التأكيد على أهمية الحوكمة لتحقيق القدرة التنافسية للشركات

قال رئيس مجلس إدارة معهد «حوكمة»، الدكتور أحمد الشيخ، إن مجالس الإدارة تشكّل مركز حوكمة الشركات، مؤكداً أن الحوكمة الرشيدة أمر ضروري لتحقيق القدرة التنافسية للشركات واستدامتها، كما تشكل إطاراً للممارسات التجارية الجيدة والنمو المستدام وإدارة المخاطر، وترتبط غالباً بتحسين الكفاءة التشغيلية وتخفيض تكاليف رأس المال ورفع تقييمات الأسهم.

ونشر معهد «حوكمة»، التابع لسلطة مركز دبي المالي العالمي، نتائج دراسة أجريت حول ممارسات مجالس الإدارة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالتعاون مع شركة «ديليجنت»، وهي الأولى من نوعها في المنطقة حول ممارسات الحوكمة ومجالس الإدارة الحالية، وتبرز مجالات إصلاح الحوكمة.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي للمعهد، الدكتور أشرف جمال الدين، إن مشهد حوكمة الشركات في المنطقة تغير منذ تأسيس المعهد عام 2006، لافتاً إلى التحسن الكبير في الإفصاحات الخاصة بالحوكمة في المنطقة، من خلال تتبع مؤشر «ستاندرد آند بورز» /‏‏‏ «حوكمة» العربي الشامل.

وأضاف أنه بالنسبة لتقرير «ديليجنت» فهو بحث استقصائي شمل 860 شركة مدرجة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من خلال استعراض تقارير حوكمة الشركات لتقييم مدى فاعلية الاستراتيجيات والسياسات، التي تهدف إلى تعزيز الحوكمة الرشيدة للشركات في المنطقة.

وأشارت النتائج الرئيسة للتقرير إلى أنه يجب أن تصبح مجالس الإدارة بالمنطقة أكثر مشاركة في توجيه منظماتها، والإشراف عليها واستمرار التحسن في شؤون الحوكمة، حيث أكد 89% من المشاركين وجود تحسن ملحوظ في ممارسات حوكمة الشركات لديهم، كما يعتقد المشاركون أن الفوائد الرئيسة للحوكمة الرشيدة تشمل تحسين اتخاذ القرارات الاستراتيجية وتحقيق الاستدامة مع مرور الوقت، وتعزيز سمعة الشركات والامتثال للمتطلبات القانونية والتنظيمية.


مجالس الإدارة تشكّل مركز حوكمة الشركات.

طباعة