«المركزي»: 453 مليار درهم أصولاً سائلة في القطاع المصرفي

118 % تغطية البنوك للقروض المتعثرة بنهاية 2019

أموال التغطية تبلغ 132 مليار درهم تقسم إلى مخصصات خاصة وعامة. أرشيفية

كشف تقرير صادر عن المصرف المركزي، أن البنوك تجنب أموالاً ومخصصات كافية تفوق بنسبة 118% القروض المتعثرة وغير المنتجة والبالغة 111.6 مليار درهم بما يضمن أقصى درجات السلامة المالية، حيث يلزم «المركزي» البنوك بالتزام معايير تفوق المعمول بها عالمياً في كيفية تصنيف القروض.

وأوضحت بيانات «المركزي»، أن أموال التغطية تبلغ 132 مليار درهم تقسم إلى 98.8 مليار درهم مخصصات خاصة وفوائد معلقة، و33.2 مليار درهم مخصصات عامة، مشيرة إلى أن المخصصات المسجلة بنهاية العام الماضي، تُعد أعلى تغطية للقروض المتعثرة على الإطلاق، كما تُعد أحد أهم مؤشرات الاستقرار المالي للبنوك.

وأشارت الإحصاءات إلى أن القروض المتعثرة أو غير المنتجة سجلت 6.5% من إجمالي محفظة الائتمان بنهاية العام الماضي.

في المقابل، أظهر تقرير «المركزي» امتلاك البنوك أصولاً سائلة تبلغ قيمتها 453 مليار درهم بما نسبته 15.2% من إجمالي الأصول البالغة 2.98 تريليون درهم.

تصنيف القروض

ويحدّد نظام المصرف المركزي خمسة مستويات لتصنيف القروض، هي: قروض عادية، قروض تحت المراقبة، قروض دون المستوى العادي، قروض مشكوك في تحصيلها، فضلاً عن قروض غير منتجة، وهي القروض المتعثرة أو قروض الخسارة.

«عادية»

ووفقاً للنظام، فإن القروض التي تصنف «عادية»، تعتبر حسابات تنطوي على خطورة مصرفية عادية، فيما تفيد المعلومات المتوافرة لدى البنك بأن سدادها مؤكد، كما تم الاتفاق عليه، في حين أن القروض التي تصنف أنها «تحت المراقبة» فهي حسابات يشوبها بعض الضعف في ما يتعلق بملاءة المقترض، ما يستدعي بذل عناية أكثر، وعلى الرغم من ذلك فإن الأمر لا يتطلب تكوين مخصص لها.

«دون المستوى العادي»

أمّا القروض «دون المستوى العادي»، فهي القروض التي قد تؤدي إلى خسائر، نظراً إلى وجود عوامل قد تعرقل عملية السداد، وهذه الفئة تشمل في العادة القروض والسلف التي يتأخّر فيها سداد القرض الأصلي لفترة تزيد على 90 يوماً، بدلاً من 180 يوماً حالياً. ويجب على البنوك في مثل هذه الحالة تكوين مخصص بنسبة 25% من كامل رصيد القرض.

«مشكوك في تحصيلها»

وتعتبر القروض التي تصنّف أنها «مشكوك في تحصيلها» قروضاً تبدو إمكانية سدادها بالكامل مشكوكاً فيها، بناءً على المعلومات المتوافرة، وغالباً يؤدي ذلك إلى خسارة جزء من هذه القروض (عندما يكون الوضع المالي للمتعامل غير سليم، والضمانات غير كافية)، وفي هذه الحالة يتم تكوين مخصص بنسبة 50% من كامل رصيد القرض.

«غير منتجة»

أمّا القروض التي تصنّف أنها «غير منتجة» أو متعثرة وتعتبر خسارة، فهي التي يبذل البنك فيها جميع السبل لتحصيلها ولم يُحصّل منها شيئاً يُذكر، أو أن هناك احتمال عدم تحصيلها على الإطلاق، وفي هذه الحالة يتم تكوين مخصص بنسبة 100% من كامل رصيد القرض.

منهجية جديدة

وفي يونيو 2019 أعلن المصرف المركزي عن تبنيه منهجية جديدة لاحتساب والإبلاغ عن القروض المتعثرة في القطاع المصرفي، بما يعكس وضعها الحقيقي بعيداً عن المبالغة التي تظهر بها، نتيجة قيام البنوك بضم الفوائد على التمويلات التي مضى على عدم تحصيلها 90 يوماً إلى إجمالي القروض المتعثرة.


- نظام المصرف المركزي يحدّد 5 مستويات لتصنيف القروض.

- منهجية جديدة للإبلاغ عن القروض المتعثرة.

6.5 %

نسبة القروض المتعثرة من إجمالي محفظة القروض.

طباعة