعزيز قدراتها، وبما يحقق أهدافها الاستراتيجية والصحية والاقتصادية.

وأشاد بن عمير بالدعم الذي قدمته وزارة الصحة ووقاية المجتمع، ووكيلها المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص، الدكتور أمين الأميري، الذي يؤكد دائماً أن الوزارة تدعم الصناعات الدوائية المتميزة، منها الصناعات البيولوجية والأدوية المبتكرة على مستوى دولة الامارات والعالم.

فريق بحث

كشف بن عمير أن فريق البحث والتطوير التابع للشركة انتهى من تحضير 35 صنفاً من الأدوية والمراهم، لتنضم إلى قائمة إنتاجها خلال العامين المقبلين، لافتاً إلى أن هذه الأصناف الدوائية تغطي البروتوكولات العلاجية للعديد من الأمراض العصبية، وأمراض القلب، والأمراض الصدرية والجلدية، وأمراض الأطفال، والمضادات الحيوية.

وقال بن عمير: «نتطلع إلى التعاون والتنسيق مع الجهات الصحية الفاعلة في الدولة، في إطار تعزيز استراتيجية الدولة للأمن الصحي، وتعزيز المخزون الاستراتيجي من احتياجها من الدواء حسب توجيهات قيادتنا»، مشيراً إلى أن الوضع الراهن يمثل فرصة لدعم صناعة مهمة، مثل الصناعات الدوائية، ومستحضرات الصيدلة، لاسيما أن الإمارات قادرة على تحقيق مستقبل مشرق لهذه الصناعة الاستراتيجية المهمة، ورفد الإنتاج المحلي، بما يعزز اكتفاءها الذاتي من الدواء.

ولفت إلى أن من المقرر أن تستفيد «فيكو» من موقعها الاستراتيجي في المنطقة الحرة بجبل علي، من حيث قربها من أكبر ميناء وأكبر مطار في المنطقة، ما يعزز قدرتها في تصدير إنتاجها للخارج، واستيراد احتياجاتها من المواد الخام اللازمة للصناعة.


مليار قرص وكبسولة دوائية

سيعتمد المصنع أدوية إماراتية ذات جودة عالمية بأسعار تقل عن مثيلاتها، مع تطبيق كل معايير جودة الإنتاج المطلوبة المحلية أو الدولية.

وتقدر الشركة طاقتها الإنتاجية من العقاقير بنحو مليار قرص وكبسولة دوائية، و15 مليون زجاجة من العقاقير الطبية، وخمسة ملايين أنبوب من المراهم والكريمات الطبية، ما يقلل بنسبة كبيرة من الاعتماد على الاستيراد من الخارج.

وستعمل «فيكو» على توفير أدوية آمنة ذات جودة عالية مصنعة محلياً، يتم إنتاجها في منشأة هي الأحدث من نوعها من حيث استخدام أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا تصنيع الأدوية في العالم، ووفق نظام صارم، لضمان الجودة خلال جميع مراحل التصنيع، من خلال الامتثال للوائح الصارمة الصادرة من وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات، والمعايير الصناعية الدولية الأخرى.

الإمارات تمتلك إمكانات تمكنها من لعب دور محوري في صناعة الأدوية بالمنطقة.

طباعة