اجتماعات ثنائية للتعاون في الاقتصاد والذكاء الاصطناعي

    خالد بن محمد بن زايد بحث خلال الاجتماعات التعاون في القضايا الاقتصادية ذات الاهتمام المشترك. ■ من المصدر

    عقد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، على هامش مشاركته في أعمال النسخة الـ50 من المنتدى الاقتصادي العالمي، اجتماعات ثنائية مع وزراء ومسؤولين، بهدف بحث سبل التعاون الاستراتيجي في مجالات الاقتصاد والذكاء الاصطناعي وبناء القدرات.

    والتقى سموه مع الوزير المنسق للسياسات الاجتماعية السنغافوري ثارمان شانموجاراتنام، لبحث سبل تعزيز التعاون في المجالات الاقتصادية ذات الاهتمام المشترك. وأشاد سموه بأداء حكومة سنغافورة في تطوير السياسات التي تؤدي إلى الازدهار الاقتصادي في جميع القطاعات، ما يجعلها نموذجاً عالمياً رائداً.

    وثمن الوزير السنغافوري العلاقات الوطيدة مع الإمارات في مختلف المجالات، مؤكداً أهمية المضي قدماً في تعزيز تلك العلاقات والنهوض بالتبادل التجاري والاستثماري بين البلدين.

    من جانب آخر، بحث سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد، خلال لقائه الرئيس التنفيذي لـ«سينوفيشن فينشرز»، الدكتور كاي فو لي، مستجدات استخدامات الذكاء الاصطناعي ودوره في التحول التكنولوجي والتنمية الاقتصادية، فضلاً عن أهمية صقل قدرات الجيل المقبل وتزويده بالمهارات اللازمة لمتطلبات المستقبل، عبر دمج التكنولوجيا في المنظومة التعليمية، الأمر الذي يشكل محوراً أساسياً من محاور استشراف المستقبل في دولة الإمارات، التي أسست جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي في أبوظبي، أول جامعة على مستوى العالم للدراسات العليا المتخصصة ببحوث الذكاء الاصطناعي.

    والتقى سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد مع الرئيس العالمي لمجموعة ماكينزي للاستشارات، كيفن سنيدر، لبحث التطورات التكنولوجية التي باتت تقود التغييرات الدائمة على مستوى المؤسسات والحكومات، وتعمل كذلك على خلق المزيد من الفرص للأجيال المقبلة، وتؤدي دوراً مهماً في دعم وتنمية المواهب.


    - صقل قدرات الجيل المقبل وتزويده بالمهارات اللازمة لمتطلبات المستقبل.

    طباعة