تحدّد هوية الركاب بناء على ملامح الوجه والعينين.. وإنهاء إجراءات السفر دون الحاجة إلى موظفين أو مستندات

    «طيران الإمارات» تجهّز 28 «كاونتر» بتقنية القياسات «البيومترية»

    صورة

    كشفت شركة «طيران الإمارات» عن تجهيز 28 «كاونتر» في مبنى المسافرين رقم (3) بمطار دبي الدولي، بتقنية القياسات «البيومترية»، حيث يتم تحديد هوية الركاب بناء على ملامح الوجه والعينين، وإنهاء إجراءات السفر دون الحاجة إلى موظفين أو مستندات.

    وأكدت الناقلة في تصريحات صحافية، أمس، أنها تواصل الاستثمار في التكنولوجيا التي تمكّنها من تقديم خدمات مميزة لمتعامليها، مشيرة إلى أنها بدأت، أخيراً، تنفيذ برنامج ترقية شاملة لمضاعفة سرعة الإنترنت اللاسلكي (واي فاي) على 55 طائرة ضمن أسطولها، بكلفة تراوح بين 120 و130 مليون درهم، حيث إنه مع استكمال البرنامج ستكون جميع الطائرات ضمن الأسطول مزودة بسرعات عالية.

    أنظمة حديثة

    وتفصيلاً، قال الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة «طيران الإمارات»، عادل الرضا، إن الناقلة تعمل بشكل وثيق مع الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، من أجل تطبيق أنظمة حديثة تقوم على الذكاء الاصطناعي لتسهيل حركة المسافرين في المبنى رقم (3) بمطار دبي الدولي، موضحاً أن الناقلة بدأت العمل على التقنيات «البيومترية» لإنجاز إجراءات التسجيل عبر تقنية التعرف إلى الخصائص البشرية التي تشكل هوية الفرد مثل ملامح الوجه والعينين.

    وأضاف الرضا في حديث إلى وسائل الإعلام المحلية، أمس، أنه تم تجهيز 20 «كاونتر» بالتقنيات «البيومترية» في المبنى رقم (3) المخصص لرحلات «طيران الإمارات»، فضلاً عن توفير أربعة أجهزة لإتمام عملية الصعود إلى الطائرة، وتجهيز أربعة أجهزة أخرى للدخول إلى صالات رجال الأعمال والدرجة الأولى.

    وبيّن أنه باستخدام تلك التقنيات فإن المسافر لن يكون بحاجة إلى التعامل مع أي موظف، مع الاستغناء تماماً عن أي مستندات ورقية بعد استكمال إجراءات السفر.

    «التعرف إلى الوجه»

    وذكر الرضا أن الناقلة أجرت، خلال الفترة الأخيرة، العديد من التجارب على نظام «التعرف إلى الوجه» للتأكد من الأنظمة ودقة العملية، حيث كانت النتائج مُرضية، لافتاً إلى أنه سيتم تطبيق تقنية المقاييس «البيومترية» على بعض الرحلات، لاسيما إلى السوق الأميركية في المرحلة الأولى.

    وأفاد بأن الناقلة في ظل خططها الحالية تستهدف تحويل 40% من البوابات إلى بوابات ذكية، لتشمل التقنيات «البيومترية» والتسجيل الذاتي، بما في ذلك تسليم الحقائب، من دون التعامل مع أي موظف.

    ترقية شاملة

    وقال الرضا إن «طيران الإمارات» بدأت، أخيراً، تنفيذ برنامج تحسين وترقية شاملة لمضاعفة سرعة الإنترنت اللاسلكي (واي فاي) على 55 طائرة ضمن أسطول الناقلة. وبيّن أن البرنامج يهدف إلى تحسين تجربة الاتصال في الأجواء، وتوفير خدمات مميزة للمسافرين، مشيراً إلى أن كلفة الترقية هذه تراوح بين 120 و130 مليون درهم.

    كما لفت إلى أنه مع استكمال برنامج ترقية «واي فاي»، خلال عام ونصف العام، ستكون جميع طائرات الناقلة ضمن الأسطول مزودة بالتقنية بسرعات أكبر، مؤكداً أن الناقلة تواصل الاستثمار في تحسين وسائل الاتصال والترفيه على متن طائرات أسطولها في إطار تعزيز ولاء المسافرين.

    وأوضح الرضا أن كلفة توفير الاتصال اللاسلكي وصلت إلى نحو 100 مليون درهم، خلال السنة المالية الأخيرة، فيما ترتفع سنوياً مع نمو وازدياد المستخدمين المسافرين مع الشركة، مشيراً إلى أن ذلك يضاف إلى نحو 200 مليون درهم كلفة نظام «طيران الإمارات» للترفيه الجوي «ice»، الذي يوفر أكثر من 4500 قناة تعرض أحدث الأفلام والمسلسلات التلفزيونية حسب الطلب.

    وبالنسبة للطائرات الجديدة التي ستتسلمها الناقلة من طراز «777 إكس»، أفاد الرضا بأن شركة «تاليس» ستتولى تجهيز الأسطول بنظام ترفيه جوي حديث.

    مرفق جديد

    وأشار الرضا، إلى أن «طيران الإمارات» افتتحت، أخيراً، أول محطة خارج المطار في ميناء راشد، لإنجاز إجراءات ركاب الرحلات البحرية الذين يتابعون سفرهم على رحلات الناقلة، إذ سيتيح ذلك للركاب الذين تنتهي رحلاتهم البحرية في دبي، عمل إجراءات مواصلة سفرهم على رحلات الناقلة في المكان نفسه.

    وذكر أنه يمكن للركاب عمل إجراءات سفرهم قبل أربع ساعات من موعد إقلاع رحلة «طيران الإمارات» التي سيسافرون عليها، لافتاً إلى أن المرفق الجديد يضم ثمانية «كاونترات» لإنهاء إجراءات السفر، وسيعمل في موسم الرحلات البحرية من أكتوبر إلى أبريل.

    نمو الأرباح

    وأكد الرضا أن «طيران الإمارات» حققت نتائج مالية إيجابية خلال النصف الأول من السنة المالية الجارية 2019 - 2020، بعد أن بلغت أرباحها الصافية 862 مليون درهم بنمو 282%، لافتاً إلى أن هذه النتائج تحققت رغم التحديات التي واجهت الناقلة، مثل تذبذب أسعار صرف العملات وأسعار الوقود، إلى جانب التغيرات الحاصلة في الأسواق.

    وأشار إلى أن الناقلة تبنت برنامجاً مكثفاً لتقليل التكاليف التشغيلية وزيادة الإنتاجية، من خلال الاستغلال الأمثل للأسطول، وتقليل الهدر من خلال استخدام الذكاء الاصطناعي، إضافة إلى تحليل حاجات الناقلة، من دون التخلي عن المعايير المرتفعة التي تتبناها «طيران الإمارات» في مستويات الخدمة.

    «بوينغ 777 إكس»

    وأفاد الرضا بأن «بوينغ» لم تبلغ «طيران الإمارات»، رسمياً، بموعد تسلم أولى طائرات «بوينغ 777 إكس»، لكن التوقعات تشير إلى أننا سنتسلم أول طائرة من هذا الطراز خلال مارس أو أبريل 2021، في حال اجتياز كل الاختبارات المقررة في الوقت المحدد، لافتاً إلى أن الناقلة ستلجأ إلى إحالة بعض الطائرات للتقاعد وفقاً لجدول استلام الطائرات الجديدة.

    وبيّن أن الناقلة ستتسلم 10 طائرات من طراز «إيه 380» خلال العامين المقبلين، حيث تشغل الناقلة 113 طائرة من هذا الطراز، ليصل إجمالي الطلبية إلى 123 طائرة من هذا الطراز الذي أوقفت شركة «إيرباص» تصنيعه أخيراً.

    وقال الرضا إنه «لم يتم حتى الآن التأكيد بخصوص شراء طائرات (إيرباص إيه 330) و(إيه 350)، لكننا في نقاش مستمر مع الشركة المصنعة بما يتناسب مع احتياجات ومتطلبات الشركة»، مشيراً إلى أن الناقلة تبدي اهتمامها بإدخال طرازي «إيرباص إيه 350» أو «بوينغ 787 دريملاينر»، لاسيما أن النوعين يتماشيان مع متطلبات «طيران الإمارات»، من حيث السعة المقعدية أو المدى، وتابع أن المباحثات مع شركتي «بوينغ» و«إيرباص» ستقرر إمكانية تأكيد الصفقة.

    وأكد أن «طيران الإمارات» لديها موقف واضح بخصوص كفاءة المحركات بالنسبة للطرازين، مضيفاً: «نتطلع إلى الحصول على كفاءة بنسبة 99.9% من كل طائرة».

    29.6 مليون راكب عبر «طيران الإمارات» في 6 أشهر

    أفاد الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة طيران الإمارات، عادل الرضا، بأن الشركة نقلت، خلال النصف الأول من السنة المالية الجارية، المنتهية في سبتمبر الماضي، نحو 29.6 مليون راكب، متوقعاً أن يصل إجمالي عدد المسافرين على متن الناقلة إلى أكثر من 60 مليون مسافر بنهاية السنة المالية.

    وقال إن التوقعات تشير إلى وجود زيادة في عدد المسافرين، خلال السنة الحالية، مقارنة بالسنة المالية السابقة، وفقاً لمؤشر حجوزات الناقلة، متوقعاً أن تسجل الأرباح مستويات أفضل لكامل السنة المالية أيضاً.

    وذكر الرضا أن الناقلة ستعمل بكامل طاقتها التشغيلية خلال ديسمبر ويناير المقبلين، في ظل مستويات الطلب القوية على السفر، موضحاً أن التخزين المؤقت لبعض الطائرات ضمن الأسطول، يأتي في إطار تفاوت الطلب على السفر من بعض الوجهات، وتوزيع السعة المقعدية بما يتلاءم مع حاجة الناقلة خلال بعض الأوقات.

    وبيّن أن «طيران الإمارات» حصلت على الموافقة النهائية لتشغيل رحلاتها من دبي إلى مكسيكوسيتي عبر برشلونة، وعلى أن تشغل الناقلة أول رحلة في التاسع من ديسمبر المقبل وفق الجدول المقرر.

    عروض خاصة بـ «إكسبو 2020» تشمل تذاكر الطيران والفنادق

    أعلن الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة طيران الإمارات، عادل الرضا، أن الناقلة ستعلن قريباً عن عروض خاصة بمعرض «إكسبو 2020 دبي» بالتعاون مع مختلف الجهات، موضحاً أن العروض التي ستطرحها الناقلة تشتمل تذاكر الطيران والدخول إلى المعرض، فضلاً عن الإقامة الفندقية والمطاعم وغيرها من الخدمات الترفيهية.

    وقال إنه سيتم توفير برامج ترويجية خاصة بـ«إكسبو 2020 دبي» على متن رحلات «طيران الإمارات»، إضافة إلى المحطات الخارجية للناقلة، وذلك لتعريف الملايين من المسافرين عبر الناقلة بأهمية المعرض والفرص التي يوفرها.

    وأضاف أن «طيران الإمارات» تنسق مع شركة «فلاي دبي» حول فتح وجهات جديدة، خلال العام المقبل، وتوزيع السعة المقعدية بما يتناسب ومستويات الطلب، تزامناً مع بدء «إكسبو 2020»، والتعامل مع الحركة الجوية القادمة بغرض زيارة المعرض.


    10

    طائرات من طراز «إيه

    380» تتسلمها الناقلة

    خلال العامين المقبلين.

    - الناقلة أجرت، أخيراً، العديد من التجارب على نظام «التعرف إلى الوجه» للتأكد من الأنظمة ودقة العملية.

     

    طباعة