منع استيراد تبغ الأرجيلة ولفائف السجائر "الكهربائية" بدون "الطوابع الضريبية الرقمية" من مارس

أكدت الهيئة الاتحادية للضرائب أنه اعتباراً من بداية شهر مارس المقبل سيُمنع استيراد جميع أنواع تبغ الأرجيلة (المعسل) ولفائف السجائر التي تسخن كهربائياً الغير مُعَرَّفَة ب "الطوابع الضريبية الرقمية" إلى الدولة، في إطار تطبيق المرحلة الثانية لنظام "العلامات المميزة على التبغ ومنتجاته" بهدف حماية المستهلكين من الغش التجاري والمنتجات رديئة الجودة.

ودعت الهيئة جميع منتجي ومستوردي وموزعي التبغ ومنتجاته وكافة الأطراف المعنية بهذا القطاع إلى الالتزام بالنظام الصادر بموجب قرار مجلس الوزراء الموقر رقم (42) لسنة 2018 بشأن "وضع علامات مميزة على التبغ ومنتجات التبغ"، ويهدف إلى تتبع عبوات التبغ ومنتجاته إلكترونياً منذ إنتاجها حتى وصولها للمستهلك النهائي لضمان مطابقتها للمواصفات القياسية المعتمدة، والالتزام الكامل بسداد الضريبة الانتقائية المستحقة عليها.

وشددت في بيان صحافي اليوم على أهمية تطبيق قرار الهيئة الاتحادية للضرائب رقم (2) لسنة 2019 بشأن تطبيق "نظام العلامات المميزة على التبغ ومنتجاته" الذي دخل حيز التنفيذ اعتباراً من الأول من نوفمبر الماضي، حيث بدأت الهيئة بتوفير "الطوابع الضريبية الرقمية" بالتعاون مع شركة "دي لا رو" المشغلة للنظام ليتم إصدار أوامر شراء بشأنها من قبل مستوردي ومنتجي تبغ الأرجيلة (المعسل) ولفائف السجائر التي تسخن كهربائياً لتثبيتها على هذه السلع الانتقائية لبيان أنه تم سداد الضريبة عنها.

ووفقاً لقرار الهيئة فإنه اعتباراً من الأول من شهر مارس 2020 سيُمنع استيراد جميع أنواع السلع الانتقائية المحددة بالقرار إلى الدولة بدون وجود علامات مميزة (الطوابع الضريبية الرقمية) عليها، واعتباراً من الأول من شهر يونيو 2020 سيُمنع توريد أو نقل أو تخزين، أو حيازة السلع الانتقائية المحددة في القرار (وتشمل تبغ الأرجيلة (المعسل) ولفائف السجائر التي تسخن كهربائياً) في الدولة بدون علامات مميزة.

وأكد مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب خالد علي البستاني أن تطبيق المرحلة الثانية لنظام "العلامات المميزة على التبغ ومنتجاته" بتوسيع نطاق النظام ليشمل تبغ الأرجيلة (المعسل) ولفائف السجائر التي تسخن كهربائياً جاء استكمالاً للتطبيق الناجح للمرحلة الأولى التي بدأ بموجبها منع بيع (تداول) وحيازة جميع أنواع السجائر التي لا تحمل "الطوابع الضريبية الرقمية" في الأسواق المحلية اعتباراً من بداية شهر أغسطس الماضي.

وأضاف البستاني: "يدعم النظام جهود الهيئة لتحصيل الضرائب، ومكافحة التهرب الضريبي، كما يساهم في حماية المستهلكين من الغش التجاري، ومن تسرب المنتجات الرديئة للأسواق، والحفاظ على سلامة البيئة وصحة الإنسان، وتقوم الهيئة بتطبيق النظام بالتعاون مع دوائر الجمارك ودوائر التنمية الاقتصادية اعتماداً على آليات رقابية إلكترونية متطورة تتميز بالدقة والكفاءة، لضمان تنفيذ التشريعات الصادرة بهذا الشأن التي حددت الالتزامات المتبادلة بين الهيئة ودافعي الضرائب مع الحرص الكامل على حماية المستهلكين".

وقال: "حرصت الهيئة على تنفيذ خطة توعية متكاملة لتهيئة الأسواق المحلية للاستعداد المبكر لتطبيق المرحلة الثانية من نظام "العلامات المميزة على التبغ ومنتجاته" بكفاءة، وبما لا يؤثر على الأنشطة التجارية للقطاع، فقامت الهيئة بالتعاون مع الشركة المشغلة للنظام بعقد لقاءات وورش عمل لمستوردي ومنتجي وتجار التبغ ومنتجاته، تم خلالها تقديم عروض توضيحية حول النظام، وتمت الإجابة على كافة استفسارات ممثلي قطاعات الأعمال المعنية، كما تم تنفيذ حملات إعلامية وإعلانية في وسائل الإعلام، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي للتعريف بالنظام، والبرنامج الزمني لتطبيقه".

وذكر مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب خالد علي البستاني أن الهيئة بدأت كذلك في تنفيذ مجموعة من الدورات التدريبية لمفتشي دوائر التنمية الاقتصادية ودوائر الجمارك المحلية في الدولة حول أهداف وآليات تطبيق النظام، وسبل التأكد من أن جميع عبوات التبغ ومنتجاته التي يتم تداولها في الدولة مُعرَّفَة بالطوابع الضريبية الرقمية لتعزيز آليات الرقابة، وتطوير إجراءات التفتيش في المنافذ الجمركية والأسواق، وزيادة دقتها وفاعليتها لمنع بيع منتجات مهربة أوغير مستوفاة للضريبة الانتقائية المستحقة عليها.

وأوضحت الهيئة الاتحادية للضرائب أن "الطوابع الضريبية الرقمية" المسجلة في قاعدة البيانات بالهيئة يتم تثبيتها على عبوات منتجات التبغ، ويتضمن كل طابع معلومات يمكن قراءتها بجهاز إلكتروني خاص يتم من خلاله التأكد من سداد الضريبة، وأن هذه المنتجات غير مُقَلَّدة أو مُهَرَّبة.

وأشارت إلى أن منتجي ومستوردي جميع أنواع تبغ الأرجيلة (المعسل) ولفائف السجائر التي تسخن كهربائياً يقومون بإصدار أوامر شراء "الطوابع الضريبية الرقمية عن طريق نظام إدارة طلبات الطوابع، وبعد الاعتماد من الهيئة يتم تثبيتها على عبوات هذه المنتجات قبل خروجها من المصنع لتوريدها للأسواق المحلية في كافة أنحاء الإمارات.

وحدد قرار مجلس الوزراء الموقر رقم (42) لسنة 2018 آلية وضع العلامات المميزة لبيان أنه تم سداد الضريبة الانتقائية عن هذه السلع على أن يلتزم المنتِج بتثبيت العلامات المميزة على هذه السلع داخل منشأة انتاج السلع الانتقائية المحددة بعد التعبئة والتغليف مباشرة إذا تم إنتاجها في الدولة أو قبل الاستيراد إذا تم انتاجها خارج الإمارات وذلك بالطريقة وفي المكان الذي حددته الهيئة الاتحادية للضرائب على كل منتج.

طباعة