حضر إطلاق «مصدر» لمنصة «شباب من أجل الاستدامة» العالمية

خالد بن محمد بن زايد: الشباب المحرك الأساسي لمواصلة مسيرة التنمية المستدامة

صورة

أطلقت، أمس، شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، إحدى الشركات الرائدة عالمياً في مجال الطاقة النظيفة، منصة «شباب من أجل الاستدامة»، وذلك على هامش فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2020، برعاية وحضور سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي.

وأكد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد أن «دولة الإمارات ماضية، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، في تكريس نهج ورؤية الوالد المؤسس، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في تفعيل دور الشباب وتمكينهم، باعتبارهم المحرك الأساسي لمواصلة مسيرة التنمية المستدامة».

دور رائد

وشدّد سموه على الدور الرائد لأسبوع أبوظبي للاستدامة في دعم الشباب، من خلال توفير منصة عالمية تتيح لهم المشاركة في حوار الاستدامة العالمي وتسهم في بناء الجيل المقبل من قادة الاستدامة.

وأثنى سموه على جهود «مصدر» في إطلاق منصة «شباب من أجل الاستدامة» خلال دورة هذا العام من الأسبوع، بما يصبّ في مصلحة تنمية وصقل مواهب ومهارات الشباب، وتعزيز روح القيادة لديهم للإسهام في دور ريادي في الجهود الرامية إلى مواجهة التغير المناخي، وغيره من التحديات العالمية الملحة، إلى جانب تشجيعهم على التواصل أكثر مع نظرائهم الشباب في الإمارات والعالم.

وتهدف هذه المنصة العالمية إلى تزويد الشباب بالمهارات التي تمكنهم من بناء مسيرة مهنية في قطاع الاستدامة، وذلك عبر توفير ورش عمل متخصصة، وتجارب عملية تسهم في تمكين الشباب وإعداهم بالشكل الأمثل، وتسعى المنصة إلى تحقيق المشاركة الفعلية والمباشرة لـ50 ألف شاب وشابة حول العالم بحلول عام 2030.

الثروة الحقيقية

من جانبه، أكد وزير دولة رئيس مجلس إدارة «مصدر»، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، أن «القيادة الرشيدة في دولة الإمارات تعتبر الشباب هم الثروة الحقيقية للوطن»، مشيراً إلى أن إطلاق مبادرات، مثل «شباب من أجل الاستدامة»، أمام الجمهور العالمي الحاضر لفعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، يعكس التزام الدولة الراسخ بالاستثمار في الإنسان من أجل المنافسة مستقبلاً في الاقتصادات القائمة على المعرفة، بالتوازي مع بناء مستقبل مستدام ومزدهر للجميع.

المبادرات الاستراتيجية

من جانبها، أشارت المدير التنفيذي لإدارة الهوية المؤسسية والمبادرات الاستراتيجية في «مصدر»، الدكتورة لمياء نواف فواز، إلى أن «دولة الإمارات تحظى بمكانة رائدة على مستوى العالم في مجال تمكين الشباب، إدراكاً منها لدورهم المهم في دعم مسيرة التقدم التي تشهدها الدولة»، وأوضحت أن بناء مستقبل مستدام يمثل تحدياً كبيراً وفرصة مهمة في الوقت نفسه، إلا أن بلوغ هذا المستقبل المنشود يتطلب إعداد جيل جديد من المهندسين ورواد الأعمال، والاستشاريين والمهتمين بدعم جهود الاستدامة.

وقالت: «ستسهم منصة (شباب من أجل الاستدامة) بدور مهم في إعداد الشباب، وتزويدهم بالمهارات والخبرات التي يحتاجون إليها للنجاح في جهودهم، وإتاحة فرص للقادة الشباب للتواصل مع خبراء من العالم والمشاركة في نقاشات الاستدامة».

ووفقاً لمنظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة، سيوفر الاقتصاد الأخضر على مدار العقد المقبل 24 مليون وظيفة. وبحسب الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، وفّر قطاع الطاقة المتجددة العالمي 11 مليون وظيفة عام 2018، مقارنة بـ10.3 ملايين وظيفة في عام 2017. وتهدف البرامج التي تستهدف الشباب إلى استقطابهم منذ سن مبكرة، لإعدادهم وتأهيلهم من أجل المستقبل الذي سيكون قائماً على الاستدامة.

وتوفر منصة «شباب من أجل الاستدامة» سلسلة من البرامج التي تمتد على مدار العام، وتهدف إلى دعم الطلبة ورواد الأعمال الشباب، وتشمل برنامج «سفراء الاستدامة» الذي يوفر لطلبة المدارس الثانوية التدريب، ويزودهم بخبرات عملية، ويتيح لهم فرص التواصل مع خلال مجموعة من الأنشطة والفعاليات، وكذلك برنامج «قادة مستقبل الاستدامة» الذي يستهدف طلبة الجامعات، الذين تراوح أعمارهم بين 20 و25 عاماً، لإعدادهم ليكونوا الجيل المقبل من قادة الاستدامة، وإثراء معارفهم عبر إتاحة المجال أمامهم للتواصل مع قادة عالميين وصناع قرار ورواد بارزين في مجال التكنولوجيا.


1.8 مليار شخص بين 15 و29 عاماً

يبلغ عدد الشباب، الذين تراوح أعمارهم بين 15 و29 عاماً، 1.8 مليار شخص، وهو ما يشير إلى ضرورة إشراك هذه الفئة من أجل تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وأهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات ومئوية الإمارات 2071.

وسيكون لمنصة «شباب من أجل الاستدامة» حضور بارز ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2020، وذلك من خلال تنظيم مركز تفاعلي من 13 إلى 16 يناير، سيشهد مشاركة عدد من المتحدثين المهمين والملهمين من مختلف أنحاء العالم.

المنصة تهدف إلى تزويد الشباب بالمهارات لبناء مسيرة مهنية في قطاع الاستدامة.

دولة الإمارات تحظى بمكانة رائدة على مستوى العالم في مجال تمكين الشباب.

طباعة