إلزام «اتصالات» و«دو» بإعلام المستهلكين بسرعات الإنترنت الثابت في أوقات الذروة

    «تنظيم الاتصالات» طلبت من «اتصالات» و«دو» الاحتفاظ بالبيانات. الإمارات اليوم

    كشفت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات أنها ألزمت المرخَّص لهما: شركتا «اتصالات»، و«دو» التابعة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، بأن تنصّ البيانات والإعلانات المتعلقة بباقات النطاق العريض الثابت «خطوط الإنترنت الثابت»، على السرعات المنتظر أن يتمتع بها المستهلكون خلال ساعات الذروة، وذلك في إطار الالتزام بالشفافية في سرعات النطاق العريض الثابت.

    وأوضحت «تنظيم الاتصالات» لـ«الإمارات اليوم»، أنه بمقتضى تعليمات جديدة أصدرتها للمرخص لهما، ينبغي على «اتصالات» و«دو» الاحتفاظ بهذه البيانات، استناداً إلى الاختبارات التي تجري بهدف دعم السرعات المعروضة من جانب المرخص لهما.

    وأضافت أنها ألزمت المرخص لهما بإجراء الاختبارات باستخدام عينة ذات دلالة إحصائية من خطوط المستهلكين، لقياس سرعات التحميل والتنزيل المتحققة بالفعل خلال ساعات الذروة، عند النقطة المعروفة باسم «نقطة انتهاء الشبكة»، والمقصود بها النقطة الفعلية لترسيم الحدود بين مقر المتعامل أو المستهلك، وشبكة الخطوط الثابتة للمرخص لها، على أن تشمل الاختبارات كل خيار من اتصالات النطاق العريض الثابت، وكل تقنية مستخدمة في الاتصال من مقر المتعامل إلى المقسم المحلي.

    وأكدت «تنظيم الاتصالات» أن هذه الأحكام تسري على جميع الاتصالات الاعتيادية للنطاق العريض عبر الخطوط الثابتة المتوافرة في الدولة، بصرف النظر عن التقنية المستخدمة، في ما يطلق عليه «خط الوصول» والمقصود به الاتصال من مقر المتعامل إلى المقسم المحلي المختص، كما تسري الأحكام بصرف النظر عما إذا كان يتم توفير مثل هذا الاتصال خدمة مستقلة، أو جزءاً من باقة خدمات أخرى.

    وبيّنت الهيئة أن هذه الأحكام لا تسري على الباقات المصممة خصيصاً لتلبية طلبات متعامل معين، أو غيرها من الحالات المبررة موضوعياً التي قد تقرها الهيئة من حين إلى آخر.

    وكانت مواقع التواصل الاجتماعي شهدت، خلال الفترة الماضية، جدلاً حول تباطؤ سرعات الإنترنت بنسب متفاوتة خلال ساعات الذروة، في بعض مناطق الدولة، ومطالبات بتدخل الهيئة لإلزام المرخص لهما بضمان سرعات عالية خلال فترات الذروة.

     

    طباعة