أول شحنة بين الإمارات والسعودية تحت غطاء «التير» تصل الأردن

    وصلت، أخيراً أول شحنة يتم إطلاقها وفقاً لنظام اتفاقية النقل الطرقي الدولي (التير)، بالتعاون بين دولة الإمارات والسعودية إلى مقصدها النهائي في الأردن.

    وأفادت الهيئة الاتحادية للجمارك في بيان، أمس، بأن الشحنة التابعة لشركة «لاند مارك» للاستثمار، والتي تضم ألبسة وأحذية، انطلقت في نهاية نوفمبر الماضي بوساطة شركة «أدسو»، الشركة الناقلة وحامل بطاقة التير بالدولة، من المنطقة الحرة بجبل علي بدولة الإمارات، تحت غطاء اتفاقية «التير»، لتنتقل من منفذ الغويفات بإمارة أبوظبي إلى منفذ البطحاء بالسعودية، لتخرج بعد ذلك من منفذ الحديثة الحدودي، وتدخل الأردن عبر منفذ العمري، وذلك كأول شاحنة يتم إطلاقها وفقاً لاتفاقية «التير»، بالتعاون بين «الاتحادية للجمارك»، ونادي السيارات والسياحة للإمارات العربية المتحدة - العضو الفعّال والجهة الضامنة في الدولة - والهيئة العامة للجمارك السعودية.

    ويوفر نظام النقل الطرقي الدولي (التير) العديد من المزايا للشركات التجارية والإدارات الجمركية على مستوى العالم، من أهمها تقليص الاشتراطات الوطنية لإجراءات المرور العابر، وتقليل الحاجة إلى التفتيش المادي في بلدان المرور العابر، حيث تكتفي الدول بتدابير المراقبة الجمركية المتخذة في بلد المغادرة، باستثناء الحالات المشكوك فيها، ما يوفر الوقت والجهد وتكاليف القوى العاملة والمرافق على الشركات المصدرة والإدارات الجمركية.

    وقال مفوض الجمارك رئيس الهيئة الاتحادية للجمارك، علي سعيد النيادي، إن «إطلاق أول شاحنة تحت غطاء (التير)، بالتعاون بين الإمارات والسعودية، يؤكد عمق الشراكة التجارية التي تربط بين البلدين، وأن خطط التكامل الاقتصادي بينهما تسير بخطى ثابتة، نحو تحقيق طموحات القيادة الحكيمة وشعوب البلدين، بما يؤدي إلى تعزيز ودعم منظومة النقل البري المحلي والإقليمي والدولي».

    وأضاف النيادي أن «تيسير التجارة، وتبسيط الإجراءات الجمركية في المنافذ الحدودية، وتنفيذ الاتفاقيات الدولية، يشكل أحد الأهداف الاستراتيجية للهيئة الاتحادية للجمارك وقطاع الجمارك في الدولة».

    • الشحنة تابعة لشركة «لاند مارك» للاستثمار، وتضم ألبسة وأحذية.

    طباعة