للمحافظة على طاقته الإنتاجية البالغة 485 ألف برميل يومياً

    «أدنوك» تستثمر 1.8 مليار درهم لتطوير حقل «باب» البري

    صورة

    أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، أمس، عن تنفيذ استثمارات كبيرة لتطوير حقل «باب» الواقع على مسافة 160 كيلومتراً جنوب غرب أبوظبي، والذي يعتبر من أكبر أصولها البرية المنتجة لنفط «مربان».

    ويهدف هذا الاستثمار الى تطوير مرافق البنية التحتية لعمليات الإنتاج بهدف الحفاظ على الطاقة الإنتاجية لحقل باب من نفط «مربان» على المدى الطويل، حيث يأتي هذا الاستثمار كخطوة مهمة تعزز التزام «أدنوك» بزيادة القيمة والعائد الاقتصادي من موارد أبوظبي الهيدروكربونية الغنية ضمن جهودها لتنفيذ استراتيجيتها المتكاملة للنمو الذكي 2030.

    وأكدت الشركة، في بيان امس، أن قيمة الاستثمارات التي تم الإعلان عنها تبلغ 1.8 مليار درهم (489 مليون دولار أميركي)، وسيتم تنفيذها من خلال عقد للأعمال الهندسية والمشتريات والإنشاء، يسهم في تحقيق قيمة محلية إضافية تتجاوز 75%، ما يؤكد التزام «أدنوك» بتحقيق قيمة مستدامة ودعم للنمو والتنويع الاقتصادي في دولة الإمارات.

    وأعلنت «أدنوك البرية»، إحدى الشركات التابعة لـ«أدنوك»، والتي تدير الحقل، ترسية عقد الأعمال الهندسية والمشتريات والانشاء على شركة «اركيرودون للإنشاءات إس إيه أوفر سيز»، في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبيك 2019» الذي تجري فعالياته حالياً في أبوظبي. ويتضمن العقد، الذي تبلغ مدته 39 شهراً، بناء منشآت ومرافق البنية التحتية الضرورية للحفاظ على الطاقة الإنتاجية لحقل «باب» البالغة 485 ألف برميل يومياً.

    وقال الرئيس التنفيذي لدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في «أدنوك»، عبدالمنعم سيف الكندي: «لقد تم اختيار شركة (اركيرودون) لتنفيذ هذا المشروع المهم بعد عملية مناقصة اتسمت بتنافسية شديدة، مع العلم أن أكثر من 75% من إجمالي قيمة العقد سيتم ضخها في الاقتصاد المحلي لتحفيز النمو الاقتصادي، وتوفير المزيد من فرص العمل في القطاع الخاص تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة». وأضاف: «يمثل (حقل باب) مرتكزاً رئيساً لاستراتيجية (أدنوك) التي تهدف إلى زيادة الربحية في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج، وهذا الاستثمار سيساعدنا على ضمان الطاقة الإنتاجية من النفط الخام على المدى الطويل من هذا الحقل الذي يعتبر أحد حقول (أدنوك) المتقادمة».

    ويشمل نطاق المشروع تطوير آبار إنتاج النفط، وآبار حقن المياه، وآبار الرفع الاصطناعي، ومجمع للآبار، ومجمع حقن المياه، وغيرها من مرافق البنى التحتية اللازمة للحفاظ على الطاقة الإنتاجية للحقل.

    من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة «أدنوك» البرية، ياسر سعيد المزروعي: «يأتي هذا المشروع مكملاً لخطط التطوير والتوسعة التي ننفذها في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج. وسيمكننا هذا المشروع من تقليل التكاليف على مدى العمر التشغيلي للحقل، وذلك من خلال استخدام أحدث التقنيات لتحقيق أقصى انتاجية ممكنة من الأصول والآبار القائمة في الحقل حالياً بشكل تدريجي وفعال».


    طائرات بدون طيار للبحث والتنقيب عن النفط

    تعتزم شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، التعاون مع شركة «توتال» الفرنسية لاستخدام طائرات بدون طيار ومركبات آلية لجمع بيانات سيزمية (زلزالية) ثلاثية الأبعاد، وذلك لتوسيع نطاق بحثها وتنقيبها عن موارد جديدة للنفط والغاز في جميع أنحاء إمارة أبوظبي.

    وتعد هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استخدام هذه التكنولوجيا المتطورة في المنطقة.

    وأعلنت «أدنوك» أنها تعتزم نشر آلاف أجهزة الاستشعار جواً باستخدام الطائرات بدون طيار، على أن يتم لاحقاً استرداد هذه الأجهزة من خلال مركبات برية آلية.

    طباعة