يربط منشآت إنتاج حقول «أدنوك» البحرية بشبكة كهرباء «أبوظبي للطاقة»

مشروع لإنشاء شبكة لنقل الكهرباء تحت سطح البحر

«المشروع» يخفض الآثار البيئية لأنشطة «أدنوك» البحرية بنسبة 30%. أرشيفية

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، ومؤسسة أبوظبي للطاقة، أمس، عن طرح مناقصة مشتركة لتطوير وتشغيل شبكة لنقل تيار كهربائي مباشر عالي الجهد تحت سطح البحر، يربط منشآت إنتاج حقول «أدنوك» البحرية بشبكة الكهرباء البرية التابعة لمؤسسة أبوظبي للطاقة، وذلك باستخدام أحدث التقنيات المتطورة.

وأفاد بيان، صدر أمس، بأن هذا المشروع يعد الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، متوقعاً أن يسهم في خفض الآثار البيئية لأنشطة «أدنوك» البحرية، بنسبة تصل إلى 30%.

ووفقاً للبيان، سيتم تمويل المشروع الضخم، من خلال آلية تمويل خاصة، مملوكة بشكل مشترك بين «أدنوك» بنسبة 30%، ومؤسسة أبوظبي للطاقة بنسبة 30%، والشركات المطوّرة والمستثمرين بنسبة 40%. كما سيتم تنفيذ المشروع بنظام البناء والتملك والتشغيل ونقل الملكية (BOOT)، إذ ستقوم الشركة الفائزة بالمناقصة، إلى جانب «أدنوك» ومؤسسة أبوظبي للطاقة، بتطوير وتشغيل نظام نقل الطاقة الكهربائية، على أن تتم إعادة المشروع بالكامل إلى «أدنوك» في نهاية الاتفاقية المبرمة.

وقال الرئيس التنفيذي لدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في «أدنوك»، ياسر سعيد المزروعي، إن المشروع سيفي باحتياجات الطاقة الكهربائية المستقبلية في المنشآت والحقول البحرية، باستخدام مصادر طاقة متنوعة ومستدامة، حتى في حالة تقادم الحقول، كما يسهم في خفض البصمة الكربونية لـ«أدنوك»، ودولة الإمارات.

من جانبه، قال المدير التنفيذي لإدارة الأصول في مؤسسة أبوظبي للطاقة، عمر الهاشمي، إن التعاون المشترك سيسهم في ترسيخ مكانة أبوظبي العالمية، من خلال تنفيذ هذا المشروع الضخم، الأول من نوعه في المنطقة، والذي يعزز الشراكة بين قطاعين مهمين، ويسهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي للإمارة، وتوفير قيمة إضافية على المدى الطويل.


المشروع هو الأول من نوعه، في منطقة الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا.

طباعة