تم حل 70% منها ومعظمها يتعلق بقطع المرافق

«فض المنازعات»: نتابع شكاوى المستأجرين على منصّات التواصل الاجتماعي لـ «الإمارات اليوم»

صورة

أفاد مركز فض المنازعات الإيجارية، الذراع القضائية لدائرة الأراضي والأملاك بدبي، بأنه يتابع شكاوى المستأجرين التي تنشر على حسابات التواصل الاجتماعي لـ«الإمارات اليوم» خصوصاً تلك المتعلقة بقطع المرافق الأساسية، لافتاً أنه تم حل 70% من شكاوى قرّاء تضرّروا من قطع المرافق أثناء الحظر.

وتفصيلاً، أفاد مركز فض المنازعات الإيجارية، بأنه خصص فريقاً من العاملين بالمركز لمتابعة الشكاوى التي تنشر على حسابات التواصل الاجتماعي لـ«الإمارات اليوم»، تعليقاً على أخبار المركز، خصوصاً تلك المتعلقة بقطع المرافق الأساسية كالمياه أو الكهرباء من جانب بعض المُلّاك بصورة غير قانونية.

وأشار المركز إلى أن هذه المتابعة لشكاوى المُلّاك والمستأجرين، تأتي كخطوة استباقية، في إطار جهود المركز للوصول إلى عملائه أثناء فترة العمل عن بُعد، حيث توصل الفريق - الذي تم تخصيصه من قبل المركز لهذه المهمة - إلى حل 70% من هذه الشكاوى، وتنوّعت الشكاوى بين إغلاق المالك لمرفق أساسي، مثل المياه أو الكهرباء، بسبب التأخر في دفع الإيجار، ومنها الإخلاء لعدم دفع الإيجار من دون إذن قضائي، وغيرها.

وكان المركز قد نشر تقريراً في «الإمارات اليوم»، تحت عنوان «فض المنازعات: قطع الماء والكهرباء والتكييف عن المستأجر يتطلب تدخلاً عاجلاً»، ودعا المركز إلى التواصل معه، وذلك في وسيلة منه لمكافحة مثل هذه المخالفات في الوقت الذي تتكاتف فيها جهود الحكومة مع المواطنين والمقيمين للتصدي لتداعيات فيروس «كورونا»، حيث تم نشر التقرير على منصّات التواصل الاجتماعي للصحيفة، وسجل العديد من ردود الفعل، وهو ما دفع المركز إلى تخصيص فريق للتواصل مع قرّاء «الإمارات اليوم» المتضررين وحل مشكلاتهم.

إلى ذلك، قال رئيس مركز فض المنازعات الايجارية، القاضي عبدالقادر موسى، إن «الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس (كورونا) خلقت تحدياً لكثير من الجهات، منها مركز فض المنازعات الإيجارية، وذلك في ما يتعلق بالتدخل لحل المشكلات بين المؤجرين والمستأجرين، وهو ما دفع المركز إلى ابتكار طرق لحل المشكلات، دون الدخول في مرحلة التقاضي، ومن أهم هذه الطرق الوصول إلى العملاء بشكل أسرع، عبر منصات التواصل الاجتماعي، فالأمر لم يعدّ قاصراً على تلقي الشكوى من العميل، بل أصبح الذهاب إلى المستأجرين أو المُلّاك من أصحاب المشكلات الإيجارية وحلها، هو الجديد في الأمر».

وأشار إلى أن منصّات التواصل الاجتماعي لصحف ذات موثوقية كبيرة، مثل «الإمارات اليوم»، كانت بداية لنا في هذه التجربة، التي ندرس التوسع فيها للاطلاع على مشكلات المستأجرين والتواصل معهم على كل منصات وسائل الإعلام، لافتاً إلى أن هذا الفريق يأتي اتساقاً مع جهود المركز للعمل على مدار الساعة، لاسيما في التعامل مع الخدمات التي تمسّ حاجات ضرورية للمستأجر والمالك. وبيّن أن من أبرز الخدمات التي تقدم على مدار الساعة، خدمة «الأمر على عريضة» المتعلقة بالشكاوى المرتبطة بالأمور الوقتية والمستعجلة، منها قطع خدمات المرافق التي تتطلب تدخلاً عاجلاً من المركز.

وتابع موسى: «لما كانت هذه المرافق تمسّ حاجات معيشية، فقد كان لابد من الاستمرار في التعامل معها بشكل فوري، وعلى مدار الساعة، على الرغم من الظروف الحالية المتعلقة بفيروس (كوفيد-19)، حيث يتواصل موظفو المركز مباشرة مع المالك، بعد الوصول إلى شكوى المستأجر عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، أو أي وسيلة أخرى».


«المركز» يتعامل بشكل فوري مع الخدمات التي تمسّ حاجات ضرورية للمالك والمستأجر.

متابعة شكاوى «التواصل الاجتماعي» خطوة استباقية، للوصول إلى المستأجرين، خلال فترة العمل عن بُعد.

طباعة