"مصدر" توقع اتفاقيتي دعم حكومي وشراء للطاقة مع الحكومة الأوزبكية

    وقعت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، إحدى الشركات العالمية الرائدة في مجال الطاقة المتجددة، اليوم اتفاقية لشراء الطاقة واتفاقية دعم حكومي مع حكومة جمهورية أوزبكستان لتصميم وتمويل وبناء وتشغيل أول مشروع مشترك بين القطاعين الحكومي والخاص للطاقة الشمسية في البلاد. وشهدت مراسم توقيع الاتفاقيتين التي جرت اليوم في العاصمة الأوزبكية طشقند حضور ساردور أومورزاكوف، وزير الاستثمار والتجارة الخارجية الأوزبكي؛ ونائبه شكرات فافايف؛ وشيرزود كودجاييف، نائب وزير الطاقة الأوزبكي؛ ودادجون اساكولوف، رئيس مجلس إدارة شركة الشركة الوطنية للكهرباء في أوزبكستان؛ إلى جانب شخصيات رفيعة المستوى من أوزبكستان ودولة الإمارات، كان من ضمنهم سعيد مطر القمزي، سفير الإمارات لدى أوزبكستان؛ ومحمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر"؛ ويوسف آل علي، المدير التنفيذي بالإنابة لإدارة الطاقة النظيفة في "مصدر".
    وكانت وزارة الاستثمار والتجارة الخارجية الأوزبكية، قد أعلنت الشهر الماضي عن فوز "مصدر" بعطاء تطوير المشروع بعد تقديمها أقل سعر لتكلفة إنتاج الكهرباء بلغت 2.679 سنت دولار لكل كيلوواط في الساعة من بين العروض المتنافسة لتطوير محطة للطاقة الشمسية الكهروضوئية على مستوى المرافق الخدمية بقدرة 100 ميجاواط، والتي سيتم إنشاؤها في منطقة نافوي. وبصفتها جهة استشارية متخصصة في المعاملات التجارية، فقد ساعدت مؤسسة التمويل الدولية، وزارة الاستثمار والتجارة الخارجية ووزارة الطاقة في صياغة شروط العطاء المشترك بين القطاعين الحكومي والخاص، والذي استقطب أكثر من 40 شركة وذلك في إطار برنامج "توسيع الطاقة الشمسية".
    وقال ساردور أومورزاكوف، وزير الاستثمار والتجارة الخارجية الأوزبكي: "يعتبر توقيع اتفاقية الدعم الحكومي مع مصدر خطوة متقدمة وتأتي لتؤكد على استمرار مسيرة الإصلاحات التي بدأت قبل ثلاث سنوات تحت إشراف الرئيس شوكت ميرزاييف. وسنواصل تنفيذ مثل هذه المشروعات بالاعتماد على معايير الشفافية والتنافسية من أجل الوصول إلى أفضل الحلول وأكثرها ملائمة وخدمة لمصلحة البلاد".
    وقد قام بتوقيع اتفاقية شراء الطاقة كل من داداجون ايساكولوف، رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للكهرباء في أوزبكستان، ومحمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر"، فيما وقع الرمحي على اتفاقية دعم حكومي مع الحكومة الأوزبكية إلى جانب ساردور أومورزاكوف، وزير الاستثمار والتجارة الخارجية الأوزبكي.
    وأعرب محمد جميل الرمحي، عن سعادته بتوقيع هذه الاتفاقية، مشيراً إلى أنها تمثل خطوة مهمة على طريق تحقيق طموحات أوزبكستان في تنويع مصادر الطاقة. وقال الرمحي: "تفخر "مصدر" بالتعاون مع حكومة أوزبكستان لتطوير هذا المشروع البارز في مجال الطاقة الشمسية، لتواصل بذلك دورها الريادي في تطوير مشاريع طاقة متجددة ذات جدوى تجارية وتعزز محفظة مشاريعها التي تنتشر في أكثر من 25 دولة".
    ونوّه الرمحي إلى جهود شركة "مصدر" البارزة في دعم الأسواق الناشئة لتنمية قطاعات الطاقة المتجددة ضمنها، وذلك من خلال استقطاب الاستثمارات للمساهمة في تحديث البنية التحتية لقطاع الطاقة والاقتصاد ككل. مشدداً على اهتمام "مصدر" بتسخير معارفها وخبراتها العالمية في دعم التحول نحو الطاقة النظيفة في أوزبكستان. وسوف تتولى "مصدر" مهمة تصميم وتمويل وإنشاء وتشغيل محطة الطاقة لمدة 25 عاماً. ومن المقرر أن تنطلق أعمال الإنشاءات في الربع الثاني من عام 2020، على أن تبدأ عمليات التشغيل في الربع الثاني من عام 2021. وتعتبر "مصدر"، التابعة لشركة "مبادلة للاستثمار" في أبوظبي، إحدى الشركات العالمية الرائدة في قطاعي الطاقة المتجددة والاستثمار. ويبلغ إجمالي القدرة الإنتاجية لمشاريع الطاقة المتجددة التي تشارك فيها "مصدر" حوالي 5 جيجاواط، في حين يبلغ اجمالي قيمة الاستثمار في هذه المشاريع نحو 13.5 مليار دولار.

     

    طباعة