"إكسبو 2020": صحّة وسلامة جميع المشاركين في مقدمة أولوياتنا


 

أعلن "إكسبو 2020 دبي" أنه يعمل يدا بيد مع حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، للتكيُّف مع ما يجري من أحداث تتعلق بانتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مشيرا إلى أنّ صحّة وسلامة جميع المشاركين في "إكسبو 2020 دبي"، وجميع من يعيشون في الإمارات أو يحلّون ضيوفا عليها، في مقدمة أولوياتنا، ولا تهاون في هذا الأمر أبدا. وأكد أن السلطات الإماراتية اتخذت مجموعة من التدابير الاحترازية الصارمة لاحتواء انتشار الفيروس، شأنها في ذلك شأن العديد من حكومات العالم.
ويراقب "إكسبو 2020 دبي"، كغيره من المؤسسات، التطورات الجارية عن كثب، ويتخذ جميع الاحتياطات المتّزنة لإدارة هذا الأمر والحد من خطورة إصابة جميع العاملين والمعنيين بإكسبو 2020 دبي بالفيروس. وسنواظب على متابعة وتنفيذ أحدث التوجيهات الصادرة عن هيئة الصحة بدبي، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، ومنظمة الصحة العالمية، في الوقت الذي نعمل فيه عن كثب مع المكتب الدولي للمعارض في باريس وغيره من الجهات المعنية لمتابعة تطور الوضع في أنحاء العالم.  
وأكد على أن التضامن والاتحاد صارا مطلبين أكثر إلحاحا من أي وقت مضى؛ وإن روح التضامن بين مجتمعات العالم في مواجهة هذا التحدي معا أمر أثلج صدورنا. ونتشاور بشكل وثيق مع 192 بلداً مشاركا بروح الانفتاح والتعاون والشراكة، وسنواصل تقديم الدعم الملموس والهادف للمشاركين.

وتابع: "سنبقى متيقظين ومتنبهين، وستجتمع لجنة تسيير إكسبو 2020 دبي عن بعد من جديد خلال الأسابيع المقبلة لتقييم الأوضاع وتعديل خطط الاستعدادات المزمعة في ضوء ما تستلزمه المتغيرات. ونثق تماما أننا سنجتاز هذه الأوقات العصيبة بفضل روح الإصرار والتعاضد الإنساني".
 

طباعة