التراجع يخيّم على الأسواق في بداية تعاملات الأسبوع

وضاح الطه: «لابد من الوقف الفوري لتسييل الأسهم المرهونة، لأنها تضغط على بقية الأسهم».

تراجعت أسواق المال المحلية في مستهل تعاملات الأسبوع، أمس، لكن بوتيرة أقل مما سجلته المؤشرات الرئيسة خلال الأسبوعين الماضيين، حيث أنهى مؤشر سوق دبي المالي تعاملات، أمس، منخفضا بنسبة 2.05 %، فيما تراجع مؤشر أبوظبي بنسبة 3.61%.

وسجلت إغلاقات الأسهم الخليجية والعالمية تبايناً بين ارتفاع وانخفاض بوتيرة معتدلة.

وتفصيلاً، أغلق سوق دبي المالي، أمس، منخفضاً بنسبة 2.05% عند مستوى 1782 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 240 مليون درهم.

وارتفعت أسهم تسع شركات من أصل 34 شركة، تم تداولها، بينما انخفضت أسهم 21 شركة، وبقيت أربع شركات دون تغيير.

وأقفل سهم «العربية للطيران» منخفضاً بنسبة 4.9%، عند 0.96 درهم، وبتداولات تجاوزت 40 مليون سهم، بينما انخفض سهم «إعمار العقارية» بنسبة 4.5% عند 2.13 درهم، وبتداولات قاربت 26 مليون سهم.

وانخفض سهم «جي إف إتش» بأقل من 1% عند 0.51 درهم، وبتداولات تجاوزت 13 مليون سهم.

وفي قائمة الأسهم الأكثر تداولاً، جاء سهم «الاتحاد العقارية» مرتفعاً بنسبة 2.8% عند 0.22 درهم، وبتداولات تجاوزت 205 ملايين سهم.

وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية أنهى المؤشر تعاملاته منخفضاً بنسبة 3.61% عند مستوى 3553 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها الإجمالية 91 مليون درهم. وارتفع سهم «منازل العقارية» بنسبة 6% عند 0.30 درهم، وبتداولات تجاوزت ستة ملايين سهم.

وارتفع سهم «رأس الخيمة العقارية» بنسبة 8% عند 0.39 درهم، وبتداولات تجاوزت خمسة ملايين سهم، بينما انخفض سهم «إشراق» بنسبة 1% عند 0.18 درهم، وبتداولات قاربت أربعة ملايين سهم.

من جانبه، قال الخبير بأسواق المال، وضاح الطه، إن «تخفيف حدة التراجع والتأثر بالأسواق العالمية يأخذ وقتاً»، مؤكداً أن أوقات الأزمات تحتاج حزمة من الإجراءات، وليس إجراءً واحداً، وهذا ما تحاول الجهات الرسمية القيام به، لكن من المهم أن تكون القرارات سريعة وتصدر في وقتها المناسب.

وأوضح أن عمليات الشراء على المكشوف يجب أن يتم تقنينها في الوقت الحالي، إذ إنه من أكبر العوامل التي أسهمت في تعميق خسائر السوق.

وأضاف الطه أنه لابد أن يتم الوقف الفوري لتسييل الأسهم المرهونة، لأنها تشكل ضغطاً كبيراً على بقية الأسهم، ومن ثم كامل المؤشرات، إضافة إلى قيام مجالس إدارة الشركات بشراء أسهمها حتى تتحسّن أوضاع السوق.


وشدد الطه على أن فاعلية القرارات التي صدرت تأتي في سرعة تنفيذها، وهذا ما تحتاجه الأسواق حالياً.

طباعة