شملت الاستعانة بخدمات مركبات الأجرة.. ومنصات تسوّق إلكترونية مختلفة

منافذ بيع تلجأ إلى قنوات توصيل إضافية لتلبية زيادة الطلبات

صورة

أفاد مسؤولو منافذ بيع بأنهم لجؤوا لاستخدام قنوات توصيل إضافية لمواجهة وتلبية زيادة الطلبات على خدمات توصيل مشتريات المستهلكين عبر منصاتهم الإلكترونية.

وأوضحوا لـ«الإمارات اليوم» أن القنوات الجديدة شملت الاستعانة بخدمات مركبات أجرة مثل «تاكسي دبي»، أو من خلال تعهيد جزء من خدمات التوصيل لمنصات تسوق إلكترونية مختلفة، مشيرين إلى أن التوسع بقنوات إضافية لمواكبة التسوّق الإلكتروني أسهم في تلبية متطلبات عدد كبير من المستهلكين الذين يفضلون البقاء في المنازل خلال الظروف الراهنة.

ضغط كبير

وتفصيلاً، قال مدير إدارة الاتصال المؤسسي في مجموعة مراكز اللولو التجارية، ناندا كومار، إن المجموعة واجهت ضغطاً كبيراً خلال الفترة الأخيرة بسبب الارتفاع الفائق وغير المسبوق على نظام طلبات التوصيل عبر المنصة الإلكترونية للمجموعة، لاسيما بالنسبة لطلبات البقالة والمنتجات الاستهلاكية الأساسية.

وأضاف أن المجموعة لجأت إلى قنوات إضافية للمساهمة في توصيل الطلبات للمستهلكين، خصوصاً مع نمو الطلب خلال شهر رمضان، وذلك من خلال الاستفادة من خدمات «تاكسي دبي» للمساندة في عمليات التوصيل.

وأشار كومار إلى أنه مع لجوء المجموعة إلى خدمات التوصيل من خلال «تاكسي دبي» استطاعت تسريع عمليات التوصيل وإضافة معايير وخانات جديدة لخدمات التوصيل تحت مسمى «إكسيبرس» التي تتيح توصيل طلبات المستهلكين بسرعة فائقة، موضحاً أنه بدلاً من أن تعاني بعض الطلبات عمليات الازدحام على موظفي التوصيل والاضطرار لتوصيل بعض الطلبات لليوم التالي، أصبح التوصيل يتم بشكل أكثر سهولة، حيث تتحقق النسبة الأكبر منها، لاسيما للبقالة في اليوم نفسه.

تعهيد

من جهته، قال المتحدث الرسمي لمراكز مجموعة أسواق، عبدالحميد الخشابي، إن إدارة المراكز استعدت لشهر رمضان من خلال اللجوء إلى تعهيد جزء من عمليات التوصيل للطلبات من خلال التطبيق الإلكتروني للمجموعة عبر اتفاقية تعاون مع منصة «طلبات» الإلكترونية، وذلك بعد ملاحظة الارتفاع الفائق الذي جاوز 800% في مؤشرات الطلب عبر المنصة الإلكترونية لـ«أسواق» قبيل رمضان مع تفضيل عدد كبير من المتعاملين اللجوء لاستخدام الطلب عبر المنصات الخاصة بمنافذ البيع بدلاً من الخروج من المنزل، وذلك في إطار الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

وأضاف الخشابي أن اللجوء إلى استخدام منصة إضافية عبر «طلبات» لتوصيل المنتجات للمتعاملين، أسهم في تسهيل عمليات التوصيل دون ضغوط منذ بداية شهر رمضان، الذي يشهد في المعتاد طلبات استهلاكية مرتفعة مقارنة بالفترات العادية.

نمو

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لتعاونية الاتحاد، خالد حميد بن ذيبان الفلاسي، إن التعاونية شهدت ضغطاً ونمواً فائقاً في الطلب على منصة التجارة الإلكترونية الخاصة بها تأثراً بظروف التزام عدد كبير من المستهلكين بالبقاء في المنازل، مبيناً أن عدد الطلبات عبر منصة التعاونية الإلكترونية سجل خلال مارس وأبريل الماضيين ارتفاعاً بنسبة بلغت 720% يومياً مقارنة بالفترة التي سبقت مارس.

وأوضح الفلاسي أن معدلات النمو الفائقة في الطلب عبر منصة التعاونية الإلكترونية شكلت ضغطاً كبيراً على عمليات التوصيل للطلبات للمستهلكين، خصوصاً مع تراجع عدد القوى العاملة المستخدمة بالتعاونية نتيجة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية.

وأضاف أن التعاونية عملت على معالجة ارتفاع الضغط على طلبات التوصيل قبيل رمضان، واستعداداً للنمو المعتاد في الطلب الاستهلاكي خلال الشهر الكريم عبر الاستعانة بخدمات «تاكسي دبي» وشركة «مسار» في عمليات التوصيل، إضافة إلى اتفاقات تعاون للاستفادة بقنوات التوصيل عبر منصات أخرى للتجارة الإلكترونية أبرزها «نون»، «إلغروسر»، «دكاني»، «سوان»، و«إنستاشوب»، إضافة إلى التعاون في عمليات الدعم اللوجستي والتوصيل مع منصات مثل «إنفنتي»، و«نيوهايتس».

وأكد أن التعاونية حلت مشكلة الضغط الكبير على خدمات توصيل الطلبات للمستهلكين وأنجزت انسيابية وسرعة بمعدلات أكبر، لاسيما في شهر رمضان من خلال القنوات والمنصات الإضافية التي استعانت بها في التوصيل والدعم اللوجستي.

تعاون

وفي السياق ذاته، قال المدير العام في جمعية أسواق عجمان التعاونية، سامي محمد شعبان، إن «التعاونية لجأت لمواجهة ضغوط ارتفاع الطلب على خدمات التوصيل للمستهلكين عبر اتفاقية للتعاون والاستعانة بخدمات مركبات هيئة النقل في عجمان»، مشيراً إلى أن التعاونية عملت على الاستعداد لشهر رمضان باللجوء لخدمات الهيئة الإضافية للتوصيل، وذلك مع كون الشهر الكريم يشهد نمواً أكبر في الطلب الاستهلاكي.

وأضاف: «كان من الطبيعي استخدام قنوات إضافية للتوصيل بعد رصد معدلات فائقة وغير مسبوقة في زيادة الطلب على المنصة الإلكترونية للجمعية، والتي تجاوزت نسب النمو في الطلب عليها خلال مارس وأبريل الـ 300% مقارنة بمعدلات الطلب منذ بداية العام الجاري».

منصة رقمية جديدة

أعلنت شركة الشارقة لإدارة الأصول (الذراع الاستثمارية لحكومة الشارقة)، عن إبرامها مذكرة تفاهم مع جمعية الشارقة التعاونية تنص على إطلاق منصة رقمية وتطبيق ذكي مشترك بين الجانبين بهدف تسهيل عمليات التسوق وتوصيل المشتريات لمتعاملي الجمعية.

وأفادت بأن الخدمة ستتاح للجمهور خلال النصف الثاني من يونيو المقبل، فيما ستعمل الشركة على تخصيص 40 مركبة من أسطول مركباتها لتوصيل طلبات المتسوقين من عملاء الجمعية مع احتمالية زيادة العدد وفقاً للطلب.

• المنافذ واجهت ضغطاً كبيراً بسبب الارتفاع الفائق للطلب عبر منصاتها الإلكترونية.

طباعة