عبر تشغيل 312 رحلة خاصة من قِبَل 54 شركة طيران

«مطارات دبي»: إعادة 37.4 ألف مسافر إلى بلدانهم

صورة

أفادت مؤسسة مطارات دبي، أمس، بأن الجهود الموحدة المبذولة من قبل قطاع الطيران في دبي، والسفارات والسلطات الحكومية في دولة الإمارات، ساعدت 37 ألفاً و469 شخصاً على العودة إلى ديارهم، بتشغيل 312 رحلة عودة خاصة من قِبَل 54 شركة طيران، في ظل بقاء رحلات الركاب العادية معلقة مؤقتاً في مطارَي دبي وآل مكتوم الدوليين.

وأوضحت المؤسسة، في بيان، أن تنفيذ التعليق المؤقت للرحلات في مطارَي دبي وآل مكتوم، بدأ في 24 مارس الماضي، كجزء من مجموعة شاملة من الإجراءات الاحترازية، التي اتخذتها حكومة الإمارات على مستوى مطارات الدولة ككل، لمكافحة انتشار فيروس «كوفيد-19».

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مطارات دبي الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة: «لطالما اشتهر قطاع الطيران في دبي بنهجه التعاوني، والعمل بروح الفريق الواحد، وهذا ما ازداد وضوحاً خصوصاً مع بدء انتشار (كوفيد-19)». وأضاف سموه: «لقد كان هذا نتيجة للحفاظ على خطوط اتصال واضحة ومفتوحة، ما أدى إلى دعم عملية اتخاذ القرارات المشتركة في وقتها المناسب، والسعي الدؤوب لتحقيق هدفنا المشترك، المتمثل في إعادة عملائنا إلى ديارهم سالمين وبصحة جيدة، وبالسرعة المطلوبة، حيثما تسمح الظروف بذلك».

وتابع سمو الشيخ أحمد بن سعيد: «مازلنا واثقين بأن قطاع الطيران في دبي سيخرج من هذه الأزمة كمجتمع أقوى وأكثر مرونة، وقد أصبح جاهزاً لإعادة ربط العالم والاحتفاظ بموقعه الرائد عالمياً».

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي، بول غريفيث: «نود أن نشكر مسافرينا على صبرهم وتفهمهم، ونشكر شركاء خدمتنا لجهدهم العظيم وتفانيهم».

وأضاف غريفيث: «سنستمر في دعم العملية الجارية لرحلات العودة إلى الوطن ورحلات الشحن، وسنمضي قدماً في التخطيط والاستعدادات لاستئناف الخدمات المنتظمة بمجرد اعتبارها آمنة».

برامج التعقيم

ذكرت مؤسسة مطارات دبي أن المعنيين بقطاع الطيران ضاعفوا من وتيرة وكثافة برامج التعقيم والتنظيف الدقيق، فضلاً عن تنفيذ تدابير التباعد الاجتماعي في بيئة المطار، بما يتماشى تماماً مع التوجيهات الصادرة عن الهيئة العامة للطيران المدني وهيئة الصحة بدبي.

طباعة